مفتي الجمهورية: المجتمع أساسه ترابط الأسرة وإلا أصيب بخلل شديد - بوابة الشروق
الأربعاء 1 فبراير 2023 3:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

مفتي الجمهورية: المجتمع أساسه ترابط الأسرة وإلا أصيب بخلل شديد

شوقي علام، مفتي الجمهورية
شوقي علام، مفتي الجمهورية
أ ش أ
نشر في: الجمعة 2 ديسمبر 2022 - 11:38 م | آخر تحديث: الجمعة 2 ديسمبر 2022 - 11:38 م

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، إن الشرع الشريف اعتنى بالأسرة عناية خاصة؛ فترابط المجتمع أساسه ترابط الأسرة، فإن لم تكن الأسرة مترابطة أصيب المجتمع بخلل شديد.

وأضاف مفتي الجمهورية- خلال لقائه الأسبوعي في برنامج "نظرة"، مع الإعلامي حمدي رزق، على فضائية "صدى البلد"- أن هناك اتساقًا بين جميع النصوص الشرعية التي تدعو إلى رخاء الإنسان وتحقيق استقراره، ولا تتعارض مع التوازن بين عدد السكان وتحقيق التنمية، حتى لا تؤدي كثرة السكان إلى الفقر.

وأشار إلى أن إضاعة المرء لمن يعول ليس فقط بعدم الإنفاق المادي، بل يكون أيضًا بالإهمال في التربية الخُلقية والدينية والاجتماعية، فالواجب على الآباء أن يحسنوا تربية أبنائهم دينيًّا، وجسميًّا، وعلميًّا، وخُلُقيًّا، ويوفروا لهم ما هم في حاجة إليه من عناية مادية ومعنوية، وهذا من تمام المسئولية الملقاة على عاتق رب الأسرة.

وفي هذا السياق.. استعرض مفتي الجمهورية إحدى إصدارات الأمانة العامة؛ موسوعة "المَعلمة المصرية في العلوم الإفتائية"، وهي موسوعة كاشفة عن واقع مصري وخبرة إفتائية طويلة، مهتمة بالفتوى التنموية ومشتبكة مع كثير من القضايا الكبرى، وقد وصلت المَعلمة الآن إلى 50 مجلدًا، ومنها مجلد ضخم عن "الفتوى والأسرة"، وهو المجلد الثلاثون من المَعلمة، والذي تناول كافة الجوانب المتعلقة بشئون الأسرة.

وطالب فضيلة المفتي بضرورة تضافر الجهود وتعزيزها وتنميتها من أجل التصدي لظاهرة الانفجار السكاني وكل ما يهز كيان الأسرة، مؤكدًا على أهمية الدور الذي يقوم به مركز الإرشاد الزواجي بالدار الذي تم إنشاؤه في عام 2017م، مشيرًا إلى أنَّ الخدمات التي يقدمها المركز في خدمة الأسرة والمجتمع قد تمَّ الاهتمام بتصميمها بدقَّة، ويظهر هذا في لجان الإرشاد الزواجي التي تضمُّ المتخصصين في الجانب الشرعي والمتخصصين في العلوم الإنسانية والاجتماعية من علم النفس والاجتماع والتطوير الحياتي.

وأكَّد مفتي الجمهورية أنه لا مانع من اتِّخاذ ولي الأمر أو الدولة ما تراه من وسائل وتدابير لتنظيم عملية النسل وترغيب الناس فيه؛ فإنه ليس منعًا من الإنجاب مطلقًا، فالمحظور هو المنع المطلق، وهذا ليس منه، وإنما هو طلب الدولة الحياة الكريمة لشعوبها، وحرصٌ منها على الموازنة بين المواردِ وعدد السكان الذين ينتفعون بهذه الموارد.

وشدَّد على أن دار الإفتاء المصرية ترى أنه يَحرُمُ الإجهاضُ مطلقًا؛ بعد نفخ الروح في الجنين، إلَّا لضرورةٍ شرعية؛ بأن يقرر الطبيبُ المتخصص أن بقاء الجنين في بطن أمه فيه خطرٌ على حياتها، فحينئذٍ يجوز إسقاطه؛ مراعاةً لحياة الأم وصحتها المستقرة، وتغليبًا لها على حياة الجنين غير المستقرة.

وأكَّد أن تنظيم النسل بسبب الخوف من حصول المشقة والحرج بكثرة الأولاد والتكاليف ليس منهيًّا عنه شرعًا؛ لأنه من باب النظر في العواقب والأخذ بالأسباب.

وأضاف المفتي أن دار الإفتاء المصرية استقرت في فتواها على أن تنظيم النسل من الأمور المشروعة والجائزة شرعًا، وهذه المنظومة التي نسير عليها متَّسقة مع منظومة التشريعات المصرية، كما أن الإسلام يدعو للغنى وليس للفقر ويدعو للارتقاء بالمجتمع والأسرة.

وردًّا على من يدَّعي أن الناس اعتادوا كثرة التناسل في الماضي في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي؛ سعيًا وراء ما يسمى بالعزوة، قال المفتي: إن الوضع المعاصر تغيَّر لأن الدولة أصبحت مسئولة عن توفير العديد من المهام والخدمات، ولو تُرك الأمر هكذا لأصبحت الدول في حرج شديد؛ ولذا فتنظيم النسل الآن لا يتعارض مع روح الشريعة التي تؤيد تغيُّر الفتوى بتغير الزمان والمكان تحقيقًا لمقاصد الشريعة.

وتعجب المفتي من ادِّعاء البعض بأن الغرض من تنظيم النسل بالمباعدة بين الولادات هو قطع النسل بالكلية، مؤكدًا أن الدولة التي تعالج العقم وتحرص على الرعاية الصحية لكافة أفراد المجتمع وتمنع الإجهاض وتُجرِّمه لا يكون غرضها قطع النسل ومنعه بالكلية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك