التخطيط: مصر في مقدمة دول المنطقة استجابة للمتغيرات الداخلية والدولية للحد من مخاطر الكوارث - بوابة الشروق
الإثنين 8 أغسطس 2022 3:44 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

التخطيط: مصر في مقدمة دول المنطقة استجابة للمتغيرات الداخلية والدولية للحد من مخاطر الكوارث

أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 5 يوليه 2022 - 9:26 م | آخر تحديث: الثلاثاء 5 يوليه 2022 - 9:26 م

أكد مساعد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لشئون الدكتور جميل حلمي، متابعة خطة التنمية المستدامة أن الدولة المصرية تأتي في مقدمة دول المنطقة، التي أطلقت الاستراتيجية الوطنية للحد ‏من مخاطر الكوارث (2017- 2030)، بهدف الاستجابة للمتغيرات الداخلية والدولية ‏والإقليمية للحد من مخاطر الكوارث.

جاء ذلك خلال مشاركة حلمي بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر الختامي لمشروع "آراء من خط المواجهة "، الذي نظمته الشبكة العربية للبيئة والتنمية "رائد"، بالتعاون مع الشبكة العالمية للحد من أخطار الكوارث وثلاث جمعيات محلية، ويستهدف 15 مجتمعًا ريفيًا وحضريًا من محافظات القاهرة الكبرى وكفر الشيخ والفيوم، ويستمر على مدار 3 سنوات، ويعد أكبر مراجعة عالمية مستقلة للحد من مخاطر الكوارث على المستوى المحلي.

وخلال كلمته، قال جميل حلمي إن الاستراتيجية الوطنية للحد ‏من مخاطر الكوارث (2017- 2030)، تتسق مع إطار "سنداى" للحد من مخاطر الكوارث للفترة (2015- 2030)، الذي اعتمده مؤتمر الأمم المتحدة العالمي الثالث، الذي عقد في مدينة سنداي باليابان في مارس 2015

. وتابع أن عام 2018، شهد صدور قرار دولة رئيس الوزراء رقم 1146، بشأن استحداث إدارة جديدة في كافة وحدات الجهاز الإداري للدولة تحت اسم "الإدارة الاستراتيجية"، والتي تتكون من 4 تقسيمات فرعية، تتمثل في " التخطيط الاستراتيجى والسياسات، إدارة المشروعات، المتابعة والتقييم، وإدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر"، موضحًا أن ذلك يعكس اهتمام الدولة بالتنبؤ بالأزمات والمخاطر ووضع الخطط اللازمة للحد منها ومواجهتها.

وتطرق حلمي إلى مبادرة حياة كريمة التي أطلقها رئيس الجمهورةي في يناير 2019، في إطار الحرص على تخفيف أثر برنامج الإصلاح الاقتصادي على المواطنين في المناطق الأكثر احتياجًا، موضحًا أن المرحلة التمهيدية للمبادرة التي استهدفت أكثر 375 قرية في مصر، نتج عنها خفض معدلات الفقر بحوالي 11 نقطة مئوية.

وأكد حلمي أن الحكومة اتخذت وما تزال خطواتٍ واسعة في مواجهة تداعيات تغير المناخ، من خلال التحول نحو اقتصاد أخضر ومُستدام، لمواجهة الآثار والمخاطر السلبية الناجمة عنه خاصةً على الموارد البيئية والطبيعية، مشيرًا إلى إطلاق الحكومة أول دليل لمعايير الاستدامة البيئية: الإطار الاستراتيجي للتعافي الأخضر، لتكون مصر من أوائل الدول على مستوى المنطقة التي تقوم بتخضير خطتها الاستثمارية، فضلًا عن نجاح مصر في إحراز تقدمًا كبيرًا في التحول إلى الاقتصاد الأخضر في مختلف القطاعات.

وأوضح حلمي أن الحكومة المصرية تدرك أنه لا مناص من اتخاذ خطوات متسارعة، لمواجهة التهديدات المحتملة لتغير المناخ وخاصة في المناطق الأكثر عرضة لتداعياته، موضحًا أن من أهم الخطوات الطموحة التي تم اتخاذها في هذا السياق، إطلاق "الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050"، فضلًا عن استعداد الدولة المصرية بكل أجهزتها لإطلاق "الإستراتيجية الوطنية للهيدروجين" إلى جانب إصدار سندات خضراء بقيمة 750 مليون دولار، بما يجعل مصر أول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إصدار هذا النوع من السندات، بالإضافة إلى إطلاق ائتلاف شركاء التحول الأخضر، الذي يضم أبرز شركات القطاع الخاص المصري في مجالات الطاقة، والنقل، وإعادة تدوير الطاقة والمخلفات، والتنمية العقارية والتمويل المستدام، والعمل الأهلي.

وتابع حلمي أنه في إطار التحضير لاستضافة مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP 27"، في نوفمبر المقبل، فإن مصر تستعد لطرح أكثر من 20 مشروع أخضر في خمسة قطاعات تتضمن قطاعات الكهرباء والطاقة المتجددة، النقل، الزراعة، المياه، النفط والغاز، لتصل تكلفتها الكلية إلى ما يزيد عن 120 مليار دولار.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك