أردوغان في القاهرة.. دلالات أولية - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أبريل 2024 6:40 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أردوغان في القاهرة.. دلالات أولية

نشر فى : السبت 17 فبراير 2024 - 8:45 م | آخر تحديث : السبت 17 فبراير 2024 - 8:45 م
الرئيس التركى رجب طيب أردوغان فى القاهرة. هذا هو الخبر والباقى تفاصيل.
من تابع مواقف الرئيس التركى بعد ثورة ٣٠ يونية ٢٠١٣، لم يتصور مطلقا أن يأتى أردوغان إلى القاهرة مرة ثانية. لكنها السياسة والمصالح العليا للدول التى تجعلها تغير سياساتها خصوصا حينما تدرك أن رهاناتها كانت خاطئة.
قمة السيسى وأردوغان عصر يوم الأربعاء الماضى تقول لنا الحقيقة القديمة المتجددة التى ينساها معظمنا وهى أن مصالح الدول هى الباقية حتى لو اختلفت جذريا.
الدول قد تختلف وتقطع العلاقات بل وتحارب بعضها البعض، وفى النهاية فإن المصالح العليا هى التى تحكم، وتجعلها تتصالح وتجلس على طاولة واحدة، بل وتتحدث عن مجلس أعلى للتعاون الاستراتيجى.
بطبيعة الحال فإن البعض سواء فى مصر أو تركيا أو حتى فى المنطقة قد يندهش من التقارب بين البلدين، لأنهما ظنوا بطريق الخطأ أن القطيعة دائمة، وهو أمر لا تعرفه علاقات الدول القائمة على المصالح وليس العواطف، وإذا كانت مصر الرسمية قد تصالحت مع إسرائيل ووقعت معها اتفاقية سلام فى عام ١٩٧٩، فمن الطبيعى أن نتصالح مع تركيا وقطر وغيرهما.
نعم اختلفنا اختلافا كبيرا مع الرئيس أردوغان لأسباب مفهومة لا داعى للنبش فيها مرة أخرى، لكن يحسب للحكومة التركية أنها راجعت موقفها وغيرته بما يتفق ومصالح شعبها بل ومصالحها.
يد الحكومة التركية امتدت طالبة السلام والعلاقات الطيبة مع مصر طوال العامين الماضيين، بداية من التصريحات الودية من مسئوليها، ثم لقاءات الرئيسين فى الدوحة على هامش افتتاح بطولة كأس العالم فى نوفمبر ٢٠٢٢ مرورا بالاتصالات الهاتفية بينهما وزيارات وزيرى خارجية البلدين نهاية بقمة يوم الأربعاء الماضى، والتى اختتمت بزيارة أردوغان لضريح الإمام الشافعى فى القاهرة الفاطمية بصحبة الرئيس السيسى.
من الأمور الطيبة أن كلمتى السيسى وأردوغان خلال القمة ركزت على المستقبل، وتجاهلت الماضى الأليم الذى بدأ بانحياز أردوغان لجماعة الإخوان بعد ٣٠ يونية ٢٠١٣، وخلاله ساءت علاقات البلدين وتدهورت خصوصا على المستوى السياسى. الرئيسان تكلما عما يتوقعانه من إنجازات فى الفترة المقبلة، وهو أمر محمود ومهم.
السيسى تحدث عن العلاقات التاريخية والإرث الحضارى والثقافى. هو قال إن مصر هى الشريك التجارى الأول لتركيا فى إفريقيا، وهى أهم مقاصد الصادرات المصرية وإننا نسعى إلى رفع التبادل التجارى إلى ١٥ مليار دولار فى السنوات القليلة القادمة، علما أنه الآن حوالى ٦٫٦ مليار دولار.
السيسى تحدث أيضا عن التهدئة الحالية فى منطقة شرق المتوسط التى شهدت العديد من الصدمات بين تركيا وكل من اليونان وقبرص، إضافة إلى الاتفاق البحرى الأحادى بين تركيا وحكومة الميليشيات فى ليبيا بما يخالف القانون الدولى.
أردوغان تحدث بنفس المنطق عن العلاقات بين البلدين وما ينتظرها من آفاق للتطور وركز أكثر على العدوان الإسرائيلى على غزة.
خلال الزيارة وكلمات الرئيسين يتضح أن ما يجمع البلدين والحكومتين الآن أكثر يفرقهما.
البلدان متفقان على إدانة العدوان الإسرائيلى على غزة وضرورة وقفه فورا، وكذلك ادخال المساعدات الإنسانية للقطاع، وأن الحل الحقيقى للأزمة هو إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود ٤ يونية ١٩٦٧.
البلدان اتفقا على إعادة تشكيل اجتماعات المجلس التعاون الاستراتيجى رفيع المستوى بينهما. واتفقا أيضا على تعزيز التشاور حول الملف الليبى بما يساعد على إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وتوحيد المؤسسة العسكرية.
ورغم صعوبة هذا الملف فإن من الإيجابيات التى قيلت خلال القمة إن دول المنطقة هى الأقدر على فهم تعقيدات الأزمة وسبل تسوية الخلافات القائمة فيها.
مجمل نتائج هذه الزيارة الأولية تقول إن رهان مصر على انتصار صوت العقل فى تركيا كان صحيحا. وأن القاهرة مدت يدها وتناست الماضى، تغليبا للمصالح القومية والوطنية العليا.
إذن جاء أردوغان للقاهرة، وسيزور السيسى أنقرة فى أبريل، وبالتالى فإن البلدين مقبلان على مرحلة جديدة، ويمكنهما تحقيق المزيد من الفوائد، خصوصا أن شكل المنطقة تغير بالكامل عما كان عليه بعد ٢٥ يناير ٢٠١١، بل وبعد ٣٠ يونية ٢٠١٣.
هل معنى ذلك أن كل المشاكل قد انتهت بين البلدين؟!
الإجابة هى لا، لكن من الأفضل أن يتم إدارة الخلافات والبحث عن حلول لها فى ظل علاقات جيدة أفضل بكثير من استمرار الخلافات والتوتر والقطيعة.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي