المتحف الكبير يستقبل 2000 قطعة أثرية من متحف التحرير والمخزن المتحفي بتل اليهودية - بوابة الشروق
الخميس 29 أكتوبر 2020 12:15 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

المتحف الكبير يستقبل 2000 قطعة أثرية من متحف التحرير والمخزن المتحفي بتل اليهودية

إسلام عبد المعبود
نشر في: السبت 19 سبتمبر 2020 - 5:44 م | آخر تحديث: السبت 19 سبتمبر 2020 - 5:44 م

وسط إجراءات أمنية من قبل شرطة السياحة والآثار، استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية 2000 قطعة أثرية مختلفة الأحجام، قادمة من المتحف المصري بالتحرير والمخزن المتحفي بتل اليهودية ومنطقة آثار الهرم، ليدخلوا ضمن سيناريو العرض المتحفي الخاص بالمتحف وعرضها بقاعاته المختلفة.

وأوضح اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على المتحف الكبير والمنطقة المحيطة، أنه بعد وصول تلك المجموعة الجديدة بلغ عدد القطع التي تم نقلها إلى المتخف الكبير حتى الآن 54 ألف قطعة أثرية، ومن أهم القطع التي تم استقبالها اليوم؛ عمودين من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني يبلغ ارتفاع كل منهما 6 أمتار ويزن كل عمود 13 طنا حيث سيتم وضعهما على الدرج العظيم، ليكون بذلك آخر العناصر المعمارية الضخمة التي سيتم وضعها على الدرج العظيم.

وأضاف الدكتور الطيب عباس مدير عام الشئون الأثرية بالمتحف المصري الكبير، أن تلك القطع تضم 54 قطعة أثرية من مجموعة الملك توت عنخ آمون، تحتوي على مجوعة من الحلي والقلائد الذهبية، وكذلك تمثال من الخشب المذهب يصور الملك توت عنخ آمون على ظهر فهد، ويظهر الملك واقفا، وساقه اليسرى تتقدم يمناه على قاعدة مستطيلة الشكل مثبتة على ظهر الفهد، ويمسك الملك في إحدى يديه بعصا، وفي الأخرى يمسك بمذبة، ويرتدي التاج الأبيض لمصر العليا، وعلى جبينه الصل المقدس وعقد عريض يغطى صدره وكتفيه وينتهي بصف من حبات الخرز.

وتابع: "بالإضافة إلى مجموعة أخرى متميزة تنتمي إلى عصور مختلفة تبدأ من عصر الدولة القديمة حتى عصر الدولة الحديثة أهمها تمثال مزدوج لكاتب معبد آتون في تل العمارنة للمدعو مري- رع والذي تغير اسمه بعد ذلك إلى مري آتون، ويحتوي التمثال على العديد من الدعوات والألقاب موجودة على لوح الظهر بتفاصيل ملونة بالأزرق".

وقال: "كان قد عثرت عليه البعثة الهولندية الإنجليزية من عدة سنوات في سقارة يتميزان، بتقنية فنية عالية من حيث الملامح والملابس والتفاصيل الممتازة لباروكات الشعر المستعار وصدريات الزينة والملابس ذات الثنايات (البليسيه)، وأخيرا هناك مجموعة مميزة من المخزن المتحفي بتل اليهودية عبارة عن أواني فخارية وعملات فضية ومجموعة من التماثيل المعدنية".

ومن جهته، أوضح الدكتور عيسى زيدان مدير عام الشئون التنفيذية للترميم ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، أن عملية استلام ونقل الآثار تسير طبقا للجدول الزمني المحدد، وطبقا لسيناريو العرض الخاص بالمتحف والذي من المقرر افتتاحه العام المقبل، لافتا إلى نقل 47 قطعة خشبية من مركب خوفو الثانية بالهرم؛ ليصبح بذلك إجمالي عدد القطع التي تم نقلها للمتحف الكبير 1053 قطعة خشبية.

وأشار إلى عمل تقرير لكل قطعة منفصلة لإثبات حالة حفظها بصورة دقيقة، وقام فريق المرممين من المتحف المصري الكبير بأعمال التوثيق والترميم لجميع القطع، قائلا إن عملية تغليف ونقل القطع الأثرية تمت على أعلى قدر من الكفاءة وطبقا للمعايير العلمية المتبعة في تغليف ونقل الآثار.

وأضاف زيدان أن القطع الأثرية الخاصة بالملك توت عنخ آمون، تم إدخالها إلى معمل ترميم الأخشاب ومعمل ترميم الآثار غير العضوية، حيث ستخضع إلى أعمال الترميم والصيانة من قبل فريق عمل متخصص من مرممين مركز الترميم لكي تكون جاهزة للعرض عند افتتاح المتحف.

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك