انطلاق النسخة الأولى من مؤتمر وسائل التواصل الاجتماعي في نوفمبر المقبل - بوابة الشروق
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

انطلاق النسخة الأولى من مؤتمر وسائل التواصل الاجتماعي في نوفمبر المقبل


نشر فى : الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 5:40 م | آخر تحديث : الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 5:40 م

يطلق "مركز دلتا للأبحاث"، النسخة الأولى من مؤتمر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك في الثالث والعشرين من نوفمبر المقبل، تحت عنوان (الشائعات.. كيف تُصنع.. وسبل المواجهة ؟) بمشاركة خبراء وإعلاميين وأكاديميين.

قال طارق رضوان الشناوي، رئيس مركز دلتا للأبحاث، إن النسخة الأولى من المؤتمر تنطلق في نوفمبر وتضم ثلاث جلسات عمل تناقش موضوع الشائعات، والأخبار المزيفة التي تنتشر عبر المواقع الاجتماعية، وتتسبب في تأثيرات سلبية على الأصعدة السياسية، والأمنية، والاقتصادية، والاجتماعية، والنفسية.
من جانبه أوضح الكاتب الصحفي راجي عامر، المنسق العام للمؤتمر، بأن مؤتمر وسائل التواصل الاجتماعي #SMC هو حدث سنوي من المقرر أن ينطلق في نوفمبر من كل عام، ويُعد بمثابة منصة تجمع الخبراء؛ لمناقشة القضايا المتعلقة بوسائل التواصل الاجتماعي.. مضيفًا أن الهدف الرئيسي للنسخة الأولى من المؤتمر هو الوصول إلى فهم كافٍ لأسباب صناعة الشائعات، مع إيجاد صيغة علمية وإعلامية وطنية للتصدي لها. مشيرًا إلى مشاركة أكثر من مائة من أهم الشخصيات الرسمية والإعلامية والصحفية بجانب مشاركة من الأكاديميين والمتخصصين في مجال إدارة وسائل التواصل الاجتماعي.

وصرح العقيد حاتم صابر، خبير مقاومة الإرهاب الدولي وحرب المعلومات والمتحدث بالمؤتمر، أن العمليات النفسية بعيدة المدى هي أخطر أسلحة حرب المعلومات التي استخدمت بكفاءة لهدم الدول وكانت أبرز مظاهر حروب الجيل الرابع.
وأوضح المصور الصحفي الكبير حسام دياب، مؤسس شعبة المصورين في نقابة الصحفيين ورئيسها الشرفي حاليًا والمتحدث بالمؤتمر، أن الشائعات التي يتم نشرها كأداة لحرب نفسية تصاغ من أجل زعزعة الاستقرار في البلاد يمكن محاربتها والرد عليها بالصورة. مستكملًا أن الصورة بمصداقيتها المستمدة من مصدرها قادرة على التصدى للشائعات من خلال اثبات كذب مروجوها الذين يسيئوا استخدام الصور فى نشر أخبارًا ملفقة.. موضحًا أن تلك الصور الملفقة قد لا تكون في مصر وقد تكون في أزمنة مختلفة الحدوث ومنفصلة زمنيًا عن وقتنا الراهن. مختتمًا بأن الصورة الصادقة تنتصر على المزيف و المفبرك منها.
وأكد محمد عبدالرحمن، المحلل الإعلامي والمحاضر، تطلعه للمشاركة في مؤتمر وسائل التواصل الاجتماعي باعتبار أن هذه المؤتمرات أصبحت من الوسائل المهمة لزيادة الوعي بقضية حرب الشائعات التي تواجه المجتمعات العربية وفي قلبها المجتمع المصري، وكيف يجب أن يزيد التواصل بين الخبراء في هذا المجال و بين الرأي العام من أجل إبداء النصائح و تنبيه الجمهور والقراء لكيفية تجنب التعرض لمثل هذه الأمور السلبية.

وأوضح د.أسامة السعيد، مدير مركز أخبار اليوم للتدريب والاستشارات الإعلامية ونائب رئيس تحرير الأخبار، أن أهمية المؤتمر في ذلك التوقيت تكمن في الحاجة لوضع صيغة إعلامية للتصدي للشائعات والأخبار المفبركة خاصة تلك المنتشرة بكثافة من خلال المواقع الاجتماعية والتي تمثل تزييف للوعي بجانب إثارتها لحالة من عدم الاستقرار.

وأشار خالد البرماوي، الصحفي والخبير في الإعلام الرقمي، إلى أن الشائعات أو المحتوى المفبرك واحدة من أكبر المشكلات التي يواجهها العالم ليس في إطار كونها مشكلات تكنولوجية أو مشكلات ذات طابع إعلامي فحسب لكنها مشكلات عالمية بالأساس.. وأضاف خالد البرماوي، الذي يشارك كمتحدث في المؤتمر، أنه يكفي الاستدلال على خطورة الشائعات بالانتخابات الأمريكية في 2016 أو تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى الكثير من الأحداث التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط والعالم حيث أثرت الأخبار والمحتويات المفبركة بشكل كبير على مسار هذه الأحداث سلبًا وعلى فهم الجمهور ووعيه.

وقال خالد ناجح، رئيس تحرير مجلة وكتاب وروايات الهلال، إن دور الثقافة في مواجهة الشائعات يتمثل في تقديم المعلومة والشرح للمواطن حول كيفية التدقيق في المعلومات لاكتشاف الشائعات بجانب تعلم البحث عن مصدر المعلومة ليتأكد من مدى صدقها ودقتها ثم المساعدة في تقديم الحقائق في المناطق الملتبسة والتي تكون منفذًا للشائعات وتوضيح حقائقها كنوع من الاستباق لموضوع قد تحدث خلاله شائعة ما.

يشار إلى أن مؤتمر وسائل التواصل الاجتماعي يضم ثلاث جلسات، وهي الجلسة الأولى: (كيف تُصنع شائعات وسائل التواصل الاجتماعي.. ومدى تأثيرها.. وكيف يمكن التصدي لها؟)، والجلسة الثانية: (دور المؤسسات الثقافية والإعلامية والدينية في مواجهة الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي)، والجلسة الثالثة: (الخداع بالصورة.. كيف يمكن للصورة أن تصنع الشائعة ؟) وينظم المؤتمر مركز دلتا للأبحاث ويقام تحت رعاية وشركة "Vision Media" للعلاقات العامة.

يُذكر أن مركز دلتا للأبحاث، مؤسسة بحثية مصرية مستقلة، تعمل على تقديم خدماتها البحثية والاستشارية، والتدريبية، والإعلامية، والمرتبطة بالفعاليات، بصورة حديثة، وموضوعية مبنية على الأسس العلمية، ويقوم المركز بإصدار نشرة "Delta Digest"، وهي نشرة بريدية إخبارية تهتم بالأمور الاقتصادية وتصدر بشكل يومي باللغة الإنجليزية، كما أن شركة "Vision Media" للعلاقات العامة، هي شركة مصرية متخصصة في مجال العلاقات العامة والتسويق الإلكتروني.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك