رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي: نحتاج إلى إغلاق آخر لإنقاذ اقتصادنا - بوابة الشروق
الأربعاء 23 سبتمبر 2020 9:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي: نحتاج إلى إغلاق آخر لإنقاذ اقتصادنا

إسماعيل إبراهيم
نشر في: الثلاثاء 4 أغسطس 2020 - 10:57 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 4 أغسطس 2020 - 10:57 ص

بعد إغلاق دام لعدة أشهر في الولايات المتحدة بسبب تفشي وباء كورونا، حيث كان لأمريكا النصيب الأكبر حول العالم في أعداد الإصابات والوفيات، فتحت واشنطن أبوابها الاقتصادية، وذلك لتدارك الأزمة التي حلت عليها بسبب الإجراءات المتبعة والإغلاق لكبح تفشي الوباء.

ورغم تناقص الأعداد لفترة ما، إلا أن تلك الأرقام باتت بالتزايد بشكل كبير في عدد من الولايات الأمريكية، مما أعاد الأزمة مرة أخرى على هيئة موجة أخرى للوباء في البلاد، لذا عادت بعض الأصوات المطالبة بإغلاق صارم أخر في الولايات المتحدة.

من جانبه قال نيل كاشكاري العضو في الحزب الجمهوري ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مدينة مينيابوليس والتي تقع بولاية مينيسوتا، أول أمس، إنه يتعين على الحكومة مرة أخرى فرض عمليات إغلاق صارمة تتعلق بالفيروس التاجي لمدة شهر أو أكثر في جميع أنحاء الولايات المتحدة من أجل تعزيز الاقتصاد وفقا لما نقله موقع ذا هيل الأمريكي.

وأكد "كاشكاري"، أن البلاد بحاجة للسيطرة على انتشار الفيروس، الذي يتزايد في معظم الأنحاء، للعودة إلى مسار الاقتصادي الصحي.

وتحدث كاشكاري في برنامج "واجه الأمة" على شبكة "سي بي إس": "بخلاف ذلك سنشهد اندلاعًا وإغلاقًا وتعافيًا كبيرًا مع المزيد من فقدان الوظائف والعديد من حالات الإفلاس لفترة طويلة من الوقت للأسف".

كما اقترح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مدينة مينيابوليس، عمليات إغلاق صارمة، وهو ما يتعارض مع ما دفع به الرئيس ترامب والعديد من حلفائه في الأشهر الأخيرة كإجراءات لمساعدة الاقتصاد.

وتابع: "أعني أنه يجب أن نغلق بشدة، أعلم أنني أكره حتى أن أقترح ذلك، وسيصاب الناس بالإحباط بسبب ذلك، ولكن إذا تم الإغلاق بقوة لمدة شهر أو ستة أسابيع، فيمكننا أن نحسب الحالة".

وحذر من أن الفيروس سينتشر في جميع أنحاء البلاد رغم الإجراءات المحلية التي أجرتها الولايات المتحدة باتخاذها "للعام أو العامين المقبلين"، مما يتسبب في فشل المزيد من الشركات، دون اتخاذ مثل هذه الإجراءات.

وأضاف: "سنرى الكثير والمزيد من حالات إفلاس الأعمال، والشركات الصغيرة، والشركات الكبيرة، وسيستغرق الأمر وقتًا طويلاً للتعافي منها لإعادة بناء تلك الشركات، ثم إعادة العمال إليها وإعادة إشراكهم في القوى العاملة".

وأكد أن الكونجرس يمكنه تحمل مبالغ كبيرة لجهود الإغاثة من فيروس التاجي، رغم أن المشرعين الجمهوريين يتطلعون إلى تقليل كمية المساعدة للأمريكيين العاطلين كجزء من مشروع قانون الإغاثة المقبل.

واستطرد: "في الوقت الحالي، يمكن للولايات المتحدة أن تمول نفسها بمعدلات منخفضة للغاية، ويجب على الكونجرس أن ينتهز هذه الفرصة لدعم الشعب الأمريكي والاقتصاد الأمريكي".

وقال إنه لا يرى أدلة تدعم مزاعم الجمهوريين ومسئولي إدارة ترامب بأن الزيادة الفيدرالية البالغة 600 دولار في إعانات البطالة تثبط الأمريكيين عن العودة إلى العمل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك