الأكباد المحترقة.. ولوعة الفراق - أحمد منصور - بوابة الشروق
الخميس 30 يونيو 2022 2:51 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

الأكباد المحترقة.. ولوعة الفراق

نشر فى : الثلاثاء 30 يوليه 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 30 يوليه 2013 - 10:14 ص

ما من لوعة تؤلم النفس مثل لوعة الفراق، لاسيما إذا كانت لولد بار أو والد حنون أو أم رؤوم، أو زوج عطوف، أو أخ معطاء خدوم، وما يزيد اللوعة أن يكون الفراق قتلا، وما يحول اللوعة إلى صدع فى الكبد ونيران فى القلب أن تكون ممن وكل إليه حماية الناس وتوفير الأمن لهم، منذ أربعة أسابيع ومواكب الشهداء والشهيدات تملأ جنبات مصر، حضرها وباديتها، مدنها وقراها، نجوعها وكفورها، هؤلاء الشهداء الذين يقتلون كل يوم فى المسيرات والتظاهرات وحتى الجنازات التى تملأ جنبات مصر منذ وقوع الانقلاب العسكرى فى الثلاثين من يونيو الماضى، شباب فى عمر الزهور وفتيات وأمهات، ومهندسون وأطباء من كل أطياف المجتمع ومستوياته، خرجوا ليس من أجل محمد مرسى ولا من أجل الإخوان المسلمين الذين يختلف كثيرون منهم معهم، ولكن من أجل ثورة 25 يناير وأهم إنجازاتها وهى الدستور ومباشرة الحقوق السياسية وحماية الحريات، ومن أهمها اختيار من يحكمهم ومن يمثلهم فى المجالس التشريعية وغيرها.

أصبح الناس فى يوم وليلة فوجدوا أنفسهم قد خسروا كل شىء فخرجوا بصدور عارية وسلمية يشاهدها العالم أجمع ففوجئوا بالرصاص يوجه إلى رءوسهم وصدورهم، فوقفوا أمامه شامخين غير خائفين لأن الحياة دون حرية أو كرامة لا قيمة لها، لكنهم تركوا خلفهم من أصيب بلوعة فراقهم لاسيما الأمهات والزوجات، زرت أحد الجرحى فى المستشفى فوجدت أمه بجواره وقد فقدت أخاه فى نفس المذبحة التى أصيب هو فيها، وأخوه كان الأصغر وكان الأحب إلى والديه مثل كل صغير، تحدثت الأم المكلومة معى بثبات وصبر عجيب وقالت: والله لم أتوقع على الإطلاق السكينة التى أصابتنى، عندما أبلغت بخبر استشهاد ابنى كنت أعتقد أنى سأفقد عقلى لو فقدته، لكنى احتسبته شهيدا عند الله، لا أنكر أن قلبى يلتاع لفراقه وكبدى يحترق لبعده عنى، غير أنى أدعو الله أن يصبرنى وأن يحرق كبد من حرق كبدى على ولدى، ثم أخذت المرأة تدعو قبيل الافطار على من قتلوا ولدها، لقيت بعدها زوجة ترملت بعد استشهاد زوجها ولديها أربعة أطفال.

كانت المرأة متماسكة رغم أن زوجها وورى الثرى قبل يوم واحد، ورغم لوعة الفراق لم تكف عن الدعاء على من رملها ويتم أطفالها، إن حرق أكباد الأمهات، وقلوب الزوجات، والانتقام من الأهالى لم يقف عند حد قتل الولد أو الزوج أو الأخ أو الأخت، إن مسيرات جنازات الشهداء التى وصلت إلى معظم قرى مصر خلال الأيام الماضية قد زادت من اللوعة وحرقة الأكباد لدى كثير من عموم الشعب، كما أشعلت الدعوات من الأمهات والزوجات على من قتلوا أبناءهم وأزواجهم ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب.

التعليقات