مندوب مصر بجنيف: جهود مكافحة الإرهاب والتطرف لن تؤتي ثمارها إلا عبر تعزيز التعاون الدولي - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 12:44 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

مندوب مصر بجنيف: جهود مكافحة الإرهاب والتطرف لن تؤتي ثمارها إلا عبر تعزيز التعاون الدولي

القاهرة - أ ش أ
نشر فى : الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - 11:56 م | آخر تحديث : الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - 11:56 م

أكد السفير علاء يوسف، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف أن جهود مكافحة الإرهاب والتطرف لن تؤتي ثمارها إلا من خلال تعزيز التعاون الدولي وتبادل المعلومات والتوقف عن تقديم كافة أشكال الدعم للجماعات الإرهابية وعدم استخدام المنابر الإعلامية للحض على الكراهية والعنف بدعوى الحق في ممارسة حرية الرأي والتعبير.
جاء ذلك خلال الفعالية التي تم تنظيمها على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان المنعقد حاليا في جنيف حول وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقع عليها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وقداسة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس في أبوظبي خلال شهر فبراير الماضي.
وذكرت وزارة الخارجية اليوم الثلاثاء أن السفير يوسف استعرض خلال اللقاء جهود مصر في نشر ثقافة التسامح وتقبل الآخر، مشيرا إلى مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتجديد الخطاب الديني من أجل مواجهة التطرف والطائفية في ضوء ما يشهده العالم من انتشار الإرهاب الذي يغزيه الفهم الخاطئ لصحيح الدين مما أدى إلى زيادة أعمال العنف التي راح ضحيتها العديد من المواطنين الأبرياء حول العالم وأثر بشكل سلبي على تمتع عدد كبير منهم بحقوق الإنسان التي كفلتها لهم المواثيق الدولية.
وأضاف السفير علاء يوسف أن مصر قامت بإنشاء المجلس القومي لمكافحة الإرهاب والتطرف.. مبرزا الجهود التي تبذلها وزارة الأوقاف بما في ذلك من خلال إصدار كتب توعوية بلغات مختلفة للتعريف بحقوق الإنسان ومبدأ المواطنة والحقوق المرتبطة به ومحاربة التشدد وتأصيل ذلك من الناحية الشرعية.
وقال إن المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أطلق منتدى السماحة والوسطية من أجل نشر ثقافة الحوار وترسيخ التسامح ونبذ التعصب والإرهاب.
ومن جانبه ألقى الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر الضوء على المبادئ المختلفة التي تقوم عليها وثيقة الأخوة الإنسانية ومن بينها التأكيد على أن التعاليم الصحيحة للأديان تدعو إلى التمسك بقيم السلام والأخوة الإنسانية والعيش المشترك وتكريس الحكمة والعدل ونشر ثقافة الحوار والتفاهم وتقبل الآخر.
وأضاف أن الوثيقة تؤكد أن الحرية حق لكل إنسان اعتقاداً وفكراً والتعددية والاختلاف حكمة لمشيئة إلهية، وأن العدل القائم على الرحمة هو السبيل الواجب اتباعه للوصول إلى حياة كريمة، وأن مفهوم المواطنة يقوم على أساس المساواة في الواجبات والحقوق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك