فيروس كورونا يهدد حياة الغوريلا الجبلية لتشابهها مع البشر - بوابة الشروق
الخميس 2 أبريل 2020 3:37 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

فيروس كورونا يهدد حياة الغوريلا الجبلية لتشابهها مع البشر

منار محمد
نشر فى : الإثنين 23 مارس 2020 - 12:01 م | آخر تحديث : الإثنين 23 مارس 2020 - 12:01 م

يشعر العلماء بالخوف من أن تصاب الغوريلا الجبلية بفيروس كورونا التاجي لأنها تتشابه مع البشر.

وعلى الفور اتخذ منتزه "فيرونجا" الوطني في الكونغو قرارًا بحظر جميع الزيارات حتى مطلع يونيو المقبل؛ لأن المنتزه يضم حوالي ثلث الغوريلا الجبلية في العالم، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ووفقًا لمنظمة الصندوق العالمي للطبيعة، فإن الرئيسيات والتي منها الغوريلا الجبلية عرضة للعديد من أمراض الجهاز التنفسي التي تصيب البشر كفيروس كوفيد 19، وما يجعل هناك خوف شديد على الغوريلا هو أن نزلات البرد العادية تستطيع قتل هذا الكائن بسهولة.

وقالت باولا كاهومبو، الرئيس التنفيذي لمجموعة WildlifeDirect التي تتخذ من كينيا مقراً لها، إنه يجب بذل كل جهد ممكن لحماية الغوريلا الجبلية لأنها مهددة بالانقراض وحساسة تجاه الأمراض البشرية.

وأضافت أنه في حالة اختلاطها بزائر يعاني من البرد فأن هذا قد يقتلها، ولذلك يجب منع الزيارات في أنحاء العالم حفاظًا على السلالة، إلى أن يتمكن العلماء من العثور على لقاح للفيروس.

وأكدت أن منع الزوار جاء لأن أغلبهم لا يتبعون قاعدة السبعة أمتار التي يجب تركها بين الإنسان والغوريلا الجبلية ولهذا يجب حمايتها، موضحة أن الغوريلا عليها لوم أيضًا لأن 40% من حالات تعدي القاعدة تكون بسبب الغوريلا نفسها التي تتقرب من البشر و60% بسبب السائحون والزوار.

وأشارت إلى أنه في حالة عدم القدرة على غلق المنتزهات فيجب اتخاذ إجراءات السلامة وهى مطالبة الزوار بإرتداء أقنعة وقفازات.

وعلى مستوى أوغندا، قال بشير هانجي، المتحدث باسم هيئة الحياة البرية الأوغندية، إن قرار إغلاق سياحة الغوريلا هو قرار أكاديمي الآن، حيث لا توجد زيارات تقريبًا بسبب فيروس كورونا.

ولكن رواندا المجاورة لأوغندا اتخذت بالفعل قرارًا بإغلاق الأنشطة السياحية والبحثية مؤقتًا في ثلاث حدائق وطنية خوفًا على الغوريلا.

وأوضح عاموس ويكيسا، الذي ينظم رحلات سفاري في كل من أوغندا ورواندا، أنه تم تأجيل أي زيارات وأغلب الذين دفعوا ثمن الرحلات سيتم إعادة الأموال إليهم.

ومنذ عام 1996، تم إدراج الغوريلا الجبلية على أنها مهددة بالانقراض وذلك بسبب الصيد غير المشروع والمرض وزحف الإنسان، والآن أعدادها في تزايد ولهذا يجب الحفاظ عليهم.

ولأنها مهددة منحت روندا التي تعتبر السياحة أكبر مصادر الدخل الأجنبي لديها أولوية لحماية الغوريلا دون الاهتمام بالخسائر، حيث أن تصريح تتبع الغوريلا لديها يصل إلى 600 دولار وهو ما يعادل 515 جنيها إسترلينيًا.
بنود مترابطة -



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك