صحيفة تكشف تحويل 326 مليون دولار إلى حسابات رياض سلامة وشقيقه في سويسرا - بوابة الشروق
الجمعة 14 مايو 2021 9:57 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


صحيفة تكشف تحويل 326 مليون دولار إلى حسابات رياض سلامة وشقيقه في سويسرا

وكالات:
نشر في: الأربعاء 14 أبريل 2021 - 12:51 م | آخر تحديث: الأربعاء 14 أبريل 2021 - 12:51 م

ذكرت صحيفة سويسرية، في تقرير لها، أن المدعين السويسريين يتتبعون تحركات الأموال المشتبه بها لمحافظ البنك المركزي اللبناني رياض سلامة، من جزر فيرجن البريطانية إلى جنيف.

وقالت صحيفة "لوتون" السويسرية الناطقة بالفرنسية، إنها اطلعت على طلب المساعدة القضائية السويسرية من القضاء اللبناني المقدم في يناير الماضي، وسجلت سلسلة من تحركات الأموال بين لبنان وسويسرا.

وبحسب الصحيفة السويسرية، فإن الأموال التي تزيد قيمتها عن 300 مليون دولار (251 مليون يورو) قد تم نقلها من قبل رياض سلامة وشقيقه رجاء، بحسب موقع "روسيا اليوم" الإخباري.

وسلط الطلب السويسري إلى السلطات اللبنانية الضوء، وفق صحيفة "لوتون"، على عقد موقع في 6 أبريل 2002، بين مصرف لبنان المركزي وشركة تدعى "Forry Associates Ltd"، المسجلة في أراضي جزر فيرجن البريطانية، إلا أنها تمتلك مكتبا في بيروت.

ويبدو أن هذا العقد، الذي وقعه رياض سلامة وشقيقه، قد سمح لشركة "Forry Associates" ببيع سندات الخزانة وسندات اليوروبوند الصادرة عن البنك المركزي اللبناني، مقابل عمولة، وقد مكن هذا الترتيب شركة "Forry Associates" من زيادة حسابها في بنك "إتش إس بي سي" الخاص في جنيف بمبلغ 326 مليون دولار بين أبريل 2002 وأكتوبر 2014.

وتم تحويل معظم الأموال التي وصلت إلى الحساب، الذي ذكر رجاء سلامة كمستفيد، على الفور إلى حسابه الشخصي في "إتش إس بي سي"، وإلى 5 مؤسسات لبنانية.

وكشف الطلب السويسري عن أن رياض سلامة فتح أيضا حسابا مع جوليوس باير في زيورخ في عام 2008 من خلال شركة تدعى "Westlake Commercial Inc" ومقرها مدينة بنما.

وبحسب ما ورد، فقد تم فتح حساب آخر مع "UBS" في عام 2012، وحساب آخر مع Credit Suisse في عام 2016، وأخيرا حساب مع Geneva Banque Pictet في عام 2018.

وقد أعرب مكتب النائب العام أيضا في طلب المساعدة القضائية، عن شكوكه في أن رياض سلامة حصل على ممتلكات عقارية في سويسرا من خلال شركتين مقرهما في جنيف.

وتأتي هذه الأنباء، في الوقت الذي يعاني فيه لبنان من أسوأ أزمة، حيث فقدت الليرة اللبنانية أكثر من 85% من قيمتها مقابل الدولار الأمريكي في السوق السوداء في انخفاض لقيمة العملة أدى إلى تآكل المعاشات التقاعدية والرواتب.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك