طارق شوقي: كتب نظام التعليم الجديد بنفس مستوى الموجودة في أمريكا وبريطانيا - بوابة الشروق
الجمعة 23 أبريل 2021 10:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. هل تنجح الدولة في القضاء على «التوك توك» بعد حملتها لاستبداله بسيارة «ميني فان» ؟

طارق شوقي: كتب نظام التعليم الجديد بنفس مستوى الموجودة في أمريكا وبريطانيا

هديل هلال
نشر في: الخميس 8 أبريل 2021 - 5:17 م | آخر تحديث: الخميس 8 أبريل 2021 - 5:17 م

شوقي: المناهج والامتحانات والكثافات ليست مشكلة.. والمشكلة في الفكرة المغلوطة عن التعليم
شوقي عن مناشدات مواقع التواصل: أجيال تستخدم الصوت العالي في الحصول على حقها لأنها لم تأتِ بالمهارة المطلوبة

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن الوزارة تحاول تحقيق كل أحلامها في نظام التعليم الجديد، مؤكدًا أن كتب النظام الجديد بنفس مستوى كتب موجودة بالولايات المتحدة الأمريكية والبريطانية ولا غبار عليها إطلاقًا.

وأضاف شوقي، خلال كلمة ضمن فعاليات مؤتمر «حقوق الإنسان.. بناء ما بعد الجائحة»، أن أساليب التقييم في الامتحانات الإلكترونية التي تعتمدها الوزارة بالنظم المطبقة في بريطانيا والولايات المتحدة، منوهًا إلى أن حق التعلم انجرف عند الكثيرين إلى امتلاكهم الحق في النجاح.

وذكر أن المنضمين لنظام التعليم القديم اعتادوا الاهتمام بالامتحانات فقط، دون النظر إلى أي أنشطة أو مواد خارج المجموع، معلقًا: «ثقافة نحاول تغييرها قد تستغرق وقتا، وتحرير الطلاب من استعباد الامتحان لفكرة التعليم شبه مستحيلة».

ولفت وزير التعليم إلى أن المناهج والامتحانات والمباني والكثافات ليست مشكلة، موضحًا أن المشكلة تكمن في أن 85% ممن يحصل على حق التعليم المجاني فكرتهم عن التعليم مغلوطة تمامًا.

وتابع: «كل الناس بتحارب الدولة وتفاصل في التقييم، والطلبة تريد تحديد نوعية الأسئلة التي تضعها الوزارة، نريد الرخصة ولا نريد تعلم القيادة، لكن المقاومة لا تتعلق بحب التغيير وإنما الوعي بماهية التعليم».

وأشار إلى أن الضغوط التي يمارسها البعض على مواقع التواصل الاجتماعي ليست ضد التغيير، محذرًا من أنها «أجيال تستخدم الصوت العالي في الحصول على حقها لأنها لم تأتِ بالمهارة المطلوبة».

وانطلق، صباح اليوم الخميس، مؤتمر «حقوق الإنسان.. بناء عالم ما بعد الجائحة»، والذي ينظمه المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية؛ لمناقشة تأثير جائحة كورونا.

ويشهد المؤتمر حضورًا رفيع المستوى من الوزراء وكبار المسئولين وممثلين عن المنظمات التابعة للأمم المتحدة، إضافةً إلى مشاركة واسعة من منظمات المجتمع المدني العاملة في المجال التنموي، حيث تستعرض تجاربها الناجحة على مدار عام كامل منذ ظهور وتفشي الوباء العالمي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك