«روشتة نيابية» للحد من حوادث الطرق خلال الأعياد - بوابة الشروق
السبت 15 أغسطس 2020 10:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«روشتة نيابية» للحد من حوادث الطرق خلال الأعياد

كتب ــ أحمد عويس:
نشر في: السبت 1 أغسطس 2020 - 9:22 م | آخر تحديث: السبت 1 أغسطس 2020 - 9:22 م

رئيس نقل النواب: تطوير الطرق كلمة السر فى تقليل خسائر الأرواح.. وطعيمة: نحتاج لتفعيل النظم الحديثة.. وزين الدين يطالب بتكثيف مشروعات المشاة
طالب عدد من أعضاء البرلمان بوضع حلول استباقية لأى زيادات محتملة فى نسبة الحوادث خلال فترات الأعياد، موضحين الأسباب والحلول المتعلقة بتلك الظاهرة، بعد ارتفاع حوادث الطرق بنسبة 17.8% عن الأعوام الماضية.
وأظهر تقرير حديث للجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ارتفاع حوادث الطرق، حيث بلغت 9992 حادثًا فى 2019 مقابل 8450 حادثًا فى 2018، وأوضح التقرير أن الحوادث نتجت عنها 3484 حالة وفاة فى 2019، مقارنة بنحو 3087 وفاة فى 2018، بزيادة تصل إلى 13%.
وقال رئيس لجنة النقل فى البرلمان هشام عبدالواحد إن هناك تطويرا لا يتوقف فى قطاع الطرق، ضمن حالة حرص وسعى من جهات الدولة للنهوض بهذا القطاع وتقليل الأضرار والحوادث، خاصة فى مواسم الأعياد.
وأضاف: «لا أحد يستطيع أن ينكر أنه بات هناك تطوير تنموى ونقلة هائلة فى تحديث قطاعات النقل، وتمت ترجمة ذلك فى امتلاك شبكة طرق وكبارى متطورة ذات مستوى متميز، والمشروع القومى للطرق والكبارى بطوال 7 آلاف كيلو، والتخطيط لإنشاء 21 محور كوبرى على النيل، والبدء فعليًا فى إنشاء 6 منها، كلها كلمات سر فى التغلب على الحوادث والحفاظ على أرواح المصريين».
وقال النائب سعيد طعيمة عضو لجنة النقل والمواصلات، أنه يجب الحذر من زيادة الحوادث خلال فترات الأعياد، مشيرا إلى أن ترسيخ وتمكين ما وصفها بـ«اللمسة التكنولوجية المفتقدة»، قادر على الحد بشكل ملحوظ من نزيف الأسفلت.
وأضاف طعيمة لـ«الشروق» إنه على عكس الشائع، فأزمة حوادث الطرق فى مصر ليس سببها الوحيد سيارات النقل الثقيل وإنما جميع أنواع السيارات، وحل هذه المشكلة يكون بالاستفادة من إجراءات الدول الرائدة، والتجارب الخارجية التى أثبتت نجاحها، وهى غير مرتبطة بالصرامة الشديدة فى تطبيق القانون والتزام المواطن به فى تلك الدول بشكل حرفى، وإنما فى مسألة الاستعانة بالنظم الحديثة، ومراقبة الطرق على مدار الساعة، وتوظيف التقنيات للحد من المشكلات المزمنة المستعصية.
واختتم النائب: «الأرقام التى تصدر بخصوص الحوادث تستحق التأمل والتحرك السريع، وإدراك أنه لا وجود لقصور تشريعى، وأن الخلل لا يكمن فى القانون بل فى تنفيذه وتدعيمه من خلال وسائل العصر الحديث لمراقبة الطرق والمواصلات».
وشدد وكيل لجنة النقل بالبرلمان، محمد عبدالله زين الدين، على أهمية الانتباه للإجراءات التى من شأنها الحد من الحوادث المروعة خلال فترات الأعياد، التى تشهد انتقالات بين المحافظات وحالة تكثيف فى الاعتماد على وسائل النقل، لافتا إلى أن السرعات الجنونية أحد أهم أسباب الوفيات.
وأضاف لـ«الشروق»: «نلاحظ حاليا طفرة فى قطاع الطرق، الذى عانى من الإهمال لسنوات سابقة، والتوجيهات المتواصلة من الرئيس عبدالفتاح السيسى ستنعكس حتما على بيئة السير والتنقل فى أغلب الشوارع والطرق والمحاور الرئيسية منها والفرعية»، معربا عن أمله فى تفعيل آليات حديثة تلزم السائقين بسرعات محددة، وعدم التهاون فى الغرامات المغلظة حال مخالفة تلك التعليمات.
كما دعا إلى تكثيف وتيرة تنفيذ مشروعات خاصة بالمشاة، للحد من ظاهرة دهس المواطنين، وتدشين ممرات وكبارى ملائمة للتنقل بين المتاجر وعبور الطرق.
يشار إلى أن تقرير الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء أظهر أن معدل الحوادث بالنسبة للسكان بلغ نحو حادثة لكل 10 آلاف نسمة، وذلك بالنسبة للسيارات، وبلغ معدل حوادث الطرق بالنسبة للمركبات 0.9 حادثة/ 1000 مركبة، كما بلغ معدل الوفيات 3.6 متوفين/ 100 ألف نسمة، 30.3 متوفى/ 100 ألف مركبة عام 2019، وارتفع معدل حوادث السيارات إلى 27.4 حادثة/ يوم عام 2019، مقابل 23.2 حادثة/ يوم عام 2018.
وكان العنصر البشرى السبب الرئيسى لحوادث السيارات على الطرق بمعدل يصل إلى 80%، وجاء فى المرتبة الثانية بالنسبة لأسباب الحوادث العيوب الفنية فى المركبة بنسبة 13.5% من إجمالى الحوادث على الطرق عام 2019.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك