وزيرة التضامن تطلق المرحلة الثانية من المبادرة القومية لتكافؤ الفرص التعليمية - بوابة الشروق
الإثنين 26 سبتمبر 2022 1:55 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

وزيرة التضامن تطلق المرحلة الثانية من المبادرة القومية لتكافؤ الفرص التعليمية

نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
آية عامر
نشر في: الإثنين 8 أغسطس 2022 - 3:09 م | آخر تحديث: الإثنين 8 أغسطس 2022 - 3:09 م

أطلقت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، فعاليات المرحلة الثانية من المبادرة القومية لتكافؤ الفرص التعليمية من داخل جامعة الأزهر بالقاهرة.

وشهدت توزيع عدد من أجهزة اللاب توب على الطلبة من ذوي الإعاقة البصرية بجامعة الأزهر، وذلك بالتعاون مع جمعية الأورمان.

ومن المقرر، أن تستهدف المرحلة الثانية للمبادرة القومية لتكافؤ الفرص التعليمية توزيع 2000 لاب توب على المستحقين من الطلاب غير القادرين والأولى بالرعاية.

وتأتي مبادرة تكافؤ الفرص التعليمية التي أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي العام الماضي لدعم الطلاب الذي يواجهون ظروف اقتصادية أو اجتماعية أو صحية، بما يشمل المصروفات الدراسية والأجهزة التكنولوجية والتعويضية والتدريب الفني ودعم الحضانات ومدارس المجتمع.

وتتعاون الوزارة مع جمعية الاورمان لتوفير تكلفة الأجهزة التعويضية والتكنولوجية بالمجان لذوى الاعاقة بالجامعات المصرية، حيث استهدفت المرحلة الأولى توزيع 2000 جهاز لاب توب علي طلاب ذوى الاعاقة البصرية من طلاب الجامعات بالمراحل التعليمية المختلفة وطلاب الدراسات العليا.

وأضافت القباج، أن وزارة التضامن الاجتماعي تؤكد الانتقال من الرعاية والوصاية إلي تكافؤ الفرص، مشددة على أن المشكلة ليست في الأشخاص ذوي الإعاقة وإنما في المجتمع المحيط الذي يرى الشخص معاقًا، بالرغم من أن دعم هذا الشخص يعظم طاقاته وينمي إمكاناته حتى إنه أحيانا يتفوق على غيره من ذوي الإعاقة.

كما أن توفير الخدمات المؤسسية ليست مسئولية الدولة وحدها وإنما المجتمع ككل، لذلك يشارك المجتمع المدني في توفير الأدوات المعينة والمساعدة.

وأشادت وزيرة التضامن، بجهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في إتاحة العديد من وسائل التكنولوجيا الحديثة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة وفي ابتكار حلول تكنولوجية تساعدهم على التواصل والدمج في سوق العمل وفي الحياة العامة.

وأشادت بشراكة الوزارتين في إطلاق المنصة الإلكترونية لتشغيل ذوي الإعاقة وربطهم بسوق، وضرورة ألا يحرم طالب من العلم أو العمل بسبب الظروف الاقتصادية أو الاجتماعية، حيث كان نصيب جامعة الأزهر من سداد المصروفات الدراسية للطلاب غير القادرين العام الدراسي الماضي 44 مليون جنيه.

من جانبه أثنى محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر على التعاون المثمر بين الجامعة ووزارة التضامن الاجتماعي وجمعية الأورمان، مشيرًا إلى أنه من خلال مبادرة تكافؤ الفرص تم توزيع 350 جهاز (لاب توب) على الطلبة داخل جامعة الأزهر من ذوى الإعاقات البصرية، وأن الجامعة تعمل من خلال قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة على تيسير سبل التعليم المختلفة لذوي القدرات الخاصة، حيث وفرت الامتحانات إلكترونياً لهم وبلغ عدد مراكز التعليم الالكترونى 12 مركزا وبلغ عدد الطلاب المكفوفين ممن تم تعليمهم إلكترونيا 613 طالبا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك