«حدث سعيد».. آخر ظهور للرئيس التونسي «زين العابدين» قبل وفاته - بوابة الشروق
الجمعة 18 أكتوبر 2019 9:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

«حدث سعيد».. آخر ظهور للرئيس التونسي «زين العابدين» قبل وفاته

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 9:33 م | آخر تحديث : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 9:34 م

 

غيب الموت اليوم الخميس، الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، في إحدى المستشفيات في المملكة العربية السعودية، بعد صراع مع المرض، حسبما أعلنته إحدى الإذاعات المحلية في تونس.

 

قبل 7 أيام تحدثت تقارير إعلامية تونسية عن دخول زين العابدين في حالة حرجة أدت لغيبوبة، لكن منير بن صالحة، وهو محامي الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، أكد في حديث لإذاعة "موزاييك إف إم" التونسية، أن موكله تعرض لأزمة صحية ألزمته دخول المستشفى، مشيرًا إلى تعرضه لأزمة صحية أجبرته على دخول المستشفى، ونافيًا تعرضه للاحتضار أوالغيبوبة.

ولسوء حظه لم يلحق زين العابدين بالعودة إلى تونس الخضراء، ليسرقه الموت بعد 5 أيام فقط من إعلان رئيس الحكومة التونسية، والمرشح للانتخابات الرئاسية يوسف الشاهد، عن موافقته على عودة زين العابدين إلى تونس في حال تأكد ما يشاع حول حالته الصحية المتدهورة.

وكان آخر ظهور إعلامي لزين العابدين، في يناير الماضي، خلال عقد قران ابنته نسرين، حيث ظهر العروسان برفقة الرئيس الراحل وزوجته ليلى الطرابلسي، خلال مراسم الزواج التي تمت في المملكة العربية السعودية، واقتصرت على عدد محدود من المدعوين، بعد أن أثارت قصة حب ابنة الرئيس ومغني الراب التونسي كادوريم، الذي يعيش في أمريكا، اهتمام التونسيين والعرب خلال متابعتهم لتطورات العلاقة بينهما، على موقع انستجرام الخاص بها، قبل عقد القران.

وأطاحت الثورة التونسية، أولى ثورات الربيع العربي بزين العابدين في 2011، بعدما خرج آلاف التونسيين في الشوارع العامة في ديسمبر عام 2010؛ اعتراضًا على أوضاع البطالة وغياب العدالة الاجتماعية وتفاقم الفساد داخل النظام الحاكم التونسي، وكانت الشرارة التي أمدت الثورة بقوتها هو الشاب محمد البوعزيزي، الذي قام بإضرام النار في جسده في نفس يوم اندلاع الاحتجاجات، تعبيرًا عن غضبه على بطالته، ومصادرة الشرطة التونسية للعربة التي يبيع عليها، ليلهب الشارع التونسي مرة أخرى عندما توفي في 4 يناير 2011؛ بسبب حروقه البالغة.

وقضت محكمة تونس على زين العابدين في عام 2011 بالسجن غيابيًا لمدة 35 عامًا بتهم من الفساد المالي إلى التعذيب، ثم حكم عسكري آخر بسجنه 20 عامًا بتهم التحريض على القتل والنهب.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه تونس انتخابات رئاسية لم تحسم بعد، بين المرشحين، قيس سعيّد ونبيل القروي، اللذان يخوضان جولة الإعادة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك