العودة الأسبوعية للطفولة..! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الخميس 13 أغسطس 2020 4:34 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

العودة الأسبوعية للطفولة..!

نشر فى : الأربعاء 24 يونيو 2020 - 8:55 م | آخر تحديث : الأربعاء 24 يونيو 2020 - 8:55 م

** أكثر من لعبة، هكذا بدأت جريدة الإيكومنيست الشهيرة والرزينة، مقالها عن كرة القدم. تلك اللعبة التى يمكن أن تصنع السلام فى دول تخوض شعوبها حروبا أهلية، وتساءلت الجريدة استنادا على دراسة نشرتها عن كرة القدم فى إفريقيا: هل ساعدت ركلة جزاء ضائعة فى إحلال السلام فى ساحل العاج فى عام 2005؟
** نحن نذكر ما جرى. فقد كان منتخب مصر يلعب مع الكاميرون التى كان يكفيها التعادل أو الخسارة لتذهب إلى كأس العالم فى ألمانيا، وحصل الفريق الكاميرونى على ركلة جزاء تصدى لها بيير وومى وأهدرها، وبكى لاعبو الكاميرون، لتتأهل ساحل العاج للمونديال وتشتعل فرحا، واندفع لاعبو الفريق وفى مقدمتهم ديديه دروجبا يدعون، عبر وسائل الإعلام المختلفة، بلدهم التى مزقتها الحرب الأهلية إلى السلام، وقال «أثبتنا اليوم أن جميع الإيفواريين يمكنهم التعايش واللعب معا».
** على مدى أكثر من 45 عاما أخذت أسجل وأتابع كل ما يتعلق بكرة القدم، وقرأت الكثير عنها، وتعاملت معها على أنها ليست مجرد لعبة، وإنما هى أكثر من ذلك، إن كرة قدم تستحق قراءة أعمق، وفهم أعمق لأسرارها ولجوهرها ولقيمها. وكذلك الرياضة بالطبع.
** الروائى إدواردو جاليانو الذى كان لاعبا لكرة القدم فى أوروجواى رأى أن كرة القدم عبارة عن رحلة حزينة من المتعة والواجب والمجد والخيبة والاستغلال والبؤس والحب والصراع بين الحرية والخوف، بينما وجدها الفيلسوف الجزائرى الأصل والفرنسى الجنسية ألبير كامو درسا فى تعلم الأخلاق والقيم النبيلة، ولأن اللعبة لها مدلول عميق، فإن الشعب الأرجنتينى حين عانى من أزمة خانقة وانهارت خلالها العملة، دفعت الطبقة المتوسطة إلى الثورة والتظاهر وارتدى المتظاهرون فانلات المنتخب الأرجنتينى التى كتبوا عليها «باستا» أى يكفى، وأعظم ظواهر المجد الأرجنتينى وهى كرة القدم استخدمت لأهانة الطبقة الحاكمة.
** مئات الكتب صدرت عن كرة القدم فى محاولات لفهمها، ويشرح الأديب المكسكيى خوان بيورو فى كتابه جنون المستديرة لماذا يشجع شخص ما فريق ما ويقول: «هناك من يفضل تشجيع الفريق القوى الذى يفوز بالبطولات والألقاب ويلعب كرة جميلة، فالبشر يختارون الناجح والمنتصر ليكونوا فى صفه، لكن القدر أحيانا يلعب لعبته ويختار المشجع فريق مدينته أو الحى، ويصبح مسلوب الإرادة الحرة منتميا إلى الفريق الذى يمثل مسقط رأسه بكل تعصب قبلى، وفى أحيان أخرى يكون تشجيع فريق بسبب حب من أول نظرة للاعب تغرم بمهارته وسحره الذى يقدمه، وتجسد فى هذا اللاعب كل أحلامك وأمالك.
** ويطول شرح خوان بيورو لفهم ارتباط مشجع بفريق وأسباب ذلك، ويقول: «عندما تشجع فريق بعينه تكون قطعت أى خط للرجعة، وصحيح هناك عقلاء ويفكرون ويغيرون فرقهم لأسباب مختلفة ولعل أولها سوء النتائج، لكن مشجع كرة القدم الحقيقى لا يتخلى عن الفريق الذى اختاره أبدا مهما ساء حاله. لماذا؟ يقول الأديب الأوروجويانى خوان بيرو فى كتابه جنون المستديرة: «لأنه يجد فى التخلى عن فريقه خيانة للمبادئ التى تربى عليها وإنكارا لذلك الطفل الذى كان والذى أمن بأن الأبطال يكونون فى رداء أبيض أو أحمر أو أصفر.. إن هذا المشجع الذى يتمسك بفريقه لا يجرؤ على خيانة ذلك النشاط الذى وصفه الكاتب الإسبانى خافير مارياس بأنه «العودة الأسبوعية إلى الطفولة».
** نعم هى أكثر من لعبة. وكل مباراة لكرة القدم بالنسبة لمشجع الفريق بمثابة عودة إسبوعية إلى الطفولة.. أليس كذلك؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.