رمضان: إذا عاد بي الزمن لرحلت عن الأهلي في 2016.. وصلاح تفهم رسالتي - بوابة الشروق
الإثنين 20 يناير 2020 11:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

رمضان: إذا عاد بي الزمن لرحلت عن الأهلي في 2016.. وصلاح تفهم رسالتي

محمود باهي
نشر فى : الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 1:09 ص | آخر تحديث : الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 1:09 ص

أبدى رمضان صبحي اقتناعه الشديد بخطوة انتقاله من الأهلي إلى ستوك سيتي الإنجليزي في صيف 2016.

وقال رمضان خلال استضافته بقناة (سي بي سي) "إذا عاد بي الزمن لرحلت من الأهلي إلى ستوك سيتي، لابد أن تتفهم الجماهير قراري، من الممكن أن أقول كلام يعجبهم، لكن لن أفعل، لأنه من الصعب أن يرفض لاعب في سني التواجد في أقوى دوري بالعالم".

وأضاف "تعلمت في إنجلترا النظام والالتزام داخل الملعب أو خارجه، فالتدريب مثل المباراة، لا مجال للتخاذل، وريني فايلر مدرب كبير، يطبق ما رأيته في إنجلترا، يريد أن يتدرب اللاعبين بكل بقوة فهو يحب عمله، وتأقلمت معه سريعا، ويمنحني مساحة للعمل وحرية القرارات والخيارات، مما يسهل مهمتي في الملعب".

وانضم رمضان إلى ستوك سيتي مقابل 6 ملايين يورو، ثم انتقل منه إلى هدرسفيلد تاون الإنجليزي الذي أعاره للأهلي لموسم ونصف مقابل 2 مليون و400 ألف إسترليني.

وأشار في سياق آخر "بالتأكيد عدم اختياري في قائمة المنتخب الأول التي خاضت كأس الأمم، كان سببا في أدائي القوي مع المنتخب الأولمبي، ولكن في حالة استدعائي لقدمت نفس الأداء مع الفريق الأولمبي"

وتابع "بالتأكيد حزنت لعدم اختياري، لم أشعر بالظلم، وتقبلت القرار، وأعلنت دعمي للاعبين والجهاز الفني، بالتأكيد غضبت، ولكن احترمت وجهة نظر المدير الفني سواء لأسباب فنية أم لا مثلما ردد البعض".

وكشف "انضمامي للمنتخب الأولمبي رغبة متبادلة بيني وبين المدير الفني شوقي غريب، كنت في إنجلترا بشهر أكتوبر 2018 وتم استبعادي من معسكر المنتخب الأول بسبب عودتي من الإصابة، ولم أمانع في الانضمام للمنتخب الأولمبي، وانضممت في معسكر شهري أكتوبر ونوفمبر ثم مارس ويونيو، وكان كابتن شوقي يحفزني دائما ويقول لي ستنضم للمنتخب الأول".

واستطرد "في المباراة النهائية ضد كوت ديفوار، تخيلت أننا سنلعب ركلات ترجيح مثل مباراة الدور قبل النهائي، لم أكن قادرا على الركض، وبذلت كل ما لدي في الشوطين، وفوجئت بأن الحكم يناديني، وقلت لكابتن شوقي قال لي (أنت مش مركز لسه هنلعب وقت إضافي)".

وقال قائد المنتخب الأولمبي "شعرت أن الفرصة التي سجلت منها هدف التتويج بالبطولة ستضيع، مع أن المرمى كان خاليا".

وعن مدى ترحيبه بانضمام محمد صلاح لقائمة المنتخب الأولمبي في دورة طوكيو 2020، رد رمضان صبحي "من أثار هذا التساؤل كان يريد أن يثير اللغط حينها، وقلت إنه الأولى الإشادة بجهد اللاعبين قبل الحديث عن انضمام أي لاعب".

وأوضح "كان هدفي ألا يتشتت اللاعبون قبل خوض المباراة النهائية بالتفكير من سيتم استبعاده أم لا، لذا أردت دعم زملائي من أجل الفوز بكأس البطولة".

وأتم تصريحاته "صلاح لاعب كبير جدا وتواجده شرف لنا جميعا، ونحن فخورون بما يحققه، ولكن القرار بيد المدير الفني، ولا دخل للاعبين به، بالتأكيد صلاح يدرك تماما ما أقوله، إنه قيمة كبيرة، لذا هناك اتجاه لربط اسمه بأمور عديدة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك