رئيس البورصة: نسعى لإحداث «طفرة» في صناعة الأوراق المالية لدعم التنمية المستدامة - بوابة الشروق
الأحد 19 يناير 2020 4:52 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

رئيس البورصة: نسعى لإحداث «طفرة» في صناعة الأوراق المالية لدعم التنمية المستدامة

البورصة-المصرية_ أرشيفية
البورصة-المصرية_ أرشيفية

نشر فى : الأحد 8 ديسمبر 2019 - 10:42 م | آخر تحديث : الأحد 8 ديسمبر 2019 - 10:42 م

شارك محمد فريد، رئيس البورصة المصرية، في فعاليات قمة «رايز أب» الحدث الأكبر في مجال ريادة الأعمال، وذلك بمقر الجامعة الأمريكية، والتي حملت اسم «رحلة إلى النمو والانطلاق»، وسط حضور كبير من أصحاب الشركات الناشئة الباحثين عن فرص دعم لتطوير وتنمية شركاتهم، وممثلين عن مختلف قطاعات المال والأعمال.

وقال «فريد»، إن الحرص على المشاركة في قمة «رايز أب» لريادة الأعمال يأتي من منطلق تعريف جيل الشباب بدور البورصات في دعم أفكارهم الناشئة، والوصول إلى التمويل المطلوب للتوسع والانطلاق، وكذلك حثهم على الاستثمار في أسواق رأس المال بأرقام بسيطة على المدي الطويل.

وتابع: "البورصات دومًا تمثل جسرًا هامًا لدعم طموحات الشباب سواء مساعدتهم في الوصول للتمويل المطلوب لتوسعات شركاتهم، أو من خلال استثمار مدخراتهم في أسهم الشركات المقيدة، أو في مؤشرات السوق".

وذكر خلال كلمته التي حملت عنوان "رحلة إلى الطرح في البورصة "، أن البورصة توفر للشركات الناشئة المتوافقة مع قواعد القيد فرصة لتنويع مصادر تمويلها ومن ثم دعم رحلتها نحو النمو والانطلاق.

وأضاف أن إدارة البورصة تنظر إلى عملية إصلاح وتطوير صناعة الأوراق المالية من منظور سلسلة القيمة المضافة، والتي تتضمن 3 جوانب جانب العرض حيث تعمل على رفع كفاءة وجودة كل ما هو معروض، وتحسين الإفصاحات المقدمة من قبل الشركات المقيدة مع العمل على التواصل مع الشركات غير المقيدة لتعريفهم بمزايا، وإجراءات وقواعد القيد.

من جانبه قال محمد عكاشة، العضو المنتدب لشركة فوري، إن طرح شركته في البورصة جاء نتيجة للتواصل الفعال من قبل إدارة البورصة لتعريف الشركة بالطريق إلى القيد والطرح في البورصة، وشرح مزايا وإجراءات وقواعد القيد والطرح.

وتابع: "طرح الشركة في البورصة يفتح الباب للعديد من الشركات الشبيهة "، مؤكدًا أن وجود فوري في البورصة يمكنها من الحصول على التمويلات المطلوبة من قبل صناديق الاستثمار الدولية التي تفضل دوما الاستثمار في الشركات غير المغلقة.

وعلى مستوى جانب الطلب تعمل إدارة البورصة على تنظيم لقاءات تعليمية وتعريفية لطلبة الجامعات وموظفي عدد من الشركات بمختلف القطاعات الاقتصادية؛ لتعريفهم بأساسيات الاستثمار في البورصة وكذلك تنظيم لقاءات بين الشركات المقيدة، وأقسام البحوث بشركات الوساطة، فضلًا عن تطوير جميع قنوات التواصل مع المجتمع لرفع مستويات المعرفة والثقافة المالية.

وعلى مستوى بيئة التداول عملت إدارة البورصة على إتاحة وتفعيل مزيد من الآليات والمنتجات المالية الجديدة، واتخاذ مزيد من الإجراءات والتي من شأنها تبسيط عملية التداول وزيادة معدلات السيولة، آخرها تفعيل آلية اقتراض الأوراق المالية بغرض بيعها.

وذكر رئيس البورصة أن الإدارة الحالية مهتمة بالتعامل مع ملف جذب شركات جديدة للقيد من منظور مختلف، وذلك من خلال الوحدة الجديدة التي دشنتها تم اسم "CRM"، والتي تعمل على بناء قاعدة بيانات للشركات غير المقيدة والتواصل معها لتعريفهم بمزايا وإجراءات وقواعد القيد.

وقال إن الطرح في البورصة يحتاج من الشركة الإفصاح عن القوائم المالية وتشكيل مجلس الإدارة، مؤكدًا أن الشركات الجديدة بالبورصة لابد أن تكون لديها خطط توسعية للمستقبل.

ودعا الشباب المشاركين في القمة ‘لى الاستثمار في البورصة حتى ولو بمبالغ بسيطة لفترات طويلة من خلال وثائق صناديق المؤشر المتداولة، موضحًا في هذا الصدد أن البورصة تقدم العديد من البرامج التعليمية للجامعات والمدارس لتعريف الشباب بأساسيات الاستثمار في البورصة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك