خطاب العرش يعلن انطلاق أعمال البرلمان الكندي بعدد من التحديات - بوابة الشروق
الإثنين 20 يناير 2020 10:53 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

خطاب العرش يعلن انطلاق أعمال البرلمان الكندي بعدد من التحديات

البرلمان الكندي
البرلمان الكندي
أوتاوا - أ ش أ
نشر فى : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 11:21 م | آخر تحديث : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 11:21 م

ألزم خطاب العرش الفيدرالي الذي افتتح الدورة البرلمانية ال43 في كندا حكومة الأقلية الليبرالية بمكافحة تغير المناخ ودعم قطاعات الموارد الطبيعية وإزالة الحواجز التجارية الدولية.

ومن خلال الالتزام بتحقيق انبعاثات صفرية للكربون بحلول عام 2050، تظهر الحكومة الفيدرالية مرة أخرى التزامها بسعر الكربون.

وقالت الحاكم العام لكندا جولي بييت - في خطاب العرش الذي أعدته الحكومة الليبرالية - "بينما تتخذ الحكومة إجراءات قوية لمكافحة تغير المناخ، إلا أنها ستعمل بنفس القدر لتوصيل الموارد الكندية للأسواق الجديدة، وتقديم دعم لا يتزعزع للنساء والرجال المجتهدين في قطاعات الموارد الطبيعية في كندا، الذين واجه الكثير منهم صعوبات". وأضافت "وهذا يعني المضي قدمًا في اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية الجديدة للحفاظ على اقتصاد أمريكا الشمالية القوي والمتكامل."

كما ألزم الخطاب الحكومة الفيدرالية بدعم إدارة التوريد. كما كان هناك أيضا التزام بإزالة الحواجز أمام التجارة المحلية والدولية.

وركز الخطاب الذي كتبه مكتب رئيس الوزراء، جستن ترودو، ولكن قرأته باييت، بشدة على الوحدة الوطنية والأهداف المشتركة؛ وهو أمر طبيعي يجب أخذه في ضوء الانتخابات المثيرة للخلاف الأخيرة التي أدت إلى حكومة أقلية. ومن المرجح أن تدرج التفاصيل المتعلقة بمبادرات السياسة العامة التي أثيرت في خطاب العرش إلى حد ما في خطابات التفويض الصادرة لأعضاء مجلس الوزراء الجدد. ومن المتوقع أن يتم تقديم هذه الرسائل في الأيام المقبلة، مع توقع البعض أنها قد تأتي في يوم الجمعة.

وقد أوضحت وزيرة الزراعة ماري كلود بيبو بالفعل بعض ما هو متوقع في رسالة التفويض الممنوحة إليها.

وفي خطاب ألقته بالفرنسية في وقت سابق من هذا الأسبوع ، التزمت بمواصلة العمل مع منتجي البيض والدواجن لوضع اللمسات الأخيرة على التعويض الذي سيحصلون عليه من صفقة اتفاقية الاتحاد الاقتصادي والتجاري الشاملة. وقالت "كما تعلمون ، أنا مقتنعة بأهمية نظام إدارة الإمداد لدينا". كما التزمت بمراجعة برامج إدارة مخاطر الأعمال. وقالت "سألتقي بجميع وزراء الزراعة في المقاطعات والأقاليم ، بهدف إدخال تحسينات على هذا البرنامج في وقت مبكر من عام 2020".

كما ظهر في الخطاب السيطرة على السلاح وخطة الرعاية الدوائية والالتزام بالمصالحة بين السكان الأصليين.

وقال ترودو - في بيان صدر من مكتبه قبل قليل بشأن انطلاق أعمال البرلمان - "في خريف هذا العام ، بعث الكنديون برسالة واضحة: إنهم يريدون من البرلمانيين أن يعملوا معا على القضايا الأكثر أهمية بالنسبة لهم. لدينا تفويض من الكنديين لمكافحة تغير المناخ ، وتعزيز الطبقة الوسطى ، والمضي في طريق المصالحة ، والحفاظ على سلامة الناس وصحتهم ، ووضع بلدنا لتحقيق النجاح في عالم يسوده الشكوك." وقال ترودو - في بيانه - "لقد اختار الكنديون مواصلة التقدم ، وهذه هي خطتنا لفعل ذلك".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك