مدبولي يتابع تعامل منظومة الشكاوى مع استغاثات المواطنين خلال يونيو - بوابة الشروق
الخميس 6 أغسطس 2020 4:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مدبولي يتابع تعامل منظومة الشكاوى مع استغاثات المواطنين خلال يونيو

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء
الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء
رانيا ربيع:
نشر في: السبت 4 يوليه 2020 - 11:56 ص | آخر تحديث: السبت 4 يوليه 2020 - 11:56 ص

رئيس الوزراء يشيد بالتنسيق بين المنظومة ومسئولي وزارتي الصحة والتعليم العالى لخدمة المواطنين مصابى كورونا
21812 شكوى وطلبا واستغاثة واستفسار طبي

تلقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريراً من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة تابع من خلاله الجهود التي قامت بها المنظومة في التعامل مع شكاوى وإستغاثات المواطنين الطبية من جميع محافظات الجمهورية خلال شهر يونيو 2020.

وأشاد مدبولي بالتنسيق الذي يتم بين مسئولى منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء، ومسئولى وزارتى الصحة والسكان والتعليم العالى والبحث العلمى، لخدمة المواطنين المصابين بفيروس كورونا، وهو ما أدى إلى تراجع حدة الشكاوى، موجها الشكر لجموع الأطقم الطبية، التى تبذل قصارى جهدها لتقديم الخدمات الطبية لأهالينا المصابين فى ظل هذه الجائحة التى تصيب دول العالم المختلفة.

ومن جانبه، أكد الدكتور طارق الرفاعي، مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، أن المنظومة حريصة كل الحرص على تنفيذ تعليمات الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء بالمساعدة في تلقى بلاغات المواطنين واستفساراتهم حول فيروس كورونا، بالتنسيق مع مسئولي وزارتي الصحة والتعليم العالي، وأهمية التنسيق بين غرفة العمليات المركزية بالصحة، وغرف العمليات بالمحافظات والمستشفيات الجامعية بما يُسهم في سرعة التواصل مع المواطنين وخدمة المرضى، والرد على كافة الاستفسارات، وكذا توجيهه بسرعة الاستجابة لشكاوى المواطنين وإعطاء الأولوية للشكاوى المرتبطة بالنواحي الطبية وصحة المواطن.

وأشار الرفاعي، إلى أن المنظومة استقبلت ورصدت 21812 شكوى وطلبا واستغاثة واستفسارا تتعلق بالنواحي الطبية خلال شهر يونيو 2020، حيث تم فحصها ودراستها وتوجيهها للجهات المختصة ومتابعتها لاتخاذ اللازم بشأنها وكان من ضمنها 17199 حالة لمواطنين من جميع المحافظات تتطلب تدخلاً طبيا سريعاً بمختلف التخصصات الطبية، منها ١٦٥٦٤ شكوى واستغاثة وبلاغ اشتباه الإصابة بفيروس كورونا وطلب إجراء الفحوصات الطبية من تحاليل وأشعات ومسحات، وشكاوى وطلبات بعض الإصابات المؤكدة لتوفير رعاية وعناية مركزة للعزل، بالإضافة إلى علاج بعض الأمراض المزمنة لمصابى كورونا ومنها (قصور بوظائف الكبد - ضعف عضلة القلب - مناظير وغسيل كلى).

كما تضمنت 635 شكوى تطلبت تدخلاً سريعاً خلال الشهر في العديد من التخصصات الطبية الأخرى منها إجراء منظار المريء والمعدة والقنوات المرارية، وجراحات علاج تشوهات نتيجة عيوب خلقيه للأطفال، وعلاج مرضى أورام، وتوفير أسرة عناية مركزة وحضانات، وعلاج حروق وحوادث طرق وجراحات (المخ والأعصاب والعظام والأورام والقلب والصدر)، وتضمنت الجهود التنسيق مع المجالس الطبية المتخصصة لاستخراج قرارات علاج على نفقة الدولة، وقد لاقت هذه الحالات استجابات سريعة من القيادات المختصة بوزارة الصحة والسكان، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمى والمستشفيات الجامعية، وهيئة الإسعاف المصرية.

وفي تقريرها سلطت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء الضوء على أمثلة الحالات التي تم التعامل معها خلال الشهر، وفي مقدمتها استقبال استغاثة من مواطن بمحافظة القاهرة تعرضت أسرة شقيقه المكونة من 5 أفراد لانفجار أنبوبة بوتاجاز مما أدى إلى إصابتهم بحروق متفاوتة الدرجة ما بين 80 -90% في جميع أنحاء الجسم، وتدهور شديد في مستوى الوعى وخلل في العلامات الحيوية ويحتاجون جميعهم إلى رعاية مركزة تخصص حروق، ومتواجدين بطوارئ القصر العيني ومتوافر سرير رعاية حروق واحد فقط، فتم التنسيق مع الدكتور محمود المتينى، رئيس جامعة عين شمس، والدكتور سامح عادل، مدير قسم رعاية الحروق بمستشفى الدمرداش، حيث تم توفير 2 سرير رعاية حروق.

كما تم التنسيق مع الدكتور حسين أبو الغيط، عميد كلية طب الأزهر وتوفير سرير رعاية لحالة، والتنسيق مع الدكتور أحمد رزق، مدير مستشفى السلام التخصصي وتوفير سرير رعاية لحالة، وتم التنسيق مع السيد محمد عبد السلام، مدير عام غرف العمليات بهيئة الإسعاف المصرية لنقل الحالات للمستشفيات الثلاث سابقة الذكر، وتم تسكينهم جميعاً وتقديم الخدمات العلاجية والطبية لاستقرار حالتهم الصحية.

ولفت التقرير إلى أنه تم استقبال استغاثة من مواطن بمحافظة المنيا يعانى والده، عمره 71 عاماً، من الإصابة بفيروس كورونا المستجد بعد التأكد من إيجابية التحاليل والفحوصات الطبية، وانخفاض حاد في مستوى نسبة تشبع هيموجلوبين الدم بالأكسجين، وارتفاع بدرجة الحرارة، والتهاب رئوي حاد، ومتواجد بطوارئ احدى المستشفيات الحكومية غير المتوفر بها رعاية عزل مجهزة، ويحتاج نقله إلى مستشفى رعاية عزل مجهزة بجهاز تنفس صناعي، فتم التنسيق مع الدكتور عاصم محمد من فريق غرفة العمليات الطبية بمحافظة المنيا، وهيئة الإسعاف لنقل وحجز المريض بوحدة الرعاية المركزة بمستشفى مطاي المركزي للعزل، وتنفيذ بروتوكول العلاج وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لاستقرار الحالة الصحية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك