مصادر مطلعة لـ«الشروق»: قوى سياسية تطلب الإفراج عن حزبيين قبل مناقشة قوانين الانتخابات - بوابة الشروق
الإثنين 24 يناير 2022 1:39 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


مصادر مطلعة لـ«الشروق»: قوى سياسية تطلب الإفراج عن حزبيين قبل مناقشة قوانين الانتخابات

على كمال
نشر في: الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 5:15 م | آخر تحديث: الإثنين 9 ديسمبر 2019 - 5:15 م

المصادر: «مستقبل وطن» يتعهد برفع مطالب «أحزاب جلسة الحوار» للجهات المعنية..
هلال: تشكيل لجنة خبراء لإعداد الشكل القانونى للاستحقاقات الانتخابية.. القصبى: لا أستبعد قيام حزب أغلبية بتشكيل حكومة فى الفترة المقبلة

علمت «الشروق» من مصادر سياسية مطلعة، أن أحزاب شاركت فى «جلسة الحوار الثانية» التى استضافها مؤخرا حزب مستقبل وطن؛ طلبت تدخل حزب الأكثرية النيابية للإفراج عن عدد من الحزبيين جرى القبض عليهم مؤخرًا، إضافة إلى أصحاب الرأى الذين لم يتورطوا فى عنف أو ما يضر الأمن القومى للبلاد، وذلك كمقدمة مطلوبة قبل الحديث عن قوانين الانتخابات.

وقالت المصادر إن رؤساء أحزاب المصرى الديمقراطى الاجتماعى والإصلاح والتنمية والمحافظين والعدل، دعت حزب «مستقبل وطن» خلال اجتماع مغلق إلى التدخل لدى الجهات المعنية من أجل الإفراج عن نواب رؤساء الأحزاب المقبوض عليهم مؤخرًا، والإفراج عن كل أصحاب الرأى المسجونين، طالما لم يتورطوا فى عنف أو إرهاب أو ما يضر الأمن القومى للبلاد، وذلك قبل الحديث عن قوانين الانتخابات.
وأوضحت تلك المصادر، التى فضلت عدم ذكر اسمها، أن رؤساء الأحزاب الأربعة طالبوا أيضا بضرورة صدور قوانين الانتخابات الثلاثة «النواب والشيوخ والمحليات» بشكل متوازن ومتنوع ويمثل كل الأطياف السياسية.
وأشارت المصادر إلى أن حزب «مستقبل وطن» وعد خلال الاجتماع المغلق برفع هذه المطالب باسم الأحزاب المجتمعة ككل إلى الجهات المعنية.
وكان حزب «مستقبل وطن» قد عقد الجلسة الثانية للحوار للأحزاب الثلاثاء الماضى؛ لاستكمال مناقشة رؤية الأحزاب نحو الاستحقاقات الانتخابية المقبلة وإقرار بعض مشروعات القوانين، وشارك فى الجلسة 6 أحزاب هى؛ الشعب الجمهورى والإصلاح والتنمية والمصرى الديمقراطى الاجتماعى والغد والمحافظين والعدل.
وقال رئيس ائتلاف «دعم مصر» بمجلس النواب، نائب رئيس حزب مستقبل وطن عبدالهادى القصبى، إن لجنة الخبراء التى جرى تشكيلها عقب جلسة الحوار الثانية، ستعكف على دراسة الاستحقاقات الدستورية الثلاثة (النواب والشيوخ والمحليات)، وستتقدم برؤية يناقشها رؤساء الأحزاب الموجودة، من أجل الوصول إلى التوافق حول قانون واحد، وقد نختلف فى بعض الآراء، ولكن لا يجب أن نختلف على مصلحة مصر العليا.
وشدد القصبى، فى تصريحات خاصة لـ«الشروق»، على أنه لا داعى للمخاوف والإحباط من قبل بعض الأحزاب المشاركة من جدية الحوار من عدمه، قائلا: «نحن نخوض التجربة بفكر مستنير، ونتطلع لتحقيق الأفضل، ونستفيد من كل وجهات النظر، ونغلب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية».
وأشار إلى أن الحزب سيقوم بتوسيع الدائرة وضم أحزاب جديدة للحوار، مردفا: «نفتح ذراعينا لكل من يقدم فكرًا صائبا سواء حزبى أو غير حزبى طالما كان ذلك فى الصالح العام».
ولفت القصبى النظر إلى أنه مع تطور الحياة الحزبية قد نشهد قيام حزب أغلبية الفترة المقبلة بتشكيل الحكومة.
ومن جانبه، قال أمين تنظيم حزب مستقبل وطن عصام هلال، إن «لجنة خبراء» ستقوم بإعداد تصورات ومقترحات للشكل القانونى للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وستناقش أيضا تفعيل دور الأحزاب خلال الفترة المقبلة.
ونبه هلال إلى أن لجنة الخبراء من حقها الاستعانة بمن تشاء من الخبراء المستقلين فى هذا التخصص.
وكشف نائب رئيس حزب المحافظين محمد الأمين، عن أسماء لجنة الخبراء التى تم الاستقرار عليها من قبل الأحزاب المشاركة فى الحوار، وهم: محمد عبدالمولى ممثلا عن حزب المحافظين، ومحمود شوقى ممثلا عن مستقبل وطن، والدكتور صفى الدين خربوش ممثلا عن حزب الشعب الجمهورى، وعلاء عصمت عن حزب الغد، ومحمد عبدالنبى عن حزب الإصلاح والتنمية، وأحمد فوزى ممثلا عن حزب المصرى الديمقراطى، وعاصم العاجز ممثلا عن حزب العدل.
وأضاف الأمين فى تصريحات لـ«الشروق»، إلى أنه تم اقتراح الدكتور عمرو هاشم ربيع نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية، والدكتور على الصاوى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، لانضمامهم كخبراء مستقلين ومحايدين للجنة.
«وسيتقدم كل حزب بمسودة قانون للانتخابات الثلاثة المقبلة، خلال الاجتماع المقبل»، الذى لم يتحدد موعده بعد، وفقا للأمين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك