في اليوم العالمي للمرأة.. إسهامات النساء في تاريخ الاختراعات التي خدمت البشرية - بوابة الشروق
الجمعة 23 أبريل 2021 1:51 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. هل تنجح الدولة في القضاء على «التوك توك» بعد حملتها لاستبداله بسيارة «ميني فان» ؟

في اليوم العالمي للمرأة.. إسهامات النساء في تاريخ الاختراعات التي خدمت البشرية

سارة النواوي:
نشر في: الإثنين 8 مارس 2021 - 10:36 ص | آخر تحديث: الإثنين 8 مارس 2021 - 10:36 ص

يحتفل العالم بيوم المرأة في 8 مارس من كل عام، وقد خصص ذلك اليوم العالمي احتفاء بالمرأة وعرفانا وتقديرا لجهودها وإنجازاتها في شتى المجالات، وجاء ذلك الاحتفال بعد عقد أول مؤتمر للاتحاد الديمقراطي العالمي للنساء في باريس عام 1945.

وبمناسبة هذه الذكرى، لعبت النساء دورًا كبيرًا فيما يخص الاختراعات؛ حيث لديهن تاريخيا طويلا من الاختراعات، إذ ساهمن في ابتكارات ساعدت على تقدم التكنولوجيا في مجالات تخصصها.

1ـ طوق نجاة

في أوائل ثمانينيات القرن التاسع عشر عندما كانت موجة جديدة من المهاجرين الأوروبيين تبحر إلى الولايات المتحدة، صممت مخترعة من فيلادلفيا تدعى "ماريا بيسلي"، قارب نجاة محسَّن على عكس أطواق النجاة المسطحة في سبعينيات القرن التاسع عشر.

كانت طوافة "بيسلي" مزودة بقضبان حماية؛ للمساعدة على إبقاء الناس بالداخل أثناء حالات الطوارئ عندما يضطرون إلى ترك السفينة.

وحصلت "بيسلي" على براءة اختراع لأول تصميم لطوق النجاة عام 1880 في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى، كما اخترعت أيضًا جهاز تدفئة القدم، وهو عبارة عن تيار مولد كهربائي وآلة تطويق، حصلت على ما مجموعه 15 براءة اختراع أمريكية، واثنتين على الأقل في بريطانيا العظمى خلال حياتها.

2ـ سرير قابل للطي

في عام 1885، حصلت مخترعة ومالكة متجر أثاث من شيكاغو تدعى "سارة إي جود"، على براءة اختراع عن "سرير خزانة"، وهو عبارة عن مكتب مطوي إلى سرير؛ ما يتيح للمستخدم توفير مساحة في شقة صغيرة.

وبعد اختراع "جود" للأسِرّة والأرائك القابلة للطي في القرن العشرين، حصلت على براءة اختراع من الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية.

3ـ لوح الكي

في أواخر القرن التاسع عشر، طورت "سارة بون"، وهي من أوائل النساء السود في تاريخ الولايات المتحدة التي حصلت على براءة اختراع، لوح الكي الأصلي، الذي كان في الأساس كتلة خشبية أفقية مسجلة في الأصل عام 1858، لكن مع إضافات "بون" في عام 1892، ظهرت اللوحة بتصميم أضيق ومنحني، وأسهل في كي الملابس.

4ـ غسالة الصحون

كانت "جوزفين كوكران" من الشخصيات الاجتماعية الثرية في شيلبيفيل بولاية إلينوي عندما خطرت لها فكرة ابتكار غسالة أطباق، وظفت خدمًا لأداء الأعمال المنزلية في قصرها، لكنها بدأت في غسل الخزف الصيني بنفسها عندما اكتشفت أن بعض الخدم قاموا بكسرها عن طريق الخطأ، لكن وجدت "كوكران" أن تأديتها للأعمال المنزلية أمر مزعج، وعقدت العزم على ابتكار آلة يمكنها غسل الأطباق.

كانت النتيجة أول غسالة صحون ناجحة تجاريًا، التي حصلت على براءة اختراع في عام 1886، واستخدمت المحاولات السابقة لغسالات الصحون أجهزة التنظيف، لكن تصميم "كوكران" كان أكثر فاعلية؛ لأنه استخدم ضغط الماء لتنظيف الأطباق، لكن نظرًا لأن الماكينة كانت باهظة الثمن بالنسبة لمعظم المنازل، فقد باعت "كوكران" معظم غسالات الأطباق للفنادق والمطاعم.

5ـ سخان السيارة

كان أول شخص حصل على براءة اختراع لمدفأة السيارة هي "مارجريت ويلكوكس"، مهندسة في شيكاغو، استخدمت تصميم "ويلكوكس" عام 1893 الحرارة المنبعثة من محرك السيارة للحفاظ على دفء السائقين والركاب أثناء الرحلات، وقام المهندسون لاحقًا بتحسين الفكرة من خلال تسهيل تنظيم الحرارة.

6ـ أنبوب التغذية

كانت "بيسي فيرجينيا بلونت" ممرضة أمريكية ومعالجة فيزيائية ومخترعة وخبيرة في الكتابة اليدوية، وربما أول امرأة سوداء تتدرب في قسم المستندات في سكوتلاند يارد، وفي الأربعينيات من القرن الماضي، عملت مع قدامى المحاربين في الحرب العالمية الثانية في مستشفى برونكس بمدينة نيويورك، وهي الآن جزء من نظام "برونكس كير" الصحي؛ حيث قامت بتعليم قدامى المحاربين الذين يعانون من بتر الأطراف القراءة والكتابة بأسنانهم وأقدامهم، وخلال هذا العمل، اخترعت "بلونت" جهازًا يمكن لمرضاها استخدامه لإطعام أنفسهم.

اشتمل اختراع "بلونت" على أنبوب يوصل الطعام إلى فم الشخص كلما عض عليه، وحصلت على براءة اختراع لجزء من التصميم في عام 1948، ثم منحت حقوق الاختراع إلى الحكومة الفرنسية في عام 1951.

مهد اختراعها الطريق لأنابيب تغذية حديثة، التي يمكن إدخالها في أنف الشخص أو معدته إذا كان المستخدم لا يستطيع تناول الطعام عن طريق الفم، وبعد حصولها على براءة اختراع لأنبوب التغذية، واصلت "بلونت" الابتكار وأصبح محلل خط يد في الطب الشرعي.

7ـ كيفلر

كانت "ستيفاني كووليك" عالمة كيمياء صنعت أليافًا تركيبية أثناء عملها في مختبر الأبحاث الرائد في دوبونت في ويلمنجتون ديلاوير، وأشهرها كان كيفلر ألياف صناعية قوية وخفيفة الوزن ومقاومة للحرارة.

حصلت "كووليك" على براءة اختراع لعملية تصنيع "Kevlar" في عام 1966، ويستخدم كيفلر في السترات الواقية من الرصاص وغيرها من معدات الحماية، كما أصبح أيضًا بديلًا للأسبستوس منذ السبعينيات، عندما بدأت الشركات في تقليص استخدام المواد المسببة للسرطان.

8ـ نظام أمن الوطن

كانت "ماري فان بريتان براون" ممرضة سمراء البشرة ومخترعة في مدينة نيويورك، وحصلت جنبا إلى جنب مع زوجها "ألبرت براون"، على براءة اختراع لأول نظام أمن في عام 1969.

تضمن النظام الذي اخترعته "براون"، كاميرا منزلقة يمكنها التقاط الصور من خلال 4 ثقوب مختلفة في بابها، وشاشات تلفزيون لعرض صور الكاميرا، وميكروفونات ثنائية الاتجاه تسمح لها بالتحدث مع أي شخص خارج بابها، وكان هناك أيضًا جهاز تحكم عن بعد لفتح الباب من مسافة؛ لتنبيه الشرطة أو الأمن؛ إذ مهد هذا النظام الطريق لأنظمة الأمان الحديثة.

9ـ علاج الساد

"باتريشيا إي باث" هي أول أمريكية سوداء أكملت إقامة في طب العيون، وأول طبيبة سوداء تحصل على براءة اختراع لجهاز طبي في الولايات المتحدة، كان الجهاز الذي اخترعته هو "يزرفاكو بروب"، الذي أزال إعتام عدسة العين عيوب غائمة في العين يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر.

كانت طرق "باث" الجديدة لإزالة إعتام عدسة العين أسرع وأكثر دقة وأقل توغلا من الطرق السابقة، حصلت على أول براءة اختراع أمريكية لها تتعلق بهذا الإجراء في عام 1988، بالإضافة إلى 4 براءات اختراع أمريكية أخرى تتعلق بابتكاراتها في إزالة المياه البيضاء خلال حياتها.

10ـ عزل الخلايا الجذعية

أثناء عملها في بالو ألتو عام 1991، كانت العالمة الأمريكية الآسيوية "آن تسوكاموتو" جزءًا من الفريق الذي حصل على براءة اختراع لأول طريقة لعزل الخلايا الجذعية المكونة للدم في عام 1991.

تمتلك "تسوكاموتو" ما مجموعه 12 براءة اختراع أمريكية لأبحاث الخلايا الجذعية التي أجرتها؛ ما ساعد في تطور علاجات السرطان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك