أزمة جديدة.. اليويفا يتخلى عن روسيا في بطولاته - بوابة الشروق
الجمعة 24 مايو 2024 2:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أزمة جديدة.. اليويفا يتخلى عن روسيا في بطولاته

د ب أ
نشر في: الثلاثاء 10 أكتوبر 2023 - 11:10 م | آخر تحديث: الثلاثاء 10 أكتوبر 2023 - 11:36 م

تخلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، عن مخططه المثير للجدل بشأن إعادة المنتخبات الروسية للناشئين تحت 17 عاما إلى مسابقاته، وسط استمرار الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قرر في 26 يوليو الماضي السماح باشتراك بالفرق الروسية للناشئين تحت 17 عاما في البطولات التابعة له، مع إبقاء الحظر على الفرق الكبرى نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأوضح يويفا أنه توصل لقراره لأن "الأطفال لا ينبغي معاقبتهم على أفعال تقع مسؤوليتها بشكل حصري على البالغين".

وأشار بيان يويفا إلى أن الفرق الروسية تحت 17 عاما قد يعاد ضمها إلى الفعاليات، حتى لو كانت القرعات الخاصة بتلك الفعاليات قد أجريت بالفعل، لكنها ستشارك في المنافسات دون رفع أي شعارات وطنية مع عدم إقامة أي من هذه الفعاليات على الأراضي الروسية.

لكن عدة اتحادات وطنية من بينها الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أعلنت معارضتها لهذه الخطة، مع التشديد على أن المنتخبات الإنجليزية لن تواجه الفرق الروسية تحت أي ظرف.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن موقف الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يحظى بدعم الحكومة البريطانية، التي تعد جزءا من تحالف يضم 35 دولة تعتقد أنه لا ينبغي أن يكون هناك تمثيل لروسيا وبيلاروس في المسابقات الرياضية المحلية والدولية في ظل استمرار الحرب في أوكرانيا.

وكانت أوكرانيا والعديد من الدول الأخرى أدانت بالفعل قرار يويفا، وأعلنت المقاطعة.

من جانبها، أعلنت السويد، التي من المقرر أن تستضيف بطولة أوروبا المقبلة للسيدات تحت 17 عاما، إنها لن تسمح لفريق روسي بالمشاركة في المسابقة.

وقال متحدث باسم يويفا اليوم الثلاثاء: " تم سحب هذه النقطة من أجندة الأعمال لأنه لم يتم إيجاد حل فني للسماح للفرق الروسية باللعب".

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) سار على نهج نظيره الأوروبي (يويفا) في إعادة روسيا للمشاركة في مسابقاتها الدولية تحت 17 سنة.

وكان فيفا ويويفا فرضا حظرا كاملا على مشاركة المنتخبات والأندية الوطنية الروسية بعد فترة وجيزة من غزو موسكو لأوكرانيا في فبراير 2022.

ووافق مجلس الاتحاد الدولي قبل نحو أسبوع على تمكين روسيا من اللعب في كأس العالم للناشئين والناشئات تحت 17 عاما، في حالة تأهلها عبر التصفيات الأوروبية التي ينظمها يويفا.

وأشار فيفا إلى أن هذا القرار مشروط بأن تلعب الفرق باسم "اتحاد كرة القدم الروسي" بدلا من روسيا، دون العلم الروسي أو النشيد الوطني، مع الالتزام باتداء ملابس محايدة.

وجاء في بيان صدر يوم الأربعاء الماضي: "كرر مجلس فيفا إدانته للحرب غير القانونية التي تشنها روسيا في أوكرانيا، مع التأكيد بأن البنود المتبقية من القرار الذي تم اتخاذه في 28 فبراير 2022 تظل سارية حتى نهاية الصراع".

وفي وقت سابق أكد ألكسندر سفيرين رئيس يويفا: "باستبعاد الأطفال من منافساتنا، فإننا لا نفشل فقط في الاعتراف بحقهم الأساسي في التنمية الشاملة بالنسبة لهم ودعمه، ولكننا نتبع سياسة التمييز بحقهم بشكل مباشر".

وأضاف "من خلال إتاحة فرص للعب والمنافسة مع نظرائهم من جميع أنحاء أوروبا، فإننا نستثمر فيما نأمل أن يكون جيل أكثر إشراقا وقدرة للمستقبل".

وشدد يويفا على أن العقوبات بحق الفرق الروسية الكبرى والمنتخبات الوطنية ستظل قائمة لحين انتهاء النزاع العسكري في أوكرانيا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك