مصادر: القائمة النهائية للتعديل الوزارى لم تحسم بعد - بوابة الشروق
الأربعاء 17 يوليه 2024 7:45 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مصادر: القائمة النهائية للتعديل الوزارى لم تحسم بعد

شريف اسماعيل - ارشيفية
شريف اسماعيل - ارشيفية
كتبت ــ آية أمان وعلى كمال:
نشر في: الأحد 12 فبراير 2017 - 8:53 م | آخر تحديث: الأحد 12 فبراير 2017 - 8:53 م
- «دعم مصر»: ضرورة التدقيق فى اختيار المرشحين.. ويجب حدوث تغيير جوهرى وإن تأخر بعض الوقت

ألغى رئيس الوزراء شريف اسماعيل، ارتباطات الاجندة اليومية وجدول أعماله بمجلس الوزراء، اليوم، لتكثيف اللقاءات والاتصالات لانهاء حسم القائمة النهائية للتعديلات الوزارية المقرر عرضها على البرلمان صباح غد الثلاثاء، بعد عدم الاستقرار على بعض المناصب الوزارية ودخول أسماء جديدة لبورصة التعديل الوزارى بعد اعتراضات الرئيس. وقالت مصادر بمجلس الوزراء إن: «القائمة النهائية لم تحسم حتى الساعات الأخيرة من عرضها على البرلمان، والتعديل عليها وارد فى أى وقت»، موضحة: «كان هناك مشاوارت أخرى مع الرئيس السيسى اليوم».

ورافق رئيس الوزراء عددا من العاملين بمكتبه ومراسم مجلس الوزراء، للعمل على انهاء التعديلات فى مقر آخر غير مقر مجلس الوزراء طوال يوم اليوم. وأكدت مصادر رسمية أن «رئيس البرلمان وأهم الشخصيات على رأس التكتلات البرلمانية شريكة فى عملية الترشيحات والمشاورات طوال الفترة الماضية».

فى سياق متصل، قال ائتلاف الأغلبية بمجلس النواب «دعم مصر» إنه يتابع ما يدور خلال الأسبوعين الماضيين من مشاورات لتغيير بعض الحقائب الوزارية، والمخطط عرضها على مجلس النواب خلال الأيام المقبلة. وناقش المكتب السياسى للائتلاف، خلال اجتماعه الطارئ أمس، عدة ملفات، كان على رأسها التغيير الوزارى، معلنا فى بيان، اليوم، أنه سيراقب مستوى الأداء والسياسات الموضوعة لكل وزارة ومدى تلبيتها لاحتياجات المرحلة.

وتابع البيان: «الائتلاف لا يصادر على حق الحكومة فى تبديل من ترى ضرورة استبداله من الوزراء لتنفيذ برنامجها الذى تحملت المسئولية على أساسه، إلا أنه يؤكد ضرورة التدقيق فى اختيار أفضل المرشحين للوزارات لضمان حسن تطبيق برنامج الحكومة، الذى جاءت وفقا له، على ثقة البرلمان، وستتم محاسبتها على مدى نجاحها أو إخفاقها فى تطبيقهن نهاية العام المالى الحالى 2016ــ2017». واختتم الائتلاف بيانه بالتأكيد على أن هذا التغيير لابد أن يلبى تطلعات المستقبل، وأن الائتلاف يضم صوته إلى صوت الشارع مطالبا بتغيير جوهرى، وإن تأخر بعض الوقت، إلا أن هذا التأخير سيكون مبررا «عندما نجد حكومة ذات كفاءة وفاعلية تحظى بثقة الشارع والبرلمان».

وقال عضو المكتب السياسى للائتلاف جمال عبدالعال، فى تصريحات لـ«الشروق»، إن سبب تأخر التعديل الوزارى هو كثرة الاعتذارات وخوف بعض المسئولين تولى المسئولية فى ذلك التوقيت، مطالبا رئيس الوزراء بأن يتأنى ولا يتسرع فى إجراء التعديل الوزارى وأن يحسن فى الاختيار بأن يختار أصحاب الكفاءات والذين لديهم قدرة على مواجهة الشدائد، وليس أصحاب الأيادى المرتعشة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك