القتل بالاسم.. جريمة العصر - ناجح إبراهيم - بوابة الشروق
الأحد 20 أكتوبر 2019 10:17 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

القتل بالاسم.. جريمة العصر

نشر فى : السبت 28 مارس 2015 - 11:30 ص | آخر تحديث : السبت 28 مارس 2015 - 11:30 ص

• يعتبر القتل بالاسم أعظم جريمة فى هذا العصر.. وإذا كانت القاعدة قد اخترعت القتل بالجنسية حينما أصدرت بيانها الشهير 1998 بقتل كل أمريكى ويهودى.

وهو أمر غير مسبوق فى الإسلام ولا فى العصر.. وإذا كانت داعش والميليشيات الشيعية اخترعت القتل بالمذهب.. فإن بعض الميليشيات الشيعية العراقية مثل ميليشيا "بدر" و"المهدى" "وعصائب الحق" قد اخترعت القتل بالاسم وهو أسوأ جريمة فى العصر الحديث.

• فبعد زوال حكم صدام ودخول هذه الميليشيات الممولة والمسلحة والمدعمة من إيران إلى العراق على ظهور الدبابات الأمريكية بحجة نشر الديمقراطية فى العراق فإذا بها تحكم العراق بالحديد والنار وبطريقة طائفية بغيضة وتقتل وتشرد وتذبح وتحرق آلاف العراقيين من السنة الذين لا شأن لهم بأى صراع سياسى ولم تكن لهم علاقة مباشرة بحكم صدام أو إيذاء الشيعة العراقيين من قبل.

• ويؤدى التطرف الطائفى والمذهبى للمالكى والميليشيات الشيعية إلى بزوغ نجم داعش الذى قدم صورة مشوهة للدين والإسلام ليضيع العراق والعراقيون بين مطرقة الميليشيات الشيعية وسندان داعش.. وقد تمت مذابح مذهبية خطيرة جدا لأهل السنة فى العراق.. ومازالت هذه المذابح مستمرة ومتواصلة .

• فقد أعلن مسئول الأمم المتحدة فى بغداد أن عدد الجثث المجهولة التى عثر عليها وصلت إلى 7 آلاف جثة تم قتلها وتشويه أجسادها وتعذيبها على يد "فرق الموت".. وهى ميليشيات شيعية تمارس القتل المذهبى فى العراق مندمجة فى جهاز الشرطة وبعضها يتبع منظمة بدر أو جيش المهدى التابع لمقتضى الصدر.

• وقد أوضح مسئول الأمم المتحدة هناك أن المجمع كان يتلقى 700 جثة شهريا أما الآن فقد وصل الرقم إلى 1100 جثة فى شهر يولية الماضى.

• لقد بدأ القتل بالاسم فى العراق بعد الغزو الأمريكى مباشرة وكانت هذه الميليشيات تستوقف المارة وتدفق فى هوياتهم فمن كان اسمه أبوبكر أو عمر يقتل فورا بعد سلب ماله أو اغتصاب زوجته أو ابنته.. وخاصة إذا كان اسمها حفصة أو عائشة.. ويحدث هذا يوميا مهما كان صاحب هذه الأسماء لا علاقة له بالسياسة من قريب أو بعيد.

• وكلنا يدرك أن الجميع كان يدخل حزب البعث كرها أيام صدام ولا يستطيع أن يدلى برأى.. وإذا كان أحد وكلاء وزارة التربية والتعليم فى محافظة أسيوط قد استخرج كارنيهات الحزب الوطنى فى التسعينيات لكل مدرسى محافظة أسيوط دون علمهم ولم يجرؤ أحد منهم على البوح بالرفض مع أن مصر لا تقارن بالعراق.. ومبارك كان أفضل من صدام ملايين المرات.

إلا أن ذلك حدث فى مصر فكيف بالعراق.. فكان دخول حزب البعث هناك إجباريا ومن لا يدخله فلا نصيب له فى فرص الحياة.
• ولكن هذه الميليشيات فقدت العقل والحكمة والدين والضمير وأبت إلا أن تعاقب أى مواطن سنى بسيط تارة لأنه تسمى باسم وزارى النبى العظيمين أبى بكر وعمر.

• ولا أدرى ما الذى فعله سيدنا أبو بكر أو سيدنا عمر مع هؤلاء الشيعة حتى يكرهوا ويقتلوا ويذبحوا ويعذبوا كل من تسمى باسمهما؟!.

• ولا أدرى ما ذنب من يتسمى باسمهما وهو شىء لا يملكه أصلا.. ولم يكن باختياره؟!

• ولا أدرى أى جريرة فعلها أهل السنة مع الشيعة حتى يفعلوا ذلك معهم.. فأهل السنة لا علاقة لهم من قريب أو بعيد بمقتل الحسين.. ولا بصدام حسين.. ولا بأى ظالم أو معتدٍ.

• كلنا ضد الظلم.. سواء على الشيعى أو السنى أو من أى ملة كان.. ولكن فى المقابل على الشيعة إذا سادوا ألا يظلموا غيرهم.. وأن يتعلموا من على زين العابدين بن الحسين الذى شهد مأساة كربلاء بنفسه ولم يحمل حقدا ولا كراهية لأحد وكان يردد "وددت لو استغفرت عن كل من لم يستغفر الله".

• أيها القوم الظلم لن يقيم دولة للشيعة ولا السنة ولا لأحد.. وكما أزال حكم صدام من قبل فسوف يزيل حكمكم.. فتوبوا عن الظلم لكل أحد.

التعليقات