رد إيران على الاحتلال.. هل تقف المنطقة على أعتاب حرب إقليمية؟ - بوابة الشروق
الأحد 19 مايو 2024 8:37 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

رد إيران على الاحتلال.. هل تقف المنطقة على أعتاب حرب إقليمية؟

بسنت الشرقاوي
نشر في: الثلاثاء 16 أبريل 2024 - 5:27 م | آخر تحديث: الثلاثاء 16 أبريل 2024 - 5:27 م

بينما تدخل حرب الإبادة الإسرائيلية بقطاع غزة شهرها السابع، جاءت الضربة الجوية الإيرانية على دولة الاحتلال، بمئات الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية والكروز، لتدق ناقوس خطر اندلاع حرب إقليمية لن تبقي ولا تذر.

ورغم عدم إعلان الكيان الصهيوني عن خسائر فادحة جراء الضربات الإيرانية غير المسبوقة، ردًا على استهداف قنصليتها في سوريا، إلا أن محللين يرون أن تل أبيب استفادت من الضربات على الصعيد السياسي داخليًا ودوليًا.

فبالرد الإيراني أضحت دولة الاحتلال تواجه خطرًا خارجيًا أشغل الشارع عن تظاهراته الرافضة لحكم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، فيما عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعًا طارئًا، يوم الأحد، بطلب من دولة الاحتلال لإدانة الهجوم الإيراني عليها وتصنيف الحرس الثوري الإيراني "منظمة إرهابية".

* هل المنطقة على أعتاب حرب إقليمية؟

ترى الدكتورة حنان أبو سكين، رئيس قسم بحوث وقياسات الرأي العام بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، أن الضربة الإيرانية ضد دولة الاحتلال ليست مقدمة لحرب إقليمية في المنطقة، لعدم رغبة إيران في ذلك، وهو ما ظهر في ردها المحسوب والموجه والمرتب والمنسق، رغم التقدم النوعي في قواعد الاشتباك، حيث استخدمت هذه المرة أراضيها لإطلاق لصواريخ بدلًا من وكلائها في الدول العربية.

وأضافت أبو سكين، لـ"الشروق"، أن إيران اضطرت للرد بسبب الاستفزاز الإسرائيلي القوي بضرب القنصلية الإيرانية في دمشق، ومن جهة أخرى تريد الحفاظ على صورتها في العالم، وكسب تأييد عربي وإسلامي لتوجيه كيان الاحتلال، حيث تريد تقويض قدرة إسرائيلية على الرد وكسر هيبتها.

من جانبه أشار الدكتور محمد محسن أبو النور، رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إلى أن إسرائيل لا تريد أن توسع نطاق المعركة مع إيران بل إسدال الستار عليها، والدليل أنها لم تعلن عن خسائرها من الضربة الإيرانية حتى لا تصبح مطالبة بالرد وتتحول تلك الجولة من الصراع لحرب موسعة، في نفس الوقت الذي نصحتها فيه أمريكيا بعدم الرد.

وأضاف "أبو النور"، في تصريحات سابقة لـ"الشروق": "أي رد من إسرائيل سيعقبه رد إيراني سيفلت الصراع إلى حرب موسعة وهو ما لا ترتضيه إسرائيل لنفسها ولا دول العالم لأن الصراع سيستدعي تدخل دول أخرى مثل الصين".

واستبعد أن يتحول الصراع الإيراني الإسرائيلي في الوقت الحالي لحرب عالمية ثالثة، معللًا أن أطرافًا عالمية اتفقت على عدم التصعيد: "هناك تفاهم أمريكي صيني يجري على قدم وساق لعدم جر المنطقة لحرب تشترك فيها كل الأطراف، لأن الظروف ليست مؤهلة لذلك".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك