جوجل يحتفل بالذكرى 106 لميلاد أول محامية في مصر - بوابة الشروق
السبت 28 مارس 2020 11:13 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

جوجل يحتفل بالذكرى 106 لميلاد أول محامية في مصر

تصدرت صورة تعبيرية لمفيدة عبد الرحمن برداء المحاماة، الواجهة الرئيسية لمحرك البحث الأشهر عالميا
تصدرت صورة تعبيرية لمفيدة عبد الرحمن برداء المحاماة، الواجهة الرئيسية لمحرك البحث الأشهر عالميا
عمرو محمد
نشر فى : الإثنين 20 يناير 2020 - 1:05 ص | آخر تحديث : الإثنين 20 يناير 2020 - 1:05 ص

احتفل محرك البحث العالمي «جوجل»، بالذكرى رقم 106 لميلاد مفيدة عبد الرحمن، أول محامية في مصر.

وتصدرت صورة تعبيرية لمفيدة عبد الرحمن برداء المحاماة، الواجهة الرئيسية لمحرك البحث الأشهر عالميًا «جوجل».

ولدت مفيدة عبد الرحمن يوم 20 يناير 1914، وهي أول محامية في مصر، ومن أولى خريجات جامعة فؤاد الأول، وأول من تخرج منهن في كلية الحقوق، إلى جانب كونها ناشطة وعضوه في عدة منظمات ونائبة في البرلمان لأكثر من 17 عامًا، وفي الوقت نفسه كانت زوجة وأما لـ9 أبناء.

كانت القضية الأولى التي ترافعت فيها «عبدالرحمن» هي قضية قتل خطأ، عندما نجحت في إقناع رئيسها في العمل بقدرتها على تولى القضية، فأعطاها الفرصة، وكسبت القضية، وذاع صيتها كمحامية بارعة فأسست مكتب محاماة خاص بعد عدة أعوام. اشتركت «عبدالرحمن» كعضو في لجنة لإجراء تعديلات على لائحة قوانين الأحوال الشخصية في الستينيات، وتشجيع دخول المرأة لميدان العمل ومشاركتها في الحياة العام.

شغلت مفيدة عبد الرحمن عضوية مجلس نقابة المحامين ودربت العشرات منهم أبناؤها وحفيدها، وانتخبت عضوة عن دائرة الأزبكية والظاهر فى البرلمان لدورات عديدة من عام 1960 حتى عام 1976، وشغلت رئاسة جمعية نساء الإسلام منذ عام 1960 حتى رحيلها.

تقاعدت عن العمل عندما بلغت الثمانين من عمرها، ورغم الحياة العملية القاسية التى اختارتها لنفسها فقد استطاعت أن تحل المعادلة الصعبة التى تعجز معظم السيدات عن حلها، فقد كانت زوجة سعيدة، حيث استمر زواجها أكثر من 70 عاما، وكان ملحمة من الحب والتقدير والعطاء وكانت أما لتسعة أولاد، وتدين بالفضل لزوجها فى تشجيعها ودفعها للدراسة ثم العمل وكان سببًا فى نجاحها هذا النموذج المشرف المصري، كانت قبل أن تذهب لمقابلة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والسادات تمسح حذاء زوجها بيدها قبل مغادرة المنزل رغم وجود الخدم فى المنزل إلا أنها كانت تحب أن تشعر زوجها بأنها زوجة قبل أن تكون محامية مشهورة أو عضوة فى البرلمان.

كانت حياتها ملحمة من الكفاح، وواصلت العمل بلا كلل أو ملل واستطاعت أن تحتل مكان الريادة فى أكثر من موقع خلال حياتها العريضة ومارست المحاماة بنبوغ وتميز، علاوة على دورها فى الحياة السياسية، وتوفيت مفيدة عبد الرحمن يوم 3 سبتمبر 2002 عن عمر يناهز 88 عامًا من العطاء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك