«الري»: «الاتفاق المبدئي» ربط ملء سد النهضة بكمية الفيضان وليس عدد سنوات محدد - بوابة الشروق
الخميس 27 فبراير 2020 12:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


«الري»: «الاتفاق المبدئي» ربط ملء سد النهضة بكمية الفيضان وليس عدد سنوات محدد

أرشيفية
أرشيفية
محمد علاء
نشر فى : الجمعة 17 يناير 2020 - 1:05 م | آخر تحديث : الجمعة 17 يناير 2020 - 1:05 م

الوزارة تنفي تعرض مصر لضغوط للتنازل عن بعض مطالبها: البيان المشترك أشار إلى أسس تتفق مع مقترحاتنا

- التوصل لتعريفات وتوصيف للجفاف والجفاف الممتد وإثيوبيا ملتزمة بتخفيف الآثار المترتبة على ذلك

قالت وزارة الرى والموارد المائية، إن بعض المواقع المغرضة تناولت معلومات خاطئة عن الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة بواشنطن والبيان الختامي الصادر عن الاجتماع والذي تناول العديد من النقاط الهامة، حيث تم الحديث عن كميات المياه المراد تخزينها وسنوات الملء عبر الإشارة إلى أن الملء سيكون طبقا لهيدرولوجية النهر بمعنى أن تتوقف على كميات الفيضان المتغيرة من سنة إلى أخرى، وهذا المفهوم لا يعتمد على عدد السنوات والكميات المخزنة كل عام بشكل محدد أو ثابت إنما اعتمادا على هيدرولوجية النهر وحالة الفيضان".
وأضافت الوزارة، في بيان لها أمس، أن البيان تناول مرحلة الملء الأولى فى وقت سريع، وتشغيل التوربينات لتوليد طاقة مما يحقق الهدف الأساسى للسد دون تاثير جسيم على دول المصب للمساهمة فى توفير الطاقة للشعب الأثيوبى.
وأشارت إلى أنه تم التوصل إلى تعريفات وتوصيف للجفاف والجفاف الممتد، وتلتزم أثيوبيا بإجراءات لتخفيف النتائج المترتبة على ذلك، وسيتم استكمال التفاصيل فى هذا الإطار فى مشاورات الأسبوعين القادمين.
وهناك نقاط عديدة وهامة سيتم استكمال التباحث الفنى والقانونى حولها من خلال إطار زمنى محدد خلال الأسبوعين المقبلين ينتهى باجتماع واشنطن أواخر شهر يناير، ومن أهمها التعاون فى قواعد التشغيل وآليات التطبيق وكميات التصرفات التى سيتم إطلاقها طبقا للحالات المختلفة، وكذلك آلية فض المنازعات التى قد تنشأ عن إعادة ضبط سياسة التشغيل بسبب التغيرات فى كمية الفيضان من عام لآخر أو من فترة لأخرى، وسيتم أيضا تدقيق التفاصيل فى كل الأطر التى تم التوافق عليها.
ونفت الري، ما تردد بشأن وجود ضغوط كبيرة على مصر للتنازل عن بعض مطالبها، وهو الأمر المخالف للحقيقة، والشاهد على ذلك هو ما تضمنه البيان الصادر عن الاجتماعات، والذى يشير إلى أسس تتفق فى منطوقها وفلسفتها وجوهرها مع المقترحات المصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك