«الزاهد»: البنك المركزي يدرس إعادة تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة - بوابة الشروق
الأحد 23 يونيو 2024 11:01 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

«الزاهد»: البنك المركزي يدرس إعادة تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة

منير الزاهد، رئيس بنك القاهرة
منير الزاهد، رئيس بنك القاهرة
القاهرة أ ش أ
نشر في: الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 8:27 م | آخر تحديث: الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 8:27 م
أعلن منير الزاهد، رئيس بنك القاهرة، أن البنك المركزي يدرس حاليا إعادة تعريف المشروعات الصغيرة والمتوسطة وحجم التمويلات التى يقدمها القطاع المصرفي لها.

وأضاف خلال اجتماع جمعية مستثمري العاشر من رمضان، أن بنك القاهرة من أكثر البنوك اهتماما بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرا الى أن البنك إذا استشعر جدية العميل ووضوحه فإنه يقوم بتقديم كافة التسهيلات له مع تقديم درسات الجدوى اللازمة لضمان نجاح المشروع لافتا الى ان البنك يركز على تمويل المشروعات بمجال التصنيع الزراعي.

وحول دور البنوك فى توفير العملة الأجنبية للمستوردين بعد قرار البنك المركزي بتحرير أسعار الصرف، قال: إن البنوك حاليا تقوم بتوفير الدولار للمستوردين سواء لشراء السلع الأساسية او غير الأساسية .

وتابع: "ليس معنى ذلك اننا نشجع زيادة الاستيراد من السلع الغير أساسية لزيادة الضغط على الميزان التجاري للدولة ولكن نسعى الى توفير كافة الاحتياجات للمستوردين حتى لايضطروا للجوء للسوق السوداء".

وأضاف أنه خلال الأسبوع الماضي قام بنك القاهرة بتوفير عملة أجنبية للاستيراد بمجال السيارات فى استيراد السلع الغير الأساسية وكذلك فى مجال استيراد الأدوية والحديد، منوهًا بأن هناك تنسيق بين البنوك لتوفير الدولار للمستوردين بأسعار متوازنة وذلك على الرغم من قيام بعض الصرافات بتوفيره بأسعار أقل من البنوك.

وتوقع "الزاهد"، أن تتراجع أسعار الدولار خلال الفترة المقبلة، إلا أنه رهن ذلك بعودة السياحة وزيادة الصادرات المصرية، فضلا عن زيادة تحويلات المصريين بالخارج والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

كما توقع "الزاهد"، تحسن الأوضاع الاقتصادية بمصر خلال الربع الأول من 2017 فى ظل الإجراءات التي تتأخذها الحكومة لعملية الاصلاح، والتي أدت إلى رفع مؤسسات التصنيف الإئتماني لمصر، وحصولها على الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولي والتى سهلت أيضا حصول مصر على قرض البنك الإفريقي للتنمية.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك