تسقط شرعية «الحرامى» وشريعة «العبيط» - خالد محمود - بوابة الشروق
الأربعاء 8 ديسمبر 2021 8:55 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


تسقط شرعية «الحرامى» وشريعة «العبيط»

نشر فى : الخميس 27 يونيو 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الخميس 27 يونيو 2013 - 1:34 م

بدون شك يحمل فيلم «الحرامى والعبيط» أبعادا سياسية رغم محاولات صناعة التأكيد على انه مجرد فيلم يرصد علاقات انسانية فى مجتمع أشبه بالعشوائيات.

 

فالعمل يحاكى واقعا أليما بصورة سينمائية شفافة، يطغى فيه الحرامى او الانتهازى على كل حقوق المواطن الذى هو يحمل صفه «العبيط» نتيجة فقدانه الوعى، وعيشة داخل إطار حياة المجازيب، بعدما قست عليه الدنيا، وتم اغتصاب عقله وجسده واحلامه بفعل فاعل.

 

رغم أن الحوار كان يعكس لغة مألوفة لواقع فقير تقليدى بشخوصه وانماطه ومفردات طبيعية افرزها هذا المناخ خلال السنوات الاخيرة، الا ان المؤلف احمد عبدالله كان يلقى من حين لآخر على لسان بطله الاول الحرامى البلطجى فتحى روسى، بعض العبارات التى لا يمكن ان تمر مرور الكرام.

 

وربما يكمن بداخلها رسالة العمل السينمائى، مثل عبارة «العبط فى البلد دى بقوا اكثر الفراخ» وذلك تمهيدا لسهولة استغلال فتحى العبيط، فى بيع اعضائه البشرية لأحد الاطباء تارة، ولأحد المتاجرين الجدد فى الاتجار بالأعضاء تارة اخرى، وفى جملة اخرى قال فيها الحرامى للطبيب «اعتبر فتحى سوبر ماركت قطع فيه زى ما انت عايز».

 

ولان الجملة لم تفارق مخيلتى عبر سير الاحداث دراميا، لأتيقن انه طول ما فى عبيط، سيكون هناك حرامى، وان العبيط الحقيقى هو الشخص الذى يسمح للحرامى بسرقة آدميته.

 

اعود لأحداث الفيلم التى تبدأ فى الحارة التى يسكن بها صلاح روسى البلطجى الفتوة، حيث اختار المخرج محمد مصطفى ان يجعله يستعرض امام الكاميرا فى مشهد يقدم فيه نفسه وجيرانه وبأنه وزير داخلية المنطقة، وبأنه لا يستطيع احد ان يقف امامه هو وأسلحته البيضاء وغيرها.

 

صلاح روسى او خالد الصاوى بدا مغاليا وانفعالينا فى الاداء بعض الاحيان، رغم انه يؤدى دورا جديدا عليه وثريا، ربما تأثر اكثر بمفردات الشخصية الشكلية التى حاول ان يعيشها، لكنه ايضا اجاد عدة مشاهد اخرى، وخاصة فى المواقف الانسانية التى جمعته بفتحى العبيط الذى جسده خالد صالح بنعومة وانسانية شكلا ومضمونا وحتى فى طريقة نطقه المتعثرة وغير المفهومة.

 

وهى شخصية صعبة لتقديمها عشرات المرات فى الاعمال السينمائية والدرامية لكن خالد صالح هنا عاش الشخصية التى ظل ينهشها المجتمع ليفقد ادراكه مستسلما بمصير المجذوب او العبيط الذى ينام تحت الكبارى ويأكل من الزبالة، وهو العالم الذى اجاد تصويره المؤلف صاحب تجارب «كباريه والفرح وساعة ونص».

 

من حين لآخر تنفجر مشاعر الماضى لاستعراض جزء من تاريخ شخصية ذلك العبيط، لنشاهد انه كان مواطنا عاديا متزوجا وله طفلة فى المدرسة، وشاهدنا رؤيته لخيانة زوجته فى الفراش مع رجل اخر، ثم مشهد مجموعة من اقاربها ينهالون عليه ضربا، وراح فى حضرة دينية، ثم اوراق يمسكها دائما بيديه ربما يكمن فيها حقيقة ماضيه الطبيعى، ومرة اخرى نجده يمسك بعروس لعبة يحتضنها كأنها ابنته.

 

تلك المراحل فى السرد عبر عنها سيناريو احمد عبدالله والمخرج محمد مصطفى بصدق وهما ينقلان لنا واقعا يجيدان تصويره، وساعد على ذلك كاميرا سامح سليم التى شعرنا معها كأن الشخصيات تعيش بيننا ليس فقط الحرامى والعبيط، لكن باقى الشخصيات مثل ام الحرامى التى جسدتها باقتداء عايدة عبدالعزيز.

 

وكذلك ناهد التى قدمتها «روبى» وقد جسدت شخصية تضيف اليها كممثلة، وهى الممرضة التى تعيش مع خالها الحرامى سيد رجب التى تنتمى لبيئة شعبية تبدو مكافحة من تأسيس زواجها ولعوب، وانتهازية باتفاقها مع الاطباء فى الاتجار بالأعضاء البشرية وحتى خيانتها لخطيبها صلاح او هكذا هو اوحى لنا.

 

المباراة فى الاداء بين الصاوى وصالح تتجلى فى قصة صلاح البلطجى الذى يفقد احدى عينيه بطلقة رصاص من اشقياء مثله، ثم يعوضها بعين بديلة من فتحى العبيط، وبالفعل يذهب للطبيب وتنجح عملية نقل القرنية، ليتسع المشهد لنلمس قضية اكبر حينما يتفق الطبيب مع صلاح على نقل اعضاء جسد العبيط كله مقابل مائة الف جنيه ولتكن البداية بفص كبد وشريانيين، ولكن ناهد خطيبة صلاح تقنعه بأن هناك من يدفع بالدولار، وبالفعل يتفق صلاح مع احد مقاولى تجار الاعضاء البشرية على تسليم فتحى مخدرا.

 

وحينما يأتى موعد التسليم كان صلاح الحرامى قد شك فى خيانة خطيبته وسمسرتها من ورائه فيقوم بتخديرها هى ويسلمها للمقاول بدلا من فتحى.. ويأتى مشهد النهاية لنجد صلاح وفتحى فى مكان مرتفع يقول صلاح ومن خلفه بيوت واشجار ستعيش يا عبيط، وهنا تنطلق رصاصة من العبيط عبر مسدس فتحى لتنفذ فى قلب الحرامى، ليقتل العبيط الحرامى دون قصد وهو مسلوب الارادة والعقل وكأن حتى لحظة الخلاص من الحرامى تأتى بالصدفة من المواطن المغيب عن الواقع الذى تم اغتصاب حقوقه.

 

واقع الامر ان الفيلم الذى شاهدته بمفردى فى قاعة العرض فى حفل الواحدة ظهرا، يعد تيمة مغايرة لما هو سائد فى سينما الصيف، بل يعد مغامرة ايجابية سواء لمنتجه او لبطليه اللذين يمشيان بخطى ثابتة نحو نجومية حقيقية بخوضهما تلك التجربة وغيرها ومما يسكن فى احلامهما المستقبلية. فالتجربة الثرية فى معظمها بصورتها وماكياجها وديكوراتها واضاءتها وموسيقى تصويرية تعكس واقعها حتى وان افتقد السرد السينمائى لبعض الملامح التفصيلية الخاصة بماضى فتحى العبيط.

 

فقد اشارت إلى انه لا بقاء او شرعية لحرامى مهما توغل وسيطر، بعدما تخلص العمل منه فى النهاية، والحقيقة ان حالة الانفجار والثورية التى يعيشها المجتمع توحى انه لا بقاء ايضا للعبيط، لأنه بشريعته الفاقدة للوعى بما يدور حوله سوف يمنح فرصا جديدة لاستغلاله والاتجار بكيانه كله.

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات