«علماء الأزهر» يهاجمون دراسة سعودية تدعو لنقل «رفات الرسول» - بوابة الشروق
الأربعاء 27 يناير 2021 9:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

«علماء الأزهر» يهاجمون دراسة سعودية تدعو لنقل «رفات الرسول»

قبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
قبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
خالد موسى
نشر في: الثلاثاء 2 سبتمبر 2014 - 6:40 م | آخر تحديث: الثلاثاء 2 سبتمبر 2014 - 6:40 م

لقيت دراسة سعودية تدعو إلى نقل رفات الرسول، صلى الله عليه وسلم، من الحرم النبوي إلى مقابر البقيع، ضمن مشروع توسعة الحرم النبوي، وهدم القبة الخضراء، هجومًا واسعًا من علماء الأزهر الشريف، الذين اعتبروا المساس بالرفات حرامًا شرعًا، حسبما قال عضو هيئة كبار العلماء ورئيس جامعة الأزهر الأسبق أحمد عمر هاشم، في تصريحات لـ«الشروق».

وأكد هاشم أنه «لا يجوز ولا يصح شرعًا نقل رفات الرسول، فالنص الشرعي يقول إن جميع الرسل يدفنون حيث يموتون»، مشيرًا إلى أن قبر الرسول محدد شرعًا وربانيًّا، ولا يصح شرعًا العبث به، وطالب صاحب الدارسة بمراجعة نفسه، كما لفت إلى أنه «لا اجتهاد مع النص، ولا يصح شرعًا ولا عقلا ولا نقلا أن تنقل رفات الرسول بحجة التوسع أو غيره».

كانت صحيفة الإندبندنت البريطانية قد نشرت دراسة لأكاديمي سعودي، لم تذكر اسمه، مكتفية بتأكيد أنها جاءت في 61 صفحة، دون أن تذكر تاريخ صدورها، ودعا فيها الباحث إلى نقل رفات الرسول للتوسعة، وطمس المعالم الخاصة بالصحابة وآل البيت.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم توزيع الدراسة على المسؤولين في المسجد النبوي في المدينة المنورة، مضيفة أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأنها حتى الآن.

ووصف عضو هيئة كبار علماء الأزهر محمود مهنا، مشروع التوسعة القائم على الدراسة بـ«الفاشل»، محذرًا من أنه يخالف السنة وآراء أصحاب النبي، مضيفًا لـ«الشروق» أن «المسلمين اختلفوا في دفن الرسول فأخبرهم أبو بكر الصديق بأنه ما من نبي مات إلا ودفن في مكانه الذي عاش فيه».

وحذر من أن «نقل رفات الرسول سيؤدي إلى فتنة كبرى، لأن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء، وفتح هذا الباب سيفتح أبواب الجحيم على المسلمين»، مشيرًا إلى أن «أخطر هذه الأمور، هو فتح باب تكذيب السنة والحديث على مصراعيه، والتشكيك في أقوال الرسول والصحابة التي وصلت إلينا».

وأشار إلى أن «المشروع خاص بالفكر الوهابي، وكان ينادي به ناصر الدين الألباني، وهو خاطئ ولا نقره، فالرسول لا ينقل من مكانه، والقبر الوحيد المستثنى في الدنيا كلها هو قبر الرسول»، ودعا جميع علماء المسلمين من أصحاب الفكر المستنير، إلى محاربة هذه الأفكار والدراسات، التي وصفها بـ«الساقطة»، وطالبهم بالقراءة والاعتبار.

وقال عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر في أسيوط، مختار مرزوقي: إن «الرأي القائل بنقل جسد الرسول من مكانه إلى مكان آخر، هو رأي صادم للمسلمين في كل زمان ومكان، ولا يجوز لمسلم أن يقول به مهما كان قائله»، موضحًا في تصريحات لـ«الشروق»: «نعلم من سنة الرسول أن الأنبياء يدفنون حيث يموتون، وهو مات في حجرة عائشة، ودفن فيها، بحضور الصحابة الأجلاء، وظل الحال هكذا من أيام الصحابة إلى الآن».

وأضاف «مجرد التفكير في نبش القبر الشريف، وإخراج الجسد منه، هو جريمة ستؤدي إلى فتنة كبرى، لا يعلم مداها إلا الله، كما نعلم أن الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها»، وأوضح «نقول لهؤلاء الناس لا تفكروا في نبش قبر المصطفى بأي حال، أو أي حجة، وما دام الأمر استقر على هذا النحو منذ عهد الصحابة، فيجب أن يظل كذلك إلى يوم القيامة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك