ليس له أعراض.. أطباء يحذرون من مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويسبب العقم - بوابة الشروق
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 10:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

ليس له أعراض.. أطباء يحذرون من مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويسبب العقم

إلهام عبدالعزيز
نشر في: الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 6:32 م | آخر تحديث: الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 6:32 م

توصل العلماء منذ عقود إلى مرض الميكوبلازما التناسلية، وتم تعريفه على أنه عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي قد تسبب آلامًا في الأعضاء التناسلية ونزيفًا وتورمًا، وقد ارتبطت بالعقم والإجهاض، فيما يحذر الأطباء من أن العديد من الحالات قد لا يتم تشخيصها أو علاجها، حسب تقرير موقع إن بي سي.

وحسب الموقع، حذرت الدكتورة إيرين ستافورد، الأستاذة المساعدة في طب الأم والجنين في كلية الطب ماكغفرن فرن في جامعة يو تي هيلث هيوستن من إنتشار عدوي الميكوبلازما، قائلة: "إنه مصدر قلق حقيقي".

ويأمل الخبراء أن يؤدي المزيد من الوعي العام حول الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي إلى إعطاء دفعة مطلوبة بشدة لجهود البحث، لأن الآثار المترتبة على عدم علاج الميكوبلازما التناسلية، على الخصوبة والصحة الجنسية أمر حقيقي.

كما دعت ستافورد إلى مزيد من البحث والاختبار للعدوى البكتيرية يوم الثلاثاء الماضي، خلال مؤتمر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، للوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً، حيث حذر مسؤولو مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها من ارتفاع "خارج نطاق السيطرة" في الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

وتابعت: على غرار الكلاميديا ​​والسيلان، ينتشر الميكوبلازما في بعض الأحيان بدون أعراض، لكنه قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لدى كل من الرجال والنساء، فعند الرجال يمكن أن يسبب التهاب وتورم وتهيج مجرى البول، وفي النساء، يرتبط بتورم عنق الرحم ومرض التهاب الحوض والإجهاض والولادة المبكرة والعقم.

وبالمقارنة، وجد أن مرض الكلاميديا​​، هو أكثر الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي شيوعًا في الولايات المتحدة، بنسبة تتراوح من 4٪ إلى 7٪ للشابات الناشطات جنسيًا، نظرًا لارتباطه بمضاعفات الحمل، كما أوضحت الدكتورة ستافورد أنه يجب فحص النساء الحوامل المعرضات لمخاطر عالية بحثًا عن احتمالية إصابتهن بعدوي الميكوبلازما، مشيرةً إلى أن برامج الفحص يمكن أن تكون باهظة الثمن.

وفي مايو، وجدت دراسة كبيرة نُشرت في مجلة Sexually Transmitted Infection أن خطر الولادة المبكرة قد زاد بمقدار الضعف تقريبًا بين النساء المصابات بـالميكوبلازما التناسلية، ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد المخاطر على المدى الطويل من عدوى ميكوبلازما، كما قال الخبراء.

ما هي الأعراض؟

نظرًا لأن الاختبار جديد نسبيًا، لا يتعين على الأطباء الإبلاغ عن الحالات المشخصة، ولا يوصي مركز السيطرة على الأمراض بالفحص الروتيني، فليس من الواضح مدى انتشار العدوى المنقولة جنسيًا أو من هو الأكثر عرضة للخطر، وعادة ما يتم فحص المريض من أجل ذلك فقط إذا استمرت الأعراض بعد الاختبار السلبي للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي الأخرى.

وأضاف إريك مونسون، الأستاذ المساعد لعلوم المختبرات الطبية في جامعة ماركيت في ميلووكي: "نتعلم المزيد عن وبائيات الأمراض المنقولة جنسيًا عندما يكون لدينا طرق اختبار أفضل.

ولفت الموقع إلى أنه يمكن أن تشمل الأعراض: ألم وعدم الراحة أثناء التبول، إفرازات غير طبيعية لكل من الرجال والنساء، وقد تعاني النساء أيضًا من ألم في أسفل البطن ونزيف بعد ممارسة الجنس.

وقد يُصاب ما يصل إلى 20٪ من النساء الناشطات جنسيًا و16.5٪ من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا بـالميكوبلازما، وفقًا لما ذكرته ليزا مانهارت، أستاذة علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة واشنطن.

وتابعت مانهارت: "لدينا دراسات جيدة حقًا تُظهر أننا إذا قمنا بفحص ومعالجة الكلاميديا ​​والسيلان، يمكننا في الواقع منع العقم ومرض التهاب الحوض".

وأشار الموقع إلى أنه في حين أن هذه الحالات نادرة، يشعر البعض بالقلق من أن الميكوبلازما في طريقها لتصبح بكتيريا خارقة مقاومة تمامًا، وحتى يجد العلماء علاجات جديدة للعدوى المنقولة جنسيًا، فإن خبراء الصحة العامة يتعاملون مع علاجها بحذر.

وفي الوقت الحالي، تقول مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) إن أفضل استراتيجية لعلاج عدوى ميكوبلازما، تتضمن اختبار مقاومة المضادات الحيوية قبل تحديد الأدوية التي يجب استخدامها، ومع ذلك، لم تتم الموافقة على هذه الاختبارات من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA).

وأوضح مونسون السبب قائلاً: "مركز السيطرة على الأمراض يضع مخزونًا كبيرًا في اختبار المقاومة ، وهو الآن غير متاح بسهولة.

وتابع: فقط عدد قليل من مراكز الأبحاث المتخصصة يمكنها اختبار ما إذا كانت العدوى مقاومة للمضادات الحيوية، وبينما تعمل الشركات على إصدارات متاحة على نطاق واسع، فقد يستغرق الأمر سنوات، بالإضافة إلى مضادات حيوية جديدة أو معاد استخدامها، فعالة ضد الحشرة المستعصية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك