وصايا فيلسوف روسى للعالم - صحافة عربية - بوابة الشروق
السبت 25 مايو 2024 6:04 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

وصايا فيلسوف روسى للعالم

نشر فى : الأحد 29 سبتمبر 2019 - 9:15 م | آخر تحديث : الأحد 29 سبتمبر 2019 - 9:15 م

نشرت جريدة الشرق الأوسط اللندنية مقالا للكاتب حازم صاغية.. نعرض منه ما يلى:

يقول الكاتب إنه قبل قرن ونيّف، كان سؤال بعض النُخَب عندنا: «كيف نصبح مثل الغرب الديمقراطى؟». بعد قرن ونيّف، أضحى سؤال البعض: «كيف نصبح مثل روسيا؟» التى لم تنجح مرة فى الانتقال إلى الديمقراطية. القياس اليوم مختلف: طهران مثلا أرّقها عدم امتلاك الأسلحة الجوية التى تمتلكها موسكو وتقتل السوريين بكفاءة. على هذا النحو يرتسم الطموح وتُختار النماذج. مؤسسة إيرانية اسمها «الأفق الجديد الدولى» مهمومة بالسؤال فى صيغته الجديدة، عقدت مؤتمرا فى بيروت دعت إليه الروسى ألكسندر دوغين. وسائل الإعلام المرعية من إيران و«حزب الله» احتفلت بالضيف غير العادى.
ويقول الكاتب عن دوغين إنه لمع اسمه فى ظل فلاديمير بوتين كفيلسوف يطوّر عقيدة مدارها استثنائية روسيا. الرجل يسعى إلى مزيد من البوتينية بعد تحسينها، أى تقريبها أكثر فأكثر من أفكاره. الأهم أنه أراد لهذا العالم أن يكون توتاليتاريا، حيث الدولة تراقب أقوال الجميع وأفعالهم. يعارض حقوق الإنسان وكونيّتها وحكم القانون، ويعتبرها أفكارا مُعادية صادرة عن غرب مُعادٍ. كثيرون ينظرون إليه كمهرّج، لكن كثيرين يحملونه على محمل الجدّ... دوغين أسّس «اتحاد الشبيبة الأوراسية» اليمينى المتطرّف الذى عُرف بمسيرة شبه موسولينية فى العاصمة الروسية. أعطى منصبا تعليميا فى جامعة موسكو الرسمية، وتردّد أن بوتين تأثّر به، خصوصا حين تحدث إلى التلفزيون، بعد إلحاق القرم، عن الانتماء «إلى العالم الروسى». دوغين اعتبر أن رئيسه تبنّى آراءه عن التفوّق الإثنى والثقافى والدينى لروسيا. ويبدو أن بعض المحيطين بالرئيس يتبنّون فعلا هذه الأفكار. فى جميع الحالات تحوّل إلى نجم إعلامى مؤثّر، بعدما قضى سنوات يدافع علنا عن تقسيم أوكرانيا واستعمارها.
على أن الغرب المكروه ليس كل الغرب. إنه تحديدا الشطر الديمقراطى والليبرالى منه. فمن عِبَر القرن العشرين استنتج دوغين ضرورة تطبيق ما هو مفيد من الفاشية والستالينية، وبالتالى بناء بلشفية قومية. وهو حين أيّد انتخاب دونالد ترامب رئيسا، عام 2016، شدّد على أن ما يفصل بين روسيا والغرب هو أفكار التنوير المتصلة بحكم القانون والحقوق الفردية. من دون هذه يصبح الغرب ممتازا، أما قادته فحين يفهمون أن هذه أفكار سيّئة، لا يعود هناك سبب للخلاف. دوغين امتدح الشعب الأمريكى، لكنه دعاه إلى التخلّص من نُخَبه «الأوليغارشيّة» واعتناق قيم حقيقية، أى توتاليتارية وفاشية.
وهذا ليس من صراع الحضارات. إنه، على العكس، دعوة إلى اللقاء بين حضارات متشابهة فى إصرارها على مقاتلة الغرب، أى رفض الحداثة والديمقراطية والكونية مما يسمّيه دوغين الهيمنة الأطلسية الرأسمالية والليبرالية. ذاك أنه لا بدّ من بناء تحالفات استراتيجية فى أرجاء المعمورة بين القوى المناهضة للأطلسية وهيمنتها. أما «الثورات الملونة» فليست سوى القاطرة التى تُستَخدم لتوطيد تلك الهيمنة.
ويقول الكاتب إن إيران الخمينية تحظى بموقع مكرّس فى هذا التحالف. حتى اليسار، لا يعارض دوغين ضمّه إلى مشروعه شرط أن يعترف بالقيم التقليدية والمحافظة، وأن يعادى الحداثة وكونيّة القيم.
بهذا تقود روسيا «موجة ثالثة» ضدّ الغرب بعد موجتين سابقتين قيصرية وبلشفية: الأولى صدّت عنها الكاثوليكية والبروتستانتية، والثانية حَمتْها من الرأسماليّة والتفسّخ.
ويرى الكاتب أن هذه الوصايا ستزيد الأمور سوءا فى المنطقة.. لقد سبق لبعض العرب أن أنشأوا تحالفات مشابهة مع النازية الألمانية والشيوعية السوفييتية، وكان ما كان من كوارث مطنطنة. أما أن تكون مجابهة الصهيونية، كما قيل، سبب التوجّه هذا، فيذكرنا بأن المجابهة نفسها كانت ذريعة التحالفات الكارثية السابقة. هذا علما بأن بوتين، لا دوغين، هو من يقرّر فى هذا المجال. وهو قد قرّر بشهادة تقاسم الأجواء السورية مع الإسرائيليين.

التعليقات