رئيس الوزراء البحريني: نساند جهود الأمم المتحدة في نشر السلام والاستقرار - بوابة الشروق
الأربعاء 2 ديسمبر 2020 9:09 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

رئيس الوزراء البحريني: نساند جهود الأمم المتحدة في نشر السلام والاستقرار

الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة
الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة
هديل هلال
نشر في: الخميس 22 أكتوبر 2020 - 8:44 م | آخر تحديث: الخميس 22 أكتوبر 2020 - 8:44 م

أكد رئيس الوزراء البحريني، خليفة بن سلمان آل خليفة، أن مكانة الأمم المتحدة ترسخت على مدى أكثر من سبعة عقود، كمنظومة عالمية فاعلة لإدارة وتنسيق العمل الجماعي المشترك الهادف لحفظ السلام والأمن والاستقرار العالمي، مشيرًا إلى أنها ساهمت عبر هذه العقود في تعزيز جهود التنمية وتقديم العون الإنساني النبيل في مواجهة الأزمات والكوارث ومختلف التحديات التي تهدد حاضر ومستقبل العالم.

ونقلًا عن وكالة الأنباء البحرينية «بنا»، مساء الخميس، قال إن الاحتفاء بالذكرى الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة، هو احتفاء بعقود ممتدة من التضامن والتعاون الإنساني من أجل عالم ينعم فيه الجميع بالاستقرار والرخاء.

وأكد أن مملكة البحرين بقيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، حرصت على توطيد علاقات التعاون مع الأمم المتحدة وتساند جهودها في نشر السلام والاستقرار، إدراكًا من المملكة لأهمية دور الأمم المتحدة كإطار دولي جامع يجب الحفاظ عليه حتى يؤدي رسالته النبيلة في خدمة الإنسانية وتطورها.

وشدد على أن الظروف الراهنة التي يعيشها العالم لا تقل في خطورتها عن تلك التي كانت سائدة قبل خمسة وسبعين عامًا، عندما نشأت الأمم المتحدة، مع اختلاف في طبيعة الخطر الماثل الذي يتم التعامل معه، حيث حل الخطر الصحي العالمي حاليا مكان التهديد العسكري المدمر الذي مثلته الحرب العالمية الثانية.

ودعا في رسالة إلى العالم بمناسبة يوم الأمم المتحدة الذي يوافق يوم بعد غد السبت 24 أكتوبر الجاري، إلى تعزيز التعاون الدولي المشترك من أجل مواجهة التحدي الراهن الذي تمثله جائحة فيروس كورونا المستجد، مؤكدا سموه أن هذه الجائحة وضعت العالم أجمع أمام تحد مصيري للبشرية لا يمكن مواجهته بشكل منفرد.

وأعرب عن تقديره للجهود الكبيرة التي بذلتها الأمم المتحدة وأجهزتها ووكالاتها المتخصصة على مدى العقود الماضية، وما قامت به من دور فعال في إنهاء الصراعات والتخفيف من وطأة الأزمات العالمية، ومساندة جهود الدول لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وأهداف التنمية المستدامة 2030، التي شكلت منطلقاً لتحقيق المنافع المشتركة للشعوب.

وقال إن جائحة فيروس كورونا جددت التأكيد على أهمية تطوير مسيرة التعاون العالمي لتكون أكثر تضامنًا وتنسيقاً في استشراف المستقبل ووضع تصورات لسبل مواجهة الطوارئ والأزمات غير التقليدية من منطلق إنساني يتجاوز أية اعتبارات سياسية أو اجتماعية.

وأضاف: «أن توقف واضطراب الحياة والتأثيرات الجمة التي طالت شعوب العالم أجمع يجب أن تذكرنا بمدى تشابك مصالحنا والمصير المشترك الذي يربط بيننا، وأن بمقدورنا أن نبني وأن نمضي قدماً في صناعة مستقبل واعد تتحقق فيه معاني الأخوة الإنسانية النبيلة».

ونوه إلى أن جائحة كورونا شكلت ولا تزال اختبارًا صعبًا للبشرية وقدرتها على الحفاظ على ما تحقق من منجزات، وأن المسئولية الأخلاقية تحتم أن يتحرك الجميع وتحت قيادة الأمم المتحدة لمواجهة هذا التحدي وفقا لقيم الضمير الدولي كأساس يعزز السلام والاستقرار.

وأعرب عن الاعتزاز والفخر بالجهود التي تقوم بها مملكة البحرين في التصدي لجائحة كورونا وما حققه فريق البحرين بقيادة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، من نجاحات عبر مجموعة من المبادرات والإجراءات التي أسهمت في احتواء تداعيات هذه الجائحة بأعلى درجات الكفاءة.

ونوه إلى أن مملكة البحرين عملت على توفير الرعاية والعناية والعلاج لجميع المواطنين والمقيمين بلا استثناء أو تفرقة، بما يجسد القيم البحرينية الأصيلة والوجه الحضاري المشرق للبحرين وشعبها.

وأكد أن التعاون بين مملكة البحرين والأمم المتحدة أثمر خلال ما يربو على 50 عامًا عن نجاحات عديدة في المجالات الاقتصادية والصحية والتعليمية والثقافية والتنموية، وأن المملكة تفتخر باحتضان عدد من المقرات الإقليمية التابعة للأمم المتحدة والتي تجد من المملكة كل الدعم والمساندة.

وذكر أن مواجهة جائحة كورونا يجب ألا تشغل العالم عن أهمية وجود تنسيق مشترك في مواجهة التحديات التي تمثل أيضا تهديدا مباشرا لحاضر ومستقبل البشرية ومن بينها الصراعات والنزاعات المسلحة، ومحاولات التدخل في الشئون الداخلية للدول، والإرهاب والعنف والتطرف والتغير المناخي وغيرها.

وشدد في هذا الصدد إلى ضرورة تعزيز التعاون الدولي في المجالات التي تخدم تقدم البشرية وتعافيها من الأزمة الراهنة، وفي مقدمتها تحقيق الأمن الصحي، الذي بات يحتل أولوية قصوى.

وحث على أهمية بلورة رؤى مستقبلية شاملة لتحقيق الأمن والسلام والتعاون في مجالات التنمية التي تسهم في تحقيق المصالح المشتركة للدول والشعوب وبناء مستقبل أكثر استقرارا ونماء للأجيال القادمة.

وفي ختام رسالته، رئيس الوزراء البحريني إلى الحفاظ على أهداف الأمم المتحدة والعمل على تطوير آلياتها وفق مستجدات العصر وبما لا يتنافى مع مقاصدها النبيلة، لاسيما وأن المنظمة الدولية أثبتت على مدى عقود قدرتها على الصمود في مواجهة التحديات التي هددت الأمن والاستقرار العالميين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك