محافظ رام الله تطلع ممثل الاتحاد الأوروبي على أوضاع الفلسطينيين جراء الاحتلال وكورونا - بوابة الشروق
الخميس 6 أغسطس 2020 12:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

محافظ رام الله تطلع ممثل الاتحاد الأوروبي على أوضاع الفلسطينيين جراء الاحتلال وكورونا

أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 14 يوليه 2020 - 5:45 م | آخر تحديث: الثلاثاء 14 يوليه 2020 - 5:45 م

أطلعت محافظ رام الله والبيرة، ليلى غنام، اليوم الثلاثاء، ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين سفن كون فن بورجسدرف، على آخر التطورات الحاصلة على الوضع السياسي، ومعاناة شعبها تحت الاحتلال الإسرائيلي، ودور المحافظة في مواجهة جائحة كورونا.

وقالت غنام - خلال اللقاء الذي جرى في مكتبها حسبما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) - "إن الظروف الدقيقة التي تمر بها قضيتنا، والتصعيد الاحتلالي بحق كل ما هو فلسطيني، يتطلب موقفا دوليا حاسما تجاه جرائم الاحتلال".

وأشادت بالجهود التي تقدمها البعثة الأوروبية للشعب الفلسطيني بشكل عام، مؤكدة أن الشعب الفلسطيني وهو يدافع عن حقوقه التي كفلتها المواثيق الدولية ويواجه خطة وسياسة الضم الاحتلالية بحاجة لمزيد من الدعم وخاصة السياسي.

وشددت على أن فلسطين حالة استثنائية عن باقي دول العالم نتيجة الأوضاع السياسية والاقتصادية الصعبة التي تعيشها، منوهة إلى أنهم يواجهون وبائي كورونا والاحتلال في الوقت ذاته، وأن الاحتلال يضاعف من مضايقاته واعتداءاته على أبناء شعبهم في الآونة الأخيرة، ويمنع عمل الطواقم الميدانية في الكثير من المناطق.

وأطلعت غنام، بورجسدرف، على آخر مستجدات الحالة الوبائية في المحافظة، والجهود التي تبذل وكافة الإجراءات الوقائية من أجل منع تفشي الفيروس حفاظا على صحة ااشعب وسلامة المواطنين، مشيرةً إلى أنه ومنذ تسجيل أول إصابة، تم اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية بالتشاور والتنسيق الكامل مع مديرية الصحة استناداً إلى حالة الطوارئ المعلنة من قبل الرئيس محمود عباس.

وقدمت شرحاً عن الأوضاع الصعبة التي يعيشها الأسرى داخل سجون الاحتلال، والقلق المتواصل من تفشي فيروس كورونا بينهم لدى أهاليهم، خاصة في ظل سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي ينتهجها السجان بحقهم.

من جانبه، أوضح بورجسدرف مدى الاهتمام الذي يوليه الاتحاد الأوروبي في دعم فلسطين ومؤسساتها، ومساهماته الدائمة في تقديم المساعدة في الكثير من المشاريع المحلية والتنموية، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي على استعداد لمساندة السلطة الوطنية في مواجهة جائحة كورونا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك