عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحجة الأعياد اليهودية - بوابة الشروق
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:09 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحجة الأعياد اليهودية

أ ش أ
نشر فى : الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 10:57 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 10:57 ص

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، في ثاني أيام "عيد العرش اليهودي- السكوت"، بحراسة مشددة من قوات ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي.
وأفاد شهود عيان بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، عبر باب المغاربة، خلال فترة الاقتحامات الصباحية، مشيرين إلى أن قوات الاحتلال انتشرت في ساحات الأقصى، وفي طرقاته خاصة على طول مسار الاقتحامات والتي تبدأ من ساحة باب المغاربة مرورا بساحة المسجد القبلي والمرواني ومنطقة باب الرحمة، حيث تتوقف جماعات المستوطنين في هذه المنطقة بشكل خاص وتؤدي طقوسها وصلواتها بحراسة الشرطة، ثم تواصل السير باتجاه مصلى باب الرحمة، مرروا بمنطقة "باب الأسباط وباب حطة وباب الملك فيصل" وصولا إلى منطقة باب المجلس والقطانين خروجا من باب السلسلة.
وأوضح شهود العيان أن أكثر من 220 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى، ومن المتوقع ازدياد الأعداد حتى انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية وخلال فترة الاقتحامات "بعد الظهر"، لافتين إلى أن مخابرات الاحتلال "شرطة بالزي المدني" تلاحق المصلين المسلمين داخل ساحات الأقصى وتقوم بتصويرهم بالهواتف المحمولة وبالكاميرات الخاصة.
وعلى أبواب المسجد الأقصى تمركزت شرطة الاحتلال، وتقوم بتوقيف الوافدين إلى الأقصى وتحرر هوياتهم ثم تسلمهم بطاقات "تحمل اسم الباب ورقم بطاقة خاصة "وتحتجز بطاقة الهوية قبل السماح لهم بالدخول إلى المسجد.
وللمسجد الأقصى المبارك 15 بابا، منها 10 أبواب مفتوحة وخمسة مغلقة. أما المفتوحة فهي: باب الأسباط وباب حطة وباب العتم، وتقع هذه الأبواب الثلاثة على السور الشمالي للمسجد الأقصى. وباب المغاربة وباب الغوانمة وباب الناظر وباب الحديد وباب المطهرة وباب القطانين وباب السلسلة، وهذه الأبواب السبعة تقع على السور الغربي للمسجد، وكلها مفتوحة وتستعمل من قبل المصلين المسلمين باستثناء باب المغاربة الذي صادرت قوات الاحتلال مفاتيحه منذ عام 1967 ومنعت المسلمين من الدخول منه إلى الأقصى وحتى الآن.
وأما الأبواب المغلقة فهي: الباب الثلاثي والباب المزدوج والباب المفرد وباب الرحمة وباب الجنائز، وتقع هذه البوابات في السور الجنوبي والسور الشرقي للأقصى.
وكانت جماعات الهيكل المزعوم قد دعت المستوطنين لتكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى خلال هذا الأسبوع، بمناسبة "عيد العرش" وأداء الصلوات فيه، وعلى أبوابه من الجهة الخارجية.
وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي طريقين في بلدة سلوان جنوب الأقصى بحجة الأعياد اليهودية، وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال أغلقت طريق باب المغاربة من الجهة المؤدية إلى بلدة سلوان، وطريق الجثمانية المؤدية إلى حي وادي حلوة، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.
وتشهد مدينة القدس خلال الأعياد اليهودية والتي ستستمر حتى 17 أكتوبر الجاري، اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى ومحيطه، وإغلاقا للشوارع والطرقات في البلدة القديمة، وتكثيفا للتواجد العسكري في الطرق المؤدية إلى حائط البراق ومحيطه، إلى جانب رصد ومراقبة حركة المقدسيين.
وكانت اللجان الشعبية الفلسطينية للدفاع عن المسجد الأقصى، قد دعت إلى شد الرحال إليه للدفاع عنه في وجه المستوطنين المتطرفين، خلال عيد "الغفران" اليهودي ويليه عيد "العرش".
وأكدت اللجان، في بيان لها، أن التواجد الدائم أمام المستوطنين، خلال هذه الأيام سيفشل مخططاتهم الرامية لتقسيمه زمانيا ومكانيا.
وأضافت "سنبقى الأوفياء لمسجدنا ندافع عنه في وجه غطرسة المحتل ومستوطنيه، وستبقى بوصلتنا نحو القدس والأقصى، لن نخذله ولن نتراجع حتى التحرير القريب إن شاء الله".
ويسعى الاحتلال لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما فعل في المسجد الإبراهيمي في الخليل جنوب الضفة الغربية.
ويقصد بالتقسيم الزماني، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود. أما التقسيم المكاني فيقصد به تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين، وهو ما تسعى إسرائيل لفرضه، ويعتبر تعديا على هوية المسجد واستفزازا لمشاعر المسلمين، إلى جانب تدخلها المباشر في إدارة المسجد وعمل الأوقاف الإسلامية.
ويزعم اليهود أن لهم "هيكلا" أو "معبدا" كان موجودا مكان المسجد الأقصى وبناه سيدنا سليمان عليه السلام، لذلك يسعون لإعادة بناء المعبد المزعوم كهدف استراتيجي، من خلال الاقتحامات التي يقومون بها والتي ازدادت وتيرتها.
يذكر أن المقدسيين أعادوا فتح مصلى باب الرحمة شهر فبراير الماضي بعد 16 عاما على إغلاقه من قبل شرطة الاحتلال.
وأكد مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أن الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونما (الدونم يعادل كيلومترا مربعا) وبكل مبانيه ملك للمسلمين وحدهم، مشددا على أن ما يحدث يعد تدخلا في شئون الوصاية الأردنية الهاشمية على الأقصى بحسب استاتيكو عام 1967 ومعاهدة السلام في وادي عربة.
وقال الشيخ عمر الكسواني - لوكالة أنباء الشرق الأوسط - إن تصرفات شرطة الاحتلال وتصريحات المتطرفين اليهود التي تفضح طموحاتهم في الاستيلاء على المنطقة الشرقية (مبنى باب الرحمة) لإقامة كنيس لهم، جعل لدينا تخوفات من تحقيق هذه الأطماع التي يطلقها المتطرفون بدعم وحماية من حكومة الاحتلال، مشيرا إلى أن الاحتلال هو قوة غاشمة قائمة على منطق البلطجة وليس لهم أي حق نهائيا في الدخول واقتحام باحات الأقصى.
وذكر الشيخ الكسواني أن اليونسكو أقر بأربع قرارات أن المسجد الأقصى يخص المسلمين وكل ما يجري من محاولات تهويدية هي باطلة ويجب أن تتوقف عنها إسرائيل، لكن كانت ردة الفعل الإسرائيلية هي الانسحاب من اليونسكو وضرب عرض الحائط بكل القوانين الدولية ومعاهدات السلام، وهو ما يفضح أطماعهم الواضحة في المسجد الأقصى والقدس القديمة والقصور الأموية والحفريات في منطقة حائط البراق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك