مذكرات عمرو موسى.. حجر فى بحيرة الأفكار الراكدة - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأربعاء 1 ديسمبر 2021 9:05 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

مذكرات عمرو موسى.. حجر فى بحيرة الأفكار الراكدة

نشر فى : الأربعاء 23 ديسمبر 2020 - 8:55 م | آخر تحديث : الأربعاء 23 ديسمبر 2020 - 8:55 م

من المحزن أن يحكم بعضنا على شىء أو موضوع، من دون أن يعرفه، أو خبر أو كتاب من دون أن يقرأه.
فى الأيام الماضية اكتشفنا أنه من الممكن أن يخرج أستاذ جامعة ليحكم على الجزء الثانى من مذكرات عمرو موسى وزير الخارجية، والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية الأسبق من دون أن يكون قد قرأه!.
«دار الشروق» أصدرت قبل أيام الجزء الثانى من مذكرات السياسى المصرى الكبير المهمة، بعنوان «كتابيه.. سنوات الجامعة العربية». وكما هو متوقع فإن المذكرات أثارت ــ بحكم ما تحتويه من أسرار ومعلومات وبيانات ووقائع ورؤى وأفكار ــ جدلا ونقاشا سياسيا، نفتقده فى معظم حياتنا السياسية العربية.
وللأسف فإن النقاش لم يكن موضوعيا إلى حد كبير، خصوصا فيما يتعلق بموضوعين مهمين هما اللقاء بين موسى، والرئيس العراقى الأسبق صدام حسين، وإسقاط الرئيس الليبى معمر القذافى ونظامه.
عراقيا فإن موسى قال فى مذكراته: إنه كاد يفقد السيطرة على نفسه خوفا من ضربة أمريكية قاصمة للعراق، وطالب صدام بضرورة قطع الطريق على ذلك، بالسماح لوكالة الطاقة الذرية بتفتيش المواقع المشكوك فيها، طالما أن العراق لا يملك أسلحة دمار شامل. موسى قال إنه حذر صدام بصورة واضحة وقاطعة، لكن البعض تجاهل كل الموضوع، بالقول إن موسى ما كان يجرؤ على الصراخ فى وجه صدام. من يعرف موسى يدرك أنه يملك الحجج والقوة والمنطق للإقناع من دون الصراخ، ثم إن الرجل يعرف مقامات الناس وأقدارهم.
الكتاب الذى حرره ووثقه الكاتب الصحفى الزميل خالد أبوبكر واضح فى وقائعه، والأهم أنه أضاف شهادات حية لمسئولين أكدوا كل الوقائع التى يمكن أن تثير خلافا، وفى حالة لقاء صدام، كانت هناك شهادة موثقة للسياسى الجزائرى الراحل أحمد بن حلى الأمين العام المساعد للجامعة العربية الذى حضر اللقاء.
أستاذ الجامعة الذى بدأت به الكلام كتب يتهم عمرو موسى بالنرجسية والمبالغة فى تضخيم الذات، فاتصل به خالد أبوبكر، وسأله سؤالا بديهيا: هل قرأت الكتاب، فكانت الإجابة الصادمة هى: لا.
لا أعرف كيف يمكن لشخص يطرح نفسه مثقفًا والأهم أستاذ جامعة، أن يحكم على كتاب لم يقرأه!!.
اليوم لا أتحدث عن المضمون الثرى للكتاب الجديد، ولكن عن الكارثة الكبرى التى أصابت العقل العربى، وجعلت كثيرين يحكمون على أشياء لم يقرأوها!
هذه مشكلة كبرى، تتعلق بطريقة تفكير الكثيرين منا، وهى ليست خاصة بتيار فكرى أو سياسى دون غيره، ولكنها متغلغلة فى تلابيب وتلافيف عقول معظمنا.
موسى كتب كتابا يروى فيه الوقائع والأحداث من وجهة نظره هو، وبالتالى لا يصح لأحد أن يتبجح ويتهمه بالكذب.
هناك فرق كبير بين الوقائع والمشاعر. حينما يتحدث الكتاب عن وقائع، فهو يستشهد بأشخاص لا يزالون على قيد الحياة. لكن المشاعر مختلفة، فالواقعة الواحدة يمكن أن ينظر إليها كل منا بصورة مختلفة، طبقا لاهتماماته وثقافته وانحيازاته وظروفه وبيئته. ومن بين طرق التفكير الغربية لدى بعضنا، أنه يعتقد أن على الكاتب أن يتبنى وجهة نظره بالكامل، وإلا اعتبره كاذبا ونرجسيا.
يتهم البعض موسى بالنرجسية، ومن خلال معرفى به، فهو شخص شديد الاعتداد بنفسه وكرامته ومصريته وعروبته، ولو كان لدينا مسئولون ومفاوضون عرب كثيرون وبصلاحيات واضحة، ما كنا لنخسر معظم قضايانا التفاوضية!!.
ليبيا ومن بين الأفكار الشائعة أن موسى يقف وراء تدميرالغرب لليبيا. فى حين يقدم الكتاب وقائع محددة، تكشف أن مجلس التعاون الخليجى، تبنَّى قرارا جماعيا قبل اجتماع الجامعة العربية الشهير، يؤيد التدخل الغربى، وضغط داخل الجامعة لتبنى هذا القرار.
للأسف بعض من انتقدوا موسى لم يجرأوا على مناقشة هذه الواقعة الواضحة، وراحوا يكيلون له الاتهامات المرسلة عن نرجسيته، لأنهم يعرفون أنه لم يكن مخطئا، بل سعى هو ونبيل العربى وزير الخارجية المصرى وقتها إلى التقليل قدر الإمكان من مخاطر التدخل، بحيث يقتصر فقط على حماية المدنيين الليبيين وليس لتدميرها، لكن نعلم جميعا أن الأمين العام لا يملك ميزانية أو جيوشا لتنفيذ ما يؤمن به.
المحزن أنه إذا كان بعض المثقفين بهذه الخفة وغياب المنطق، فهل نلوم المواطن العادى، حينما يعتمد فى معظم آرائه وأفكاره وتحليلاته،على ما يقرأه من خزعبلات على وسائل التواصل الاجتماعى؟!!.
شكـرًا لعمرو موسى، ولـدار الشروق على هذا الكتاب المهم، الذى ألقى حجرًا كبيرًا فى بحيرة الأفكار العربية الراكـدة.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي