قاتل ابنه بالدقهلية يدلي باعترافات صادمة: كان بيتعالج نفسيا ويعتدي على شقيقته - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 2:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

قاتل ابنه بالدقهلية يدلي باعترافات صادمة: كان بيتعالج نفسيا ويعتدي على شقيقته

نعمان سمير:
نشر في: الأربعاء 20 يناير 2021 - 3:11 م | آخر تحديث: الأربعاء 20 يناير 2021 - 3:11 م

• الأب: أعطيت ابني قرصا منوما بحجة عدم شعوره بالدوار في السيارة لأستطيع ذبحه
• الأمن: السيارة المستخدمة في الجريمة مزودة بجهاز تتبع وبفحصه تبين توقف المتهم في مكان العثور على جثة الطفل ليلا لمدة 11 دقيقة

أدلى "محمود ح." بتفاصيل ذبح ابنه بـ"مشرط طبي" في قرية طناح، الذى عثر على جثته في قطعة أرض زراعية أمام قرية ديبو عوام دائرة مركز المنصورة.

 البداية كانت بعثور الأهالى على جثة لطفل في قطعة أرض زراعية موازية للطريق الفرعي (المنصورة- طناح) أمام قرية "ديبو عوام" دائرة مركز المنصورة.

اعترف الأب بقتل ابنه، موضحا أن المجني عليه كان يعالج نفسيا من فرط الحركة وكهرباء زائدة بالمخ، متابعا أنه تلاحظ له بالآونة الأخيرة تحرشه جنسيا بشقيقته "أسما" 11 سنة، طالبة بالصف الخامس الابتدائي حال نومها، مشيرا إلى أنه عاتبه على ذلك أكثر من مرة، إلا أنه استمر في سلوكه، فضلا عن تكرار المجني عليه التهديد بأنه سيقتل شقيقته، فقررت التخلص منه؛ خشية تنفيذه وعيده.

وتابع أنه اصطحب ابنه يوم الواقعة بسيارة استئجاره، وأعطاه قرصا منوما بدعوى عدم شعوره بدوار أثناء استقلالهما للسيارة، وتوجه لصيدلية كائنة بقرية "ميت خيرون" دائرة المركز؛ لشراء "مشرط جراحى" من "مصطفى ا." 26 سنة عامل بالصيدلية، ومقيم ذات القرية، ثم توجه لمكان العثور على الجثة بالسيارة وصحبته ابنه المجني عليه، وأنزله وهو في حالة عدم اتزان، وذبحه بالمشرط وتركه في المكان، وعقب انصرافه بالسيارة، تخلص من المشرط المستخدم و"شبشب" المجني عليه المتواجد في السيارة بإلقائهما بطريق (المنصورة- طناح)، حال عودته، وبإرشاده أمكن ضبطهما.

وباستدعاء عامل الصيدلية، أقر بحضور المتهم ليلة الواقعة بالسيارة المشار إليها، وشراء مشرط جراحي، وأضاف أنه لم يتحصل على ثمنه "جنيهان"؛ لتقديم المتهم لورقة مالية فئة "200 جنيه"، وعدم وجود عملات نقدية تكفي لرد الباقي له، وهذا ما أيده المتهم.

وأمكن ضبط السيارة المستخدمة في ارتكاب الواقعة، وتبين أنها مزودة بجهاز "جي بي إس"، وبفحصه تبين توقف المتهم في مكان العثور على جثة المجني عليه بتاريخ الواقعة ليلا لمدة حوالي 11 دقيقة.

وبالعرض على النيابة العامة، قررت حبس المتهم "محمود ح." احتياطيا على ذمة التحقيقات، مع مراعاة التجديد له فى الميعاد القانوني، ويحرر له فيش وتشبيه وترفق صحيفة سوابقه، ويرسل حرز السلاح الأبيض "المشرط الجراحى"، وكذلك المناديل الملطخة بالدماء، إلى مصلحة الطب الشرعى بالمنصورة لفحصها، وبيان عما إذا كان هو السلاح المستخدم فى الواقعة وعما إذا كانت جائزة الحدوث على النحو الوارد على لسان المتهم.

وإجراء المضاهاة على آثار الدماء، وبيان عما إذا كانت لدماء المجنى عليه من عدمه، والاستعلام من إحدى شركات الاتصالات عن مستخدم ومالك الهاتف الجوال، وانتداب أحد خبراء الإدارة العامة، للمساعدات الفنية لتفريغ الذاكرة الإلكترونية التي تحوي مقاطع الفيديو بخط سير المجنى عليه وتتبع المتهم إياه، وكذلك الذاكرة الثانية التي تحوى خط سير السيارة محل الواقعة.

وفحص الهاتف الخلوى الخاص بالمدعو "أحمد م." مالك السيارة المضبوطة، والموصول عليها جهاز التتبع "جى بى إس"، وخط سيره وصولا لخط سير تلك السيارة وأماكن وقوفها ومدة التوقف فى كل وجهة وصول، وكذلك الحاسب الآلى "لاب توب" وصولا للقائم على إنشاء حساب التليجرام والقائم بإرسال رسائل نصية عبره إلى المتهم "محمود ح."، وطلب المدعوة "مروة ع." والدة المجني عليه، لجلسة صباح اليوم الأربعاء، فى ضوء ما أسفرت عنها التحريات واعتراف المتهم، وإيداع حرز الزاحف الخاص بالمجنى عليه بمخزن النيابة عقب قيده برقم أشياء.

كان اللواء رأفت عبدالباعث مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير المباحث الجنائية، بالعثور على جثة الطفل، وتم تشكيل قوة من مباحث المديرية ومركز شرطة المنصورة، وتبين أن الجثة لـ"أدهم م." 13 سنة، طالب، ومقيم طرف أسرته بقرية طناح دائرة مركز المنصورة، يرتدي ملابسه كاملة، وبه إصابة عبارة عن جرح ذبحي في الرقبة، وما قرره والده "محمود ح." 40 سنة، مندوب مبيعات، ومقيم بذات القرية، بخروج ابنه من المنزل، متوجها إلى صالة جيم بذات القرية، ولم يعد، وأنه لم يقم بالإبلاغ بغيابه لقيامه بالبحث عنه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك