النساء الأكثر تَخَلّيًا عن وظائفهن بسبب انخفاض الرواتب في زمن كوورنا - بوابة الشروق
السبت 15 أغسطس 2020 12:15 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

النساء الأكثر تَخَلّيًا عن وظائفهن بسبب انخفاض الرواتب في زمن كوورنا

سمر سمير
نشر في: الخميس 2 يوليه 2020 - 5:14 م | آخر تحديث: الخميس 2 يوليه 2020 - 5:14 م

ازداد الحمل والضغط على الأمهات العاملات مع انتشار فيروس كورونا، حيث يؤدين المزيد من رعاية الأطفال، والقيام بكافة الأعمال المنزلية إلى جانب الالتزام بمعدل الإنتاج في عملهن، لذلك بدأن في الشعور بانعدام الأمن الوظيفي.

وأجرى مجموعة من الباحثين بحثًا حول مدى تأثير فيروس كورونا على حياة النساء، وفقا لموقع شبكة "بي بي سي".

واستطلع الباحثون رأي أكثر من 3000 شخص في الولايات المتحدة وأوروبا، وأثبتت نتائج الاستطلاع أن النساء العاملات يقضين في هذه الفترة 15 ساعة أسبوعيًا في المتوسط في العمل المنزلي بدون أجر أكثر من الرجال في أستراليا.

وتشير النتائج المؤقتة لمسح أجرته جامعة ملبورن الأسترالية إلى أنه في الأسر التي لديها أطفال يقضي الوالدان ست ساعات إضافية في اليوم من الرعاية والإشراف، حيث تأخذ النساء أكثر من ثلثي الوقت الإضافي، بينما أظهر البحث الذي أجراه علماء من جامعات أكسفورد وكامبريدج وزيورخ خلال شهري مارس وأبريل أن النساء العاملات في المملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة قمن بمزيد من رعاية الأطفال والتعليم المنزلي في جميع فئات الأجور، مقارنة بالرجال الذين لديهم أرباح مماثلة، وتضخم الفرق في الأزواج حيث عمل الرجل خارج المنزل أثناء الوباء.

وعلى الرغم من تخفيف عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم، يعتقد العديد من النشطاء أنه سيكون هناك تأثير طويل المدى على عمل المرأة وحياتها المنزلية نتيجة للفيروس التاجي، حيث حذرت دراسة أجرتها الأمم المتحدة مؤخرًا من أن الوباء يمكن أن يضعف عقودًا من التقدم في المساواة بين الجنسين.

وأكدت كارولين وايلي، الرئيس التنفيذي لشركة "شاين" البريطانية للاستشارات، التي تعمل على تحسين التوازن بين الجنسين في الشركات، أن "أزمة فيروس كورونا لديها القدرة على أن تكون كارثة من أجل المساواة، وأن أنظمة الأسرة تتراجع إلى الأعراف التقليدية بسبب إغلاق المدارس ومراكز الرعاية النهارية والمخيمات الصيفية، حيث أن قدرة العديد من الأزواج المعتمدين على الدخل المشترك مع زوجاتهم سوف تتأثر تأثرا كبيرا.

وتابعت وايلي أن النساء "هن الأكثر تكرارًا للتخلي عن وظائفهن" بسبب انخفاض الرواتب أو كسب التوقعات، ففي الاتحاد الأوروبي، تكسب المرأة متوسطًا أقل بنسبة 16٪ للساعة من الرجل، بينما ترتفع النسبة إلى 18٪ في الولايات المتحدة، وهي أعلى بكثير في جنوب آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، ووفقًا لبيانات من المنتدى الاقتصادي العالمي من المرجح أيضًا أن تعمل النساء بدوام جزئي، ويرجع ذلك إلى رعاية الأطفال الحالية أو المسؤوليات الأسرية الأخرى التي ساهمت أيضًا في اتخاذ العديد من قرارات الأمهات، بدلاً من الآباء، للتخلي عن وظائفهن خلال فيروس كورونا.

ويؤكد مراقبو الصناعة الآخرون أنه حتى بين النساء ذوات الدخل المرتفع بدوام كامل اللواتي حافظن حتى الآن على وظائفهن أثناء رعايتهن لأطفالهن لم يكتمل هذا، وأشارت أليسون زيمرمان، المديرة التنفيذية لمؤسسة كاتاليست ومقرها زيوريخ، وهي مؤسسة غير ربحية تعمل على تحسين أماكن عمل الشركات للنساء: "إنه اتجاه نشهده الآن، وليس قبل ثلاثة أشهر، لقد رأيت نساء كبارًا يغادرن وظائفهن لأنهن لم يعد باستطاعتهن القيام بالوظائف ورعاية الأطفال والقيام بالأعمال المنزلية بعد الآن."



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك