دراسة: النساء تستفيد أكثر من الرجال من نفس القدر من التمارين الرياضية المنتظمة - بوابة الشروق
الجمعة 19 أبريل 2024 10:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

دراسة: النساء تستفيد أكثر من الرجال من نفس القدر من التمارين الرياضية المنتظمة

منال الوراقي
نشر في: الخميس 22 فبراير 2024 - 10:37 ص | آخر تحديث: الخميس 22 فبراير 2024 - 10:38 ص

أظهرت دراسة حديثة نشرتها صحيفة الجارديان البريطانية أن النساء تستفيد أكثر من الرجال من نفس القدر من ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة، حيث يأمل العلماء والباحثون أن تشجع الدراسة النساء اللاتي لا يمارسن ما يكفي من التمارين الرياضية، أن المجهود البسيط نسبيًا يمكن أن تكون مفيد.

وأشارت الأبحاث التي أعدها علماء بريطانيون إلى أن النساء يحصلن على فوائد أكبر من الرجال من نفس القدر من التمارين المنتظمة عندما يتعلق الأمر بتجنب الوفاة المبكرة.

ووفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، يجب على الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و64 عامًا ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المتوسطة، أو 75 من التمارين القوية أسبوعيًا، مع أنشطة تقوية العضلات مرتين على الأقل في الأسبوع.

ومع ذلك، ووفقا للصحفية البريطانية أظهرت الدراسات أن الفتيات والنساء يميلن إلى القيام بنشاط بدني أقل من الأولاد والرجال، فيمت تشير الأبحاث الآن إلى أن الرجال والنساء لا يحصلون على نفس الفوائد من نفس مستويات النشاط البدني.

وقال الدكتور هونجوي جي، الباحث المشارك في الدراسة: "لا تشير دراستنا إلى أنه يجب على النساء ممارسة التمارين الرياضية بشكل أقل، ولكنها تشجع النساء اللاتي قد لا يمارسن ما يكفي من التمارين الرياضية لأسباب مختلفة، أنه حتى الكميات الصغيرة نسبيًا من التمارين يمكن أن توفر فوائد كبيرة".

وكتب الباحث وزملاؤه المشاركون في الدراسة، في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب، كيف قاموا بدراسة 412413 مشاركًا دون مشاكل صحية كامنة، تم متابعتهم من عام 1997 إلى عام 2017.

وبحلول نهاية ديسمبر 2019، توفي 39935 شخصًا، منهم 11670 حالة وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

خلال الدراسة، شارك المشاركون في المسوحات الصحية، والتي تضمنت أسئلة حول التمارين الرياضية، حيث كشفت النتائج أن نسبة أكبر من الرجال يمارسون نشاطًا بدنيًا منتظمًا وتمارين تقوية أكثر من النساء.

ومع ذلك، في حين ارتبطت التمارين الرياضية بانخفاض خطر الوفاة المبكرة للرجال والنساء، بما في ذلك من أمراض القلب والأوعية الدموية، كانت الفوائد أكبر بالنسبة للأخيرة.

ومن بين النتائج الأخرى، وجد الفريق أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة لمدة 140 دقيقة أسبوعيًا تقلل من خطر وفاة النساء المبكرة لأي سبب بنسبة 18% مقارنة بعدم النشاط، وعلى النقيض من ذلك، يحتاج الرجال إلى 300 دقيقة من هذه التمارين أسبوعيًا لتحقيق مكاسب مماثلة.

ويتزايد انخفاض المخاطر مع الوقت الذي يقضيه الرجال والنساء في ممارسة الرياضة، حتى يصل إلى حوالي 300 دقيقة من النشاط المعتدل أسبوعيًا، وعند هذا المستوى، كانت النساء أقل عرضة للوفاة المبكرة لأي سبب بنسبة 24% مقارنة بعدم النشاط.

ومع ذلك، حذر الفريق من أن الدراسة تستند إلى تمارين تم الإبلاغ عنها ذاتيًا، ولم تشمل النشاط البدني المرتبط بالأنشطة المنزلية.

وقال البروفيسور إيمانويل ستاماتاكيس، من جامعة سيدني، الذي لم يشارك في العمل، إن البحث أُجري بشكل جيد.

وقال: "على الرغم من أن النساء يمارسن تمارين رياضية أقل في أوقات الفراغ، إلا أن خطر الوفاة ينخفض ​​بشكل حاد مع أي كمية أسبوعية معينة من التمارين أو تكرارها".

وتابع: "هذا ليس مفاجئا للغاية، مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذه التحليلات لا يمكن أن تأخذ في الاعتبار أن الجهد البدني الذي تبذله المرأة لمهمة بدنية معينة أعلى منه لدى الرجل".

وأضاف أنه من المحتمل أن تعكس جلسات التمارين النسائية أحمالًا نسبية أعلى من تلك التي يعكسها الرجال، في حين تختلف خصائص العضلات الهيكلية المختلفة بين الرجال والنساء، مما قد يفسر الاستجابات المختلفة لنفس الجرعات المطلقة من التمارين الرياضية.

وقالت الدكتورة سوزان تشينج، المؤلفة المشاركة في الدراسة من معهد سميدت للقلب ومركز سيدارز سيناي الأمريكي، إن الدراسة أظهرت أنه عندما يتعلق الأمر بالعيش لفترة أطول وأكثر صحة، فقد ارتبطت أنواع مختلفة من الاستثمارات بأنواع مختلفة من المكاسب للرجال والنساء.

وأضافت: "نأمل أن الدراسة يمكن أن تساعد بعض النساء اللاتي قد يشعرن بالانشغال الشديد أو الخوف الشديد من ممارسة روتين تمرين جديد ومعرفة أنهن لا يحتاجن إلى مقارنة مقدار أو مدى صعوبة عملهن بالرجال أو بأي شخص آخر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك