دراسة: منتجات اللحوم النيئة كطعام للكلاب تحتوي على كثير من البكتريا - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 7:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

دراسة: منتجات اللحوم النيئة كطعام للكلاب تحتوي على كثير من البكتريا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
د ب أ
نشر فى : الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 3:00 م | آخر تحديث : الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 3:00 م

قال باحثون من سويسرا إن طعام الكلاب الذي يحتوي على لحوم نيئة يمكن أن يكون مصدر خطر عليها لأنه قد يحتوي على بكتريا.

وأوضح الباحثون بجامعة زيورخ في دراستهم التي نشروا نتائجها في العدد الحالي من مجلة "رويال سوسايتي اوبن ساينس" المتخصصة أنهم عثروا على بكتريا سالمونيلا المعوية في حالتين من 51 عينة طعام كلاب (9ر3%)، وعثروا في 7ر62% من هذه العينات على بكتريا مستعصية على المضادات الحيوية الشائعة.

وكان 31% من هذه العينات تحتوي على لحوم من سويسرا، و احتوت 20% منها على عينات لحوم من ألمانيا، من بينها عينات لحوم أبقار ودجاج وخيول وأغنام و ديوك رومي.

يقول الباحثون إن أصحاب الكثير من أصحاب الكلاب والقطط يفضلون حاليا إطعام حيواناتهم بلحوم نيئة يرون أنها مناسبة للحيوانات من الناحية الحيوية.

ويرى الكثير من مربي الحيوانات الأليفة أن اللحوم النيئة والخضروات غذاء طبيعي لهذه الحيوانات "مع أن مثل هذه الأغذية يمكن أن تنطوي على إشكاليات بالنسبة للحيوان والإنسان، لأنها يمكن أن تحتوي على بكتريا ممرضة"، حسبما أوضحت ماجدالينا نويش اندربينين، كبيرة الباحثين الذين أعدوا الدراسة، من كلية الطب البيطري التابعة لجامعة زيورخ، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د .ب. أ).

وفقا للباحثة السويسرية فإن العينات التي تحتوي على بكتريا سالمونيلا يمكن أن تتسبب في انتقال البكتريا للحيوان.

وقالت الباحثة إنه من الممكن ألا تظهر على الكلاب المصابة ببكتريا السالمونيلا أي أعراض للمرض ولكنها يمكن أن تنقل هذه البكتريا للوسط المحيط بها.

وينسحب الأمر نفسه على انتشار البكتريا المستعصية على عدد من المضادات الحيوية، حيث يمكن أن تنتشر البكتريا على سبيل المثال عند إعداد الطعام للحيوانات الأليفة، وذلك عندما يلعق الكلب صاحبه أو عبر براز الكلب، حسبما أوضحت الباحثة السويسرية.

وأشارت الباحثة إلى أن إنضاج اللحوم يمكن أن يقتل البكتريا، ولكنها تظل حية رغم تجميد هذه اللحوم.

ومعلقا على الدراسة قال يوزيف كامبهويس، مدير معهد التغذية البيطرية بكلية الطب البيطري في مدينة هانوفر الألمانية، إنه على الرغم من إمكانية انتقال بكتريا مستعصية على المضادات الحيوية من الكلب للإنسان "إلا أن احتواء عينات غذاء على بكتريا سالمونيلا أمر أكثر أهمية، خاصة إذا كان هناك أطفال يعيشون بالقرب من الكلاب".

ورأى الخبير الألماني أن نتيجة الدراسة السويسرية ضعيفة جدا في هذا الجانب.

و كان باحثون من هولندا قد أعلنوا العام الماضي أنهم عثروا خلال دراستهم التي شملت تحليل 35 عينة من الأطعمة النيئة على سالمونيلا في 20% من هذه العينات.

وتمثل هذه البكتريا مشكلة عندما يحدث احتكاك بين هذه المنتجات النيئة بأشياء من المطبخ، أو عندما تقدم هذه الأطعمة للحيوانات في أواني مخصصة لها أثناء لعب الأطفال بالقرب من هذه الأواني، حسبما أوضح كامبهويس. ويمكن أن تتسبب بكتريا السالمونيلا بإصابة الإنسان بالإسهال وتقلصات في البطن وتقيؤ.

وأوصى معدو الدراسة أصحاب الحيوانات المنزلية بغسل أيديهم جيدا بعد إعداد الطعام لحيواناتهم، ولكنها قالت أيضا: "لو أني عندي كلبا لما أطعمته غذاء نيئا".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك