تجار: هدوء حركة بيع السلع الأساسية رغم اقتراب رمضان - بوابة الشروق
السبت 17 أبريل 2021 11:04 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

تجار: هدوء حركة بيع السلع الأساسية رغم اقتراب رمضان

أميرة عاصي:
نشر في: الأربعاء 7 أبريل 2021 - 8:44 م | آخر تحديث: الجمعة 9 أبريل 2021 - 11:25 ص

«التجارة الداخلية»: 100 مليار جنيه فاتورة استهلاك المواطنين من السلع الغذائية خلال الشهر الفضيل
قال عدد من التجار ومصنعى السلع الإستراتيجية، إن الأسواق المحلية تشهد حالة من الهدوء فى حركة البيع والشراء، مقارنة بالسنوات الماضية رغم اقتراب شهر رمضان، نظرا لتراجع الاستهلاك المحلى وانخفاض القوة الشرائية بعد انتشار أزمة كورونا التى اثرت على الحالة الاقتصادية للمواطنين، لافتين إلى استقرار أسعار السلع فى الأسواق نتيجة لزيادة المعروض أمام انخفاض الطلب.
قال مجدى الوليلى، رئيس لجنة التصدير بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، إن أسعار السلع الإستراتيجية من الأرز والسكر والمكرونة استقرت ولم تتأثر بارتفاع الأسعار عالميا نتيجة لزيادة المعروض فى السوق المحلية مقابل تراجع الطلب، نتيجة لتراجع القوة الشرائية للمواطنين بعد انتشار فيروس كورونا.
وأضاف الوليلى، أن هيئة السلع التموينية طرحت كميات كبيرة من السلع الاستراتيجية عبر المنافذ التموينية، مما أدى للسيطرة على الأسعار فى السوق، مشيرا إلى أن سعر توريد الأرز إلى هيئة السلع التموينية يبلغ 6.5 جنيه، ويطرح بالأسواق بمتوسط 8 جنيهات.
وطرحت الشركة القابضة للصناعات الغذائية، بمجمعاتها الاستهلاكية، كميات كبيرة من السلع الأساسية استعدادا لشهر رمضان، حيث يباع كيلو الأرز بالمجمعات بـ8 جنيهات، والزيت بـ17 جنيها للتر، وكيلو الدواجن 30 جنيها، وكيلو اللحوم المجمدة البرازيلى بـ65 جنيها، واللحوم السودانية الطازجة بـ85 جنيها، بحسب بيان الشركة.
من جانبه قال حسن الفندى، رئيس شعبة السكر باتحاد الصناعات، إن أسعار السكر مستقرة فى الأسواق المحلية مع اقتراب شهر رمضان، مع زيادة الإنتاج المحلى من السكر، خاصة مع ضخ إنتاج مصنع القناة للسكر الجديد بالأسواق، بالإضافة إلى وجود مخزون من العام الماضى، لافتا إلى وجود مخزون استراتيجى من السكر يغطى الاستهلاك المحلى حتى شهر أكتوبر 2021.
وأضاف الفندى، أن الأسعار لم تتأثر محليا بارتفاع السكر عالميا نتيجة قرار وزيرة التجارة والصناعة باستمرار وقف استيراد السكر، بالإضافة إلى تراجع حجم الاستهلاك للمواطنين بنسبة كبيرة، حيث تشهد الأسواق هدوءا فى الإقبال على الشراء نتيجة أزمة كورونا.
ولفت إلى أن مصر كان لديها عجز بين الاستهلاك وحجم الإنتاج المحلى بنحو 30%، ولكن مع ضخ إنتاج مصنع القناة للسكر الجديد بالسوق، زاد الإنتاج المحلى من السكر نحو 20%، ليتراجع حجم العجز بما يتراوح بين 10 و15% فقط.
من جانبه قال زكريا الشافعى، رئيس شعبة الزيوت باتحاد الصناعات، إن أسعار الزيوت ارتفعت فى السوق مع اقتراب شهر رمضان، نتيجة للارتفاع العالمى بأكثر من 100% بعد تراجع إنتاج المحاصيل الزيتية فى عدد من الدول، لافتا إلى أن مصر تعتمد على الاستيراد بشكل كلى مما يجعلها تتأثر بالأسعار العالمية، حيث يتم استيراد نحو 97% من حجم الاستهلاك المحلى.
وأوضح إبراهيم عشماوى رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية التابع لوزارة التموين، إن فاتورة استهلاك المواطنين من السلع الغذائية الأساسية وغير الأساسية تصل إلى نحو 100 مليار جنيه خلال شهر رمضان، والذى يشهد تضاعف حجم الاستهلاك، مقارنة بالشهور الأخرى، حيث وصل معدل الاستهلاك على الغذاء خلال العام الماضى، إلى 683 مليار جنيه، بما يعادل 55 مليار جنيه شهريا.
وارتفعت الأسعار العالمية للسلع الغذائية للشهر التاسع على التوالى فى فبراير الماضى، حيث ارتفعت أسعار السكر بنسبة 6.4 % منذ يناير، وصعدت أسعار الزيوت النباتية بنسبة 6.2%، وكذلك ارتفع مؤشر أسعار الألبان بنسبة 1.7%، وفقا لتقرير منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).
وبلغ متوسط مؤشر المنظمة لأسعار الأغذية نحو 116 نقطة، بارتفاع 2.4% عن مستواه فى الشهر السابق، وأعلى بنسبة 26.5% مقارنةً بالسنة الماضية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك