إعمل الصح دايمًا - حسام السكرى - بوابة الشروق
الإثنين 23 سبتمبر 2019 1:25 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

إعمل الصح دايمًا

نشر فى : السبت 20 أبريل 2019 - 11:00 م | آخر تحديث : السبت 20 أبريل 2019 - 11:00 م

إعمل البتاع.. إعمل الصح

- نعم؟!!

- أصلي افتكرت قصيدة "البتاع" للشاعر أحمد فؤاد نجم لما شفت الحملة الضخمة اللي عملتها الحكومة باسم "إعمل الصح". فاكر مطلعها؟ بيقول:
ياللي فتحت البتاع
فتحت على مقفول

لأن أصل البتاع

واصل على موصول

فأى شيء في البتاع

الناس تشوف على طول

والناس تموت فى البتاع

فيبقى مين مسؤول؟
...

القصيدة دي كانت عمل عبقري. نجم كتبها أيام الرئيس الراحل أنور السادات وكلمة "البتاع" رغم تكرارها لكنها في كل مرة كانت بتاخد معنى مختلف من سياق البيت اللي وردت فيه.

- وبالتالي قصدك إن الحملة عبقرية.

- طبعا. تطور الحملة عبقري. دي أول مرة الحكومة والمعارضة يتفقوا مع بعض ويروجوا لمواقفين سياسيين مختلفين باستخدام شعار واحد! وزي "بتاع" أحمد فؤاد نجم اللي بياخد معاني مختلفة في كل سطر في القصيدة، نجد إن بتاع الحكومة أو "الصح" الخاص بيها، يختلف تماما عن "بتاع" المعارضة أي الصح بتاعها. المهم ان كلنا نعمل الصح.

- طب الحمد لله. حصل خير يعني.

- هيحصل ان شاء الله لما كل الناس تعمل الصح.

- اللي هو إيه؟

- الصح بقى وخلاص يا سيدي. انت هتضيقها علينا ليه. ما كفاية كده.

- يعني عاوزهم يعملوا الصح بتاع الحكومة والا بتاع المعارضة؟

- وبعدين بقى في مقالنا اللي مش فايت ده!! كل واحد حر يختار الصح بتاعه. المهم يعمل الصح. ولو عاوزها بشكل أوضح، الصح اللي باتكلم عليه هو الصح التالت.

- صح تالت؟ انت بتتهرب ليه من السؤال؟

- باتهرب ليه؟! انت بتستعبط؟!

- ده استفتاء يا عم الحج. يعني إما موافق أو غير موافق. والا قصدك المقاطعة؟

- المقاطعة خيار، لكن لو بتسألني هاقولك إن المقاطعة هي الغلط بعينه. مش عاوز افند مساويء أو محاسن خيار المقاطعة كما يراها أنصار الفكرتين. الوقت متأخر على الموضوع ده وكل واحد حر في اختياراته. لكن الاستفتاء ده بالذات مهم ولا يحتمل إن الناس تتردد في مسألة النزول والتعبير عن رأيها في صندوق الاستفتاء. ده مش استفتاء لتعديل كام مادة في الدستور والسلام. دي رؤية كاملة في الحكم والإدارة. والاختلافات حولها تحتاج لقياس مدى نضج الشعب بشكل جمعي.

- يا عمنا بالراحة. الموضوع بسيط. دي شوية تعديلات يعني مش قضية واتعملت في أكتر من بلد. موافق والا مش موافق؟ خلصنا.

- هي شكلها تعديلات بس الموضوع أعمق وبيوضح موقفنا من خلافات جوهرية. خلافات حول تداول السلطة وحدودها وتداعياتها. وخلافات أهم عن رؤية مصر وشعبها بواسطة مصر وشعبها. يعني احنا شايفين نفسنا في القرن الحادي والعشرين ازاي؟ هل شايفين نفسنا جزء عضوي من العالم تنطبق علينا آلياته وتوجهاته وبنتحرك في اتجاه مماثل بتتحرك فيه غالبية الشعوب والا ما زلنا نرى نفسنا الحالة الفريدة والاستثنائية اللي كل الناس بتعمل حسابها ومتفرغة للتآمر عليها؟ هل نعتقد إن آليات الحكم والإدارة الرشيدة لها معايير عامة (ومش لازم نقول ثابتة) يمكن الاحتكام إليها والاستفادة من كيفية استيعاب الشعوب التانية لها؟ أما أننا موافقين على رؤية تانية لها أنصارها اللي بيدعموها بقوة، بتقول إننا شعب عانى من مراحل طويلة من الدكتاتورية وبالتالي محتاجين تعامل خاص وقيادة مختلفة، ومسألة الديمقراطية دي محتاجة تدرج ومراحل قبل ما نمارسها بالشكل اللي شعوب تانية بتعمله؟ دي إسئلة كبيرة ومحتاجة إجابات من شعب كامل.

- مش فاهم يعني انت رأيك إيه؟ تصورك؟ رؤيتك؟ برضه ما قلتش حاجة.

- لأ قلت.

- قلت إيه بقى ان شاء الله؟

- إعمل الصح

التعليقات