الأمم المتحدة: محمد صلاح يلتقي افتراضيا بطلاب مدرسة مصرية تابعة لمبادرة الشبكة الفورية - بوابة الشروق
الأحد 16 يناير 2022 11:44 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


الأمم المتحدة: محمد صلاح يلتقي افتراضيا بطلاب مدرسة مصرية تابعة لمبادرة الشبكة الفورية


نشر في: الإثنين 6 ديسمبر 2021 - 9:02 ص | آخر تحديث: الإثنين 6 ديسمبر 2021 - 9:03 ص

أبرزت الصفحة الرسمية للأمم المتحدة باللغة العربية زيارة افتراضية أجراها نجم الكرة العالمي محمد صلاح لمدرسة مصرية في 19 نوفمبر الماضي.

وقالت المنظمة الأممية أن طلاب مدرسة الفاروق عمر في القاهرة عاشوا مفاجأة بهيجة لن ينسوها عندما قام نجم ليفربول الملهم للأطفال المصريين محمد صلاح بزيارة افتراضية مفاجئة لمشاركة الطلاب آرائه حول فوائد التعلم الرقمي.

وتم تعيين صلاح سفيراً لمدارس الشبكة الفورية، وهي مبادرة تم إطلاقها في عام 2013، وتعمل في بعض من المجتمعات الأقل حظاً في إفريقيا بهدف منح اللاجئين الشباب والمجتمعات المحلية والمعلمين إمكانية الوصول إلى محتوى دراسي رقمي وإلى شبكة الإنترنت.

وتوفر مدارس الشبكة الفورية حتى تاريخه الدعم لـ 56 مدرسة موزعة على ستة بلدان إفريقية، ليستفيد منها 129,000 طالب. وتضم مصر 18 مدرسة من هذه المدارس.

وبحسب المنظمة؛ طغت الدهشة على الطلاب في الفصل الدراسي الخاص بمدارس الشبكة الفورية وذلك بعدما تم تشغيل الشاشة ليظهر فيها محمد صلاح، لتمتلئ الغرفة بالضحك والصيحات وهو يقرأ أسماء كل طالب ويتفاعل معهم بشكل فردي.

ويحول برنامج مدارس الشبكة الفورية الصفوف الدراسية إلى مراكز متعددة الوسائط للتعلم، مجهزة بشبكة الإنترنت والطاقة الشمسية وبرنامج تدريب فعال للمعلمين.

وقال صلاح: ”أنا دائماً من الداعمين للتعليم المناسب. (مدارس الشبكة الفورية)…. هي فكرة رائعة“.

يتصدر محمد صلاح قائمة هدافي الدوري الإنكليزي الممتاز وهو قائد منتخب مصر. وخلال زيارته للمدرسة، أمطره الطلاب، وبعضهم من اللاجئين وغيرهم من المصريين، بوابل من الأسئلة عن طفولته ومسيرته الكروية.

وانتهز فتى صغير اسمه عبد الرحمن الفرصة ليطرح على لاعب كرة القدم سؤالاً عن مستقبله، وقال: ”أين تريد أن تذهب بعد ليفربول؟“، وقد قوبل السؤال بابتسامة عريضة من قبل محمد صلاح الذي سأل بدوره إذا ما سبق للطالب أن عمل صحفياً.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك