مصدر بالنيابة: الظواهري «اعترف» باستلام 15 مليون دولار من الشاطر لشراء أسلحة - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أغسطس 2019 3:12 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





محامي القيادي الجهادي: الاعترافات تمت تحت ضغط وتعذيب في قطاع الأمن الوطني..

مصدر بالنيابة: الظواهري «اعترف» باستلام 15 مليون دولار من الشاطر لشراء أسلحة

محمد الظواهري
محمد الظواهري
كتب ــ أحمد الشرقاوى:
نشر فى : الأحد 8 ديسمبر 2013 - 8:49 ص | آخر تحديث : الأحد 8 ديسمبر 2013 - 1:17 م

قال مصدر بنيابة أمن الدولة إن «القيادى الجهادى، محمد الظواهرى اعترف، بأنه تلقى 15 مليون دولار من خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان، قبل القبض عليه بيوم فقط من أجل شراء أسلحة للجماعات الجهادية فى سيناء، وأنه سلم هذه الأموال إلى الدكتور رمزى موافى المعروف بطبيب بن لادن والذى أرسله أيمن الظواهرى»- بحسب تحقيقات النيابة.

وأدلى محمد الظواهرى باعترافات خطيرة خلال جلسة التحقيق التى مثل فيها أمام شادى البرقوقى وكيل نيابة أمن الدولة العليا قال فيها إن «تنظيم بيت المقدس خلية عنقودية يمتلك 15 خلية متفرقة، كل خلية تتكون من 16 فردا، ولها أمير، ويقود كل هذه الجماعات مفتى عام للجماعة يرأسه قائد عام لها، كما كشفت التحقيقات أن القائد العام لهذه الجماعة هو شادى المنيعي، ولكن مفتيها العام غير معروف حتى الآن»- وفقًا لقوله.

وأضاف الظواهرى، أن «عملية شراء الأسلحة تمت بالفعل من ليبيا واليمن»، وقال إنه «أعطى صلاح شحاتة، أمين عام تنظيم القاعدة فى ليبيا جزءا من هذه الأموال، وقام شحاتة بتهريب الأسلحة إلى مصر، وتخزينها فى أحد المخازن التابعة لممتاز دغمش، قائد تنظيم جيش الإسلام الفلسطيني، وتم استخدامها فيما بعد»،- بحسب تعبيره.
 
وقال الظواهرى، خلال تحقيقات النيابة معه إن «جماعة الاخوان استخدمت 35 قناصا تابعين لتنظيمات جهادية خلال اعتصامى رابعة والنهضة، وأنهم هم من اعتلوا البنايات وتولوا حراسة المكان، وقاموا بتصفية بعض الشخصيات»،- وفقًا لتعبيره.

وذكرت التحقيقات مع الظواهرى، عن «قيامه بإرسال ملفات بأسماء أعضاء من أجهزة سيادية ومن جهاز الأمن الوطنى إلى عناصر جهادية، وأن هذه الملفات كانت تحوى الأكواد الشخصية وأرقام الهواتف المحمولة الخاصة بهم وصور خاصة بهم لاستخدامها فى عمليات اغتيال متوقعة ضدهم حال تفاقم الأمور»- بحسب تحقيقات النيابة.

واعترف المتهم خلال التحقيقات أن «خيرت الشاطر قد طلب منه نقل تعليمات إلى أعضاء التنظيمات الجهادية فى سيناء بضرورة استهداف المنشآت الحيوية فى البلاد، وضرب مؤسسات الدولة، والقيام بعمليات عدائية ضد الجيش والشرطة»،- وفقًا لتعبيره. 

وأضافت التحقيقات، أن «جماعة الإخوان طلبت نقل عدد من الجهاديين القادمين من سوريا وغزة إلى الأراضى المصرية باعتبار أن مصر باتت أرض جهاد»ــ على حد قول الظواهرى.

وتابع «أنه وجب حمل السلاح فيها للدفاع عن الإسلام، وأنه استجاب لهذا الطلب وقام بإجراء مكالمات إلى تنظيم القاعدة فى اليمن وبلاد المغرب العربى ومالى، من أجل تنسيق عملية دخول الإرهابيين»- وفقًا لتحقيقات النيابة.

وحول علاقة تنظيم أنصار بيت المقدس بتنظيم القاعدة، قال الظواهرى، إن «بيت المقدس هو أحد الروافد التى تتبع تنظيم القاعدة وتتلقى الأوامر منه بشكل مباشر، ولكنها تمتلك بعض الحرية فى القيام ببعض العمليات بشكل منفرد، مع الأخذ فى الاعتبار أن أوامر قائد تنظيم القاعدة أيمن الظواهرى بالنسبة لهم واجبة النفاذ»- بحسب تعبيره.

كما قال مصدر قضائى، إن «نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار تامر الفرجانى المحامى العام الأول للنيابة، ستستمع إلى أقوال خيرت الشاطر خلال الأيام المقبلة فى الاتهامات الموجهة إليه بشأن إمداد الجهاديين فى سيناء بالأموال» وفقًا للمصدر االقضائي،

ومن جهته، قال مجدى سالم، محامى الظواهرى، لـ«الشروق»، إنه «حضر جميع التحقيقات معه، ودفع ببطلان اعترافاته، بتلقيه أموالا من الشاطر، مضيفا أنه تم التحقيق معه تحت ضغط وتعذيب فى قطاع الأمن الوطنى، لمدة أكثر من أسبوعين، ودفع ببطلان تلك الاعترافات التى تم إكراهه عليها»،- على حد قول المحامى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك