بعد 200 عام.. 5 خصلات شعر تقود إلى «مفاجأة» حول أسباب تدهور صحة بيتهوفن - بوابة الشروق
الأحد 16 يونيو 2024 7:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

بعد 200 عام.. 5 خصلات شعر تقود إلى «مفاجأة» حول أسباب تدهور صحة بيتهوفن

برلين- محمد مجدي
نشر في: الخميس 23 مارس 2023 - 3:08 ص | آخر تحديث: الخميس 23 مارس 2023 - 3:19 ص

قدمت خمس خصلات شعر تركها الموسيقي الألماني الشهير لودفيج فان بيتهوفن قبل 200 عام، أدلة جديدة على صحة الملحن الموسيقي الأسطوري قبل وفاته في عام 1827. فقد كشفت دراسة نشرتها الدورية العلمية Current Biology يوم الأربعاء، أن مرض الكبد الذي أصاب بيتهوفن قبل وفاته مرتبط بعوامل وراثية.

في عام 1826، سلم بيتهوفن 8 خصيلات من شعره إلى عازف البيانو أنطون هالم قائلاً له "Das sind meine Haare!" ("هذا هو شعري!"). منذ بداية حياته في مدينة بون الألمانية عانى الملحن الشهير من مشاكل صحية معوية استمرت وتفاقمت مع انتقاله للعيش بعد ذلك في فيينا بالنمسا. في صيف عام 1821، تعرض بيتهوفن لأول هجومين على الأقل من نوبات اليرقان، وهو أحد أعراض أمراض الكبد. لطالما كان يُنظر إلى تليف الكبد على أنه السبب الأكثر احتمالًا لوفاته عن عمر يناهز 56 عامًا.

بعد نحو 200 عام، حقق علماء من مراكز بحثية عديدة بقيادة جامعة كامبريدج، في مشاكل بيتهوفن الصحية، والتي اشتهرت بفقدان السمع التدريجي، بدءًا من منتصف إلى أواخر العشرينات من عمره، وأدى في النهاية إلى إصابته بالصمم الوظيفي بحلول عام 1818. كما حقق الفريق أيضًا في الأسباب الجينية المحتملة لبيتهوفن المزمنة، والآلام المعوية ومرض الكبد الحاد الذي بلغ ذروته بوفاته عام 1827.

في البداية، وجد الفريق أقوى صلة بين الحمض النووي المستخرج من خصلة لشعر بيتهوفن والأشخاص الذين يعيشون في يومنا هذا بشمال الراين وستفاليا، بما يتوافق مع أصل بيتهوفن الألماني المعروف.

وتتبع العلماء، تسلسل جينوم بيتهوفن من 5 خصلات من شعره، إذ وجدوا دليلا على إصابته بفيروس التهاب الكبد B في الأشهر الأخيرة من حياة الملحن.

وقال الباحث الألماني ماركوس نوثين، أحد مؤلفي الدراسة المشاركين، إن الشعر كشف أن بيتهوفن لديه "استعداد وراثي قوي لأمراض الكبد". يُعتقد أن بيتهوفن توفي عن عمر يناهز 56 عامًا بسبب تليف الكبد، والذي غالبًا ما يكون نتيجة للإفراط في شرب الكحول.

وأضاف نوثين: "نعتقد أن المرض نشأ من تفاعل بين العوامل الوراثية واستهلاك الكحول المزمن الموثق جيدًا وعدوى التهاب الكبد الوبائي ب".

قال عالم الأنثروبولوجيا بجامعة كامبريدج، تريستان بيج، المؤلف الرئيسي للدراسة، إن خطر الإصابة بأمراض الكبد لدى بيتهوفن نابع في الغالب من طفرات في جينين PNPLA3 وHFE. وأوضح بيج: "عوامل الخطر هذه بحد ذاتها ليست مصدر قلق كبير لمعظم الأشخاص الذين لديهم تلك الطفرات، ولكن كان من الممكن أن يكون هناك تأثير ضار للتفاعل مع استهلاكه للكحول".

وأضاف: "قبل هذه الدراسة، كان الإفراط في الكحول هو السبب الوحيد المعروف لإصابة بيتهوفن بمرض الكبد".

وقال بيج: "يمكننا أن نستنتج من رسائل بيتهوفن، التي استخدمها خلال العقد الأخير من حياته، أن استهلاكه للكحول كان منتظمًا للغاية، على الرغم من صعوبة تقدير الكميات التي يتم استهلاكها".

"بينما يدعي معظم معاصريه أن استهلاكه كان معتدلاً وفقًا لمعايير فيينا في أوائل القرن التاسع عشر، لا يوجد اتفاق كامل بين هذه المصادر، ولا يزال هذا على الأرجح يرقى إلى كميات الكحول المعروفة اليوم بأنها ضارة بالكبد"، يؤكد بيج.

سبب الصمم لا يزال بعيد المنال
في الوقت نفسه، لم يتمكن الباحثون من تتبع سبب ضعف سمع بيتهوفن، والذي بدأ عندما كان الملحن الألماني في العشرينات من عمره قبل أن يفقد السمع نهائيا عند 44 عاما.

قال بيج: "لم نتمكن في النهاية من إيجاد تفسير وراثي لفقدان سمع بيتهوفن". لم يجد الباحثون دليلاً على أن تصلب الأذن أو داء باجيت تسبب في صمم الملحن.

وقال الباحث الآخر في الدراسة، أكسل شميدت، إن أمراض بيتهوفن "حدت كثيرًا في بعض الأحيان من عمله الإبداعي."

اقرأ أيضا..
متحف بيتهوفن في بون.. المنزل الذي أعاد البريق إلى العاصمة الألمانية القديمة

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك