عمرو الليثي: ما زالت وسائل الإعلام المسموعة والمرئية الأكثر قدرة على التأثير - بوابة الشروق
الأربعاء 25 مايو 2022 4:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

عمرو الليثي: ما زالت وسائل الإعلام المسموعة والمرئية الأكثر قدرة على التأثير


نشر في: السبت 14 مايو 2022 - 2:27 م | آخر تحديث: السبت 14 مايو 2022 - 2:27 م

• افتتاح أعمال الدورة العلمية الدولية لاتحاد الإذاعات الإسلامية بأكاديمية تدريب الأئمة
افتتحت، اليوم، أعمال الدورة العلمية الدولية لاتحاد الإذاعات الإسلامية بأكاديمية تدريب الأئمة، بحضور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وعمرو الليثي رئيس اتحاد الإذاعات الإسلامية، وشوقي علام مفتي الديار المصرية.

تعقد الدورة بمشاركة نخبة ممتازة من رؤساء ووكلاء ومديري الإذاعات الإسلامية وكبار المسئولين والمذيعين بها، بإجمالي 25 مشاركًا من 21 دولة ولمدة 10 أيام.

أشار الدكتور عمرو الليثي رئيس اتحاد الإذاعات الإسلامية، في كلمته، إلى أنه بصفته رئيسا لاتحاد الإذاعات الإسلامية، فإن هذه المنظمة الجامعة التي تضم في عضويتها 56 دولة إسلامية، أكبر اتحاد إعلامي في العالم الإسلامي، التي تتطلع إلى تنظيم وتوحيد القوى الإعلامية الإسلامية، رامية إلى نشر قيم ديننا السمح من خلال منظومة مؤثرة وفاعلة.

وتابع الليثي: "من خلال عملي الإعلامي أكاديميا وعمليا، أستطيع أن أؤكد حقيقة واحدة، ألا وهي (قوة الإعلام اللامحدود في بناء الأمة والتأثير في المجتمع)"، مستطردا: "وفي ظل ما نشهد ونعاصر من آليات إعلامية مستحدثة، لاتزال الوسائط المسموعة والمرئية، من أبرز وسائل الإعلام الجماهيري انتشارًا وأكثرها قدرة على التأثير، على الرغم من المنافسة الشديدة والمنقطعة النظير التي تواجهها مع ظهور الوسائط الإعلامية الأخرى المستحدثة، التي ذاع صيتها في السنوات الأخيرة مع تعاظم دور الشبكة العنكبوتية وما تبعها من آثار أصبحت واضحة جلية للجميع".

وأضاف: "من هناك كانت الرؤية الموحدة والمؤكدة، وهي: تنمية وتحديث الآليات الإعلامية كي تبقي قادرة على المواكبة، التأثير والاستمرار في مواجهة غزو الآليات الأخرى. ولما كان من أهداف الاتحاد الحفاظ على الهوية الإسلامية ونشر قيم ديننا الحنيف، تلك المأرب الذي نرنو إليه من خلال التواصل الفعال بين الإذاعات الإسلامية.. فنحن نسعى دائما إلى إتاحة التبادل البرامجي والتنسيق فيما بينهم، إضافة إلى توفير الدعم اللوجيستي والتقني المحرك لهذا التكامل".

وأوضح أنه لا تزال جهودنا متكاتفة وفاعلة في هذا الاتجاه، لكننا لم نغفل أبدا الركن الأجل الأرسخ في هذا المضمار، ألا وهو الإنسان، تسليحه، تعزيز قدراته وبناءها، مما يكلل تلك الجهود بالمردود الإيجابي الموثر، ولا أخفي سرا هنا إلى أننا وجدنا كل الأيادي ممدودة متكاتفة ومعاونة لنا.

وأشار إلى أنه خلال السنوات الماضية، اضطلعنا بالقيام بالعديد من الدورات التدريبية لمديرى إذاعات القرآن الكريم، وأيضا دورات تدريبية في مجالات أخرى تعني بفنون التليفزيون وعلوم الإعلام، حيث تم عقد اتفاقيات مع وزارة الأوقاف ومشيخة الأزهر وفضيلة الإمام الأكبر على تقديم دورات تدريبية لمقدمى البرامج، سواء مسموعة أو مرئية، في وسائل الإعلام العربية والإسلامية داخل مصر، لصقل إمكاناتهم علميا وعمليا، وتعزيز قدراتهم المهنية بأحدث وسائل التدريب والأساليب العلمية، مقدمة لهم من خلال صفوة من الكوادر الأكاديمية المهنية المتميزة، ولتاتي هذه الدورة حلقة في سلسلة الدورات التي بدأنا في تنفيذها، وتم الإعداد لها بعناية فائقة، حيث حرصنا في برنامجها على شمولية موضوعاتها وحداثة محاضراتها، آملين أن تكون إضافة مهنية للحضور.

واختتم الليثي كلمته بتوجيه الشكر لكل فريق العمل الذي كان حريصا على إخراج هذه الدورة في صورتها الحالية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك