ديانا حداد لـ«الشروق»: غازلت الجمهور المصرى بـ«جمالو» بعد غياب.. وأعانى فى الوصول لأغنية تشبهنى - بوابة الشروق
الخميس 4 يونيو 2020 10:33 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ديانا حداد لـ«الشروق»: غازلت الجمهور المصرى بـ«جمالو» بعد غياب.. وأعانى فى الوصول لأغنية تشبهنى

ديانا حداد
ديانا حداد
حوار ــ إيمان محمود
نشر فى : الأحد 5 أبريل 2020 - 10:54 م | آخر تحديث : الأحد 5 أبريل 2020 - 10:54 م

ــ رفضت 3 مسلسلات تلفزيونية بسبب السيناريو.. وأتمنى تقديم عمل تاريخى
ــ قدمت رصيدًا من الديوهات الناجحة.. وهناك مفاوضات لديو جديد مع مطرب أمريكى شهير
ــ أغانى المهرجانات أصبح لديها جمهور كبير فى الوطن العربى.. والسوشيال ميديا السبب

عبرت المطربة اللبنانية ديانا حداد عن سعادتها بنجاح أحدث أغنياتها «ما حد يحس بالعاشق»، والتى اقتربت من تحقيق 2 مليون مشاهدة عبر موقع «يوتيوب».
وكشفت ديانا خلال حوارها مع الشروق عن سبب غيابها عن الغناء باللهجة المصرية خلال السنوات الماضية، وحقيقة اتجاهها للتمثيل خلال الفترة القادمة، بالإضافة لرأيها فى ظاهرة أغانى المهرجانات.
فى البداية تحدثت ديانا عن ردود الأفعال الجيدة عن أغنيتها الجديدة، والتى تفاعل معها الجمهور بشكل كبير منذ الأيام الأولى من طرحها، مشيرة إلى أنا مشغولة دائما بالبحث عن الجديد، واسعى لتقديم أشكال غنائية مختلفة وتليق على صوتها، فقد غنت بأكثر من لهجة منها المصرى واللبنانى والمغربى والخليجى، وجميعها أحبها الجمهور خلال مشوارها الغنائى، والتى مازالت متعلقة فى أذهان الجمهور مثل أمانيه، امشى ورا كدبهم، ساكن قلبى، وغيرها.

< وما سبب غيابك خلال السنوات الماضية عن تقديم الأغنية المصرية؟

ــ بالتأكيد، لم أقصد ذلك الغياب، لكن دائما أبحث عن أغنية مختلفة وأعانى كثيرا للوصول لأغنية تشبهنى، وأخيرا غازلت الجمهور المصرى بأغنية بعنوان «جمالو»، تعاونت فيها مع الملحن المصرى مدين، والشاعر ملاك عادل، والموزع أحمد عبدالسلام، والأغنية لاقت ردود أفعال جيدة وحققت أكثر من مليون ونصف المليون مشاهدة عبر «يوتيوب»، وأستمع حاليا لعدد كبير من الأغانى المصرية حاليا لتقديمها خلال الفترة المقبلة.

< لم تطرحى ألبوما منذ 6 سنوات فهل ستكتفين بـ«السينجل» خلال الفترة المقبلة؟

ــ لا، لكن سيكون هناك تواز بين عملى بالألبوم الجديد، وتقديم عدد من الأغانى السينجل، خاصة أن السينجل أصبح مناسبا بشكل كبير للوقت الحالى، لأنها تنال حقها من الانتشار والنجاح، وتوفر الوقت والتكلفة المادية الكبيرة لإنتاج ألبوم غنائى كامل، والألبوم يحتاج إلى جهد كبير كى أقدم من خلاله أغانى ترضى أذواق الجمهور، إلى جانب هذا فالجمهور يركز على أغنية أو أغنيتين من الألبوم ويتجاهل الباقى، فيجب أن تكون جميع الأغانى قوية لكى تجذبهم، لكن فى النهاية الألبوم هو بمثابة أرشيف للمطرب، ورصيد غنائى لمشواره الفنى.

< وماذا عن تفاصيل ألبومك الجديد؟

ــ لدى عدد كبير من الأغنيات يصل عددها إلى 36 أغنية بجميع اللهجات العربية، منها المصرية واللبنانية والمغربية والخليجية والعراقية، وسجلت عددا كبيرا منهم، وخلال الفترة القادمة سأقوم باختيار الأغنيات التى سيتم طرحها فى الألبوم خلال العام الحالى.

< لديك عدد من الدويتوهات الناجحة، من بينها ما قدمتِه مع الشاب خالد، وعاصى الحلانى، فمن تحبين تقديم ديو معه خلال الفترة المقبلة؟

ــ كل أغنية قدمتها كانت تفرض صوتا وحالة معينة، وبالفعل قدمت رصيدا جيدا من الدويتوهات التى مازالت عالقة فى أذهان الجمهور، وهناك مفاوضات الآن لتقديم ديو غنائى جديد مع مطرب أمريكى شهير لكن المشروع يواجه بعض العراقيل لها علاقة بالأجر.

< تعرضتِ للانتقادات بعد اهتمامك أخيرا بالغناء باللهجة الخليجية.

ــ مثلما ذكرت، أنا أحب الغناء بلهجات مختلفة على مدى مشوارى الغنائى، ولدى جمهور فى كل الوطن العربى، ولا أعرف ما سبب هذا الهجوم، وبجانب أننى فنانة لبنانية الأصل، فأنا أيضا أحمل الجنسية الإماراتية.

< أغانى المهرجانات أثارت ضجة كبيرة أخيرا.. فما رأيك فى هذه النوعية من الأغانى؟

ــ هذه النوعية من الأغانى أصبح لديها بالفعل جمهور كبير فى الوطن العربى، وتعودنا على أن الجمهور لديه أذواق مختلفة، فهناك من يحبون الأغانى الطربية وآخرون يفضلون الأغانى السريعة أو الشعبية، وبشكل خاص حبيت أغنية بنت الجيران، لأنها مبهجة، دون معرفتى بمن يغنيها، والسوشيال ميديا ساعدت كثيرا فى انتشار هذه النوعية من الأغنيات.

< وماذا عن علاقتك بالسوشيال ميديا؟

ــ لا شك أنها أصبحت مهمة جدا، لكن فى الوقت ذاته هى سلاح ذو حدين، فبجانب إيجابياتها فى التواصل مع الجمهور للفنان، لكن من جهة أخرى أفقدتنا الحياة الأسرية التى تعودنا عليها وأصبح كل شخص سجينا لهاتفه المحمول.

< وأين أنتِ من التمثيل؟

ــ لا أرفض الفكرة، وبالفعل عرض على أكثر من عمل خلال الفترة الماضية، لكن لم أجد دورا يناسبنى، خاصة أننى أجد السيناريوهات اعتيادية ومكررة، ولم أجد الشىء الذى يضيف لى مع احترامى لكل كتاب السيناريو.
وهناك بالفعل مطربون خاضوا تجربة التمثيل ومروا مرور الكرام ولا أريد أن أكون مثلهم، لكن أتمنى تقديم عمل تاريخى بأفكار وإنتاج جيدين، ومعجبة باتجاه المنتجين أخيرا لتقديم مسلسلات تاريخية تكشف عن فترات مهمة فى تاريخنا العربى.

< وكيف تتعاملين مع أزمة فيروس كورونا؟

ــ فى هذه الظروف الصعبة أشعر بإننا نحتاج إلى الوعى وتنمية بداخلنا حتى نستطيع محاربة ذلك المرض بقوة، وملتزمة بقرار عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى، وللأسف هناك أشخاص ضربوا بالموضوع عرض الحائط، وأتمنى أن يحترم الجميع نصائح المختصين بعدم الاختلاط تفاديا لنشر الوباء، حتى نستطيع أن نعبر هذه المحنة بسلام.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك