متخصص في الاتصالات: 2 مليار مستخدم لواتساب شهريا وهو منجم ذهب - بوابة الشروق
الإثنين 25 يناير 2021 4:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

متخصص في الاتصالات: 2 مليار مستخدم لواتساب شهريا وهو منجم ذهب


نشر في: الخميس 14 يناير 2021 - 3:18 ص | آخر تحديث: الخميس 14 يناير 2021 - 3:18 ص

قال أحمد البرماوي، متخصص في قطاع الاتصالات، إن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت أكبر من أنها مجرد مواقع صغيرة، موضحًا أن «واتساب» مجرد تطبيق للتواصل والمراسلة، أصبح ترند في توقيت غريب.
وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «حديث القاهرة» الذي يقدمه الإعلامي إبراهيم عيسى عبر فضائية «القاهرة والناس»، مساء الأربعاء، أن الشركة تقول بشكل واضح أنها بعد 8 فبراير ستقدم إعلانات، مشيرًا إلى أن مسؤول فيس بوك صرح وقت شراء تطبيق واتساب أنه سيكون مجاني دون إعلانات، وحاليًا تتغير السياسة.
وذكر أن هناك 2 مليار مستخدم لواتساب شهريًا، ولم تستغل حتى الآن، فهى منجم ذهب، فالبعض يستغل واتساب لأغراض تجارية، ويكسب من ورائه الملايين، مضيفًا أن المستخدم سيرى إعلانات وترشيحات، بعد التحديث الجديد وتحديدًا الجروبات.
وتابع: «واتساب يعرف كل ما نقوم به على التطبيق، ونحن أعطينا له الأداة التي يعرف من خلال تفاصيل حياتنا، فهل بعد كل ذلك ننتظر منه ألا يقوم بتحليل بياناتنا؟، فنحن بالنسبة لواتساب سلعة».
وأوضح أنه لأول مرة تعلن صراحة أنه سيتم استغلال البيانات بشكل تجاري وليس للتجسس أو انتهاك الخصوصية، متابعًا:«اللي قلقان يفصل الإنترنت عن موبايله».
وأشار إلى أن شركات التواصل الاجتماعي، أقوى من شركات الأسلحة التقليدية، وعدم السيطرة عليها، تسبب فى إنقلاب السحر على الساحر، موضحًا أن أزمة ترامب كانت في كيفية إلزام مواقع التواصل الاجتماعي ببعض الإجراءات، وفشل في ذلك.
ولفت إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي وصلت مصر بشكل عشوائي ولم تجد من ينظمها، ذاكرًا أنه مؤخرا بدأت قوانين حماية الخصوصية في الظهور، وتشريعات مخصصة لحماية الموجودين في الفضاء الافتراضي.
وعن الوسائل البديلة، استطرد أنه فى روسيا ظهرت هذه الوسائل، ولكنها لم تمنع الوسائل المعروفة، مشيرًا إلى أن هناك تطبيق «وى تشات»، وهو الوسيلة الأبرز في الصين.
واستكمل: «جميع التطبيقات متشابهة، حتى في فكرة تشفير البيانات، فجميعنا مراقبون، وأي تطبيق من الممكن أن يتم اختراقه، فليس هناك حماية طالما الشخص متصل بالإنترنت».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك