مسؤول إيطالي يطالب باستمرار تدابير الاحتواء رغم انحدار منحنى وباء كورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 3 يونيو 2020 9:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مسؤول إيطالي يطالب باستمرار تدابير الاحتواء رغم انحدار منحنى وباء كورونا

مروة محمد
نشر فى : الأربعاء 8 أبريل 2020 - 4:33 م | آخر تحديث : الأربعاء 8 أبريل 2020 - 4:33 م

قال جيوفاني ريتزا، مدير قسم الأمراض المعدية في المعهد الإيطالي العالي للصحة، إنه على الرغم من وجود مؤشرات تفيد بانحدار المنحنى الوبائي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لا ينبغي التخلي عن تدابير الاحتواء.

وأضاف ريتزا: "أخيرًا، يبدو أننا بدأنا نشهد انخفاضًا في الحالات الجديدة، المنحنى الوبائي، بعد مرحلة الاستقرار، يبدو أنه يميل إلى الانحناء إلى الأسفل"، وفقا لما نقلتة وكالة "آكي" الإيطالية.

وسجلت إيطاليا، أمس، 604 حالات وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا ليرتفع إجمالي حالات الوفاة بسبب الفيروس إلى 17127، إلا أن البلاد سجلت كذلك أدنى زيادة في الإصابات الجديدة منذ حوالي شهر.وتم تسجيل حوالي 3039 إصابة جديدة بالفيروس، وهي أدنى زيادة يومية منذ 13 مارس.

وتابع ريتزا، تعليقا على هذه البيانات: "لكن دعونا ننتظر غدًا أو بعد غد، قبل أن نتنفس الصعداء"، مضيفا: "نأمل أن نشهد تباطؤًا ملموسا (للعدوى)، ولكن يجب أن نضع في اعتبارنا دائمًا أن الفيروس سيبقى بين السكان، حتى لو وصلنا إلى صفر إصابة في أسبوع أو شهر، فلن نكون طلقاء جميعنا"، في إشارة إلى تخفيف تدريجي محتمل للقيود على حركة المواطنين خلال ما يعرف بالمرحلة الثانية القادمة من حالة الطوارئ الصحية.

من جهته، أفاد موقع" تي جي 24" الإخباري الإيطالي بأن "المرحلة الثانية" لما بعد فيروس كورونا في إيطاليا تتضمن خطوتين: الأولى تتعلق بفتح صغير لأنشطة الإنتاج، بينما تتعلق الثانية بإعادة تشكيل تدابير الحركة والخروج.

وتم التأكيد على اتجاه التدرج والحكمة وتحديدا المرحلة الانتقالية خلال القمة بين رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي واللجنة الفنية العلمية، حيث تم تحديد بعض النقاط بدءًا من التطبيق الصارم لإجراءات التباعد، فيما لم يتم تحديد موعد لإعادة فتح الشركات.

وبعد أسبوع من الآن (13 أبريل)، يقول جميع العلماء إن إيطاليا لن تكون خارج حالة الطوارئ، حيث تدرك الحكومة جيدًا وتواصل التأكيد على أقصى درجات الحذر.

بدوره، أكد رئيس المعهد الوطني الأمريكي للأمراض المعدية، أنتوني فاوشي، على عدم وجود دلائل علمية إلى اليوم تثبت نجاعة الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكوين كعلاج للمصابين بفيروس كورونا.

وقال العالم الأمريكي الإيطالي الأصل، الذي يعمل ضمن الفريق العلمي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمكافحة الفيروس، في تصريحات لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية: "أعلم أن الجميع يتحدث الآن عن الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكوين، مضادات الملاريا، كأدوية فعالة ضد فيروس كورونا. أنا لا أقول أنها ليست مفيدة، بل أقول أننا ما زلنا لا نعرف ذلك".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك