سلالات نادرة.. رش وتقديم الرعاية البيطرية للإبل بقطاع السفاري في شرم الشيخ - بوابة الشروق
الأحد 26 يونيو 2022 10:32 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

سلالات نادرة.. رش وتقديم الرعاية البيطرية للإبل بقطاع السفاري في شرم الشيخ

رضا الحصري
نشر في: الخميس 23 يونيو 2022 - 6:23 م | آخر تحديث: الخميس 23 يونيو 2022 - 6:23 م

شنت مديرية الزراعة بجنوب سيناء، حملة لرعاية إبل الهجن بمضمار الهجن الدولي بشرم الشيخ "قطاع السفاري"، بالتنسيق مع مديرية الطب البيطري؛ بهدف تقديم خدمات ورعاية متكاملة لإبل الهجن، لكونها من السلالات النادرة.

وقال الدكتور محمد شطا وكيل وزارة الزراعة بجنوب سيناء، إنه جرى تشكيل لجنة من الإدارة الصحية بشرم الشيخ بقيادة المهندس صلاح حسين مدير الإدارة؛ لمتابعة ورعاية نحو 20 من الإبل ذات السلالات النادرة الواردة من دولة الإمارات إلى مضمار الهجن بقطاع السفاري.

وأضاف وكيل الوزارة، في تصريح لـ"الشروق" اليوم، أنه جارٍ رعاية الإبل والاهتمام بها من خلال تقديم الأعلاف، والمياه اللازمة، ورشها وإعطاؤها ما يلزم من الأدوية بالتعاون مع الطب البيطري، لافتًا إلى أن الإبل تمثل رمزًا من رموز التراث السيناوي.
وأوضح أن الإبل تتعرض للعديد من المؤثرات والضغوط التي تؤثر بشكل حاد ومباشر على أدائها، ومن أهم هذه المؤثرات الموارد الرعوية والعلفية والمائية، وتختلف كميات ونوعيات مصادر الأعلاف المستخدمة في تغذية الإبل حسب النظام الإنتاجي المتبع.

وعن الاحتياجات الغذائية للإبل، قالت الدكتورة رحاب الجوهري مدير عام مديرية الطب البيطري، إن الاحتياجات الغذائية للإبل منخفضة بالمقارنة بالحيوانات الأخرى، كون الإبل تتميز بارتفاع كفاءتها في الاستفادة من الغذاء خاصة من الأعلاف الفقيرة في محتواها الغذائي.

وأوضحت أن المديرية تتعاون مع معهد التناسليات ومعهد الصحة الحيوانية؛ لفحص الهجن المتواجدة بمنطقه السفاري، لإجراء الفحص البيطري عليها تناسليًا وبأحدث التقنيات، وتقديم التحصينات اللازمة، وسحب عينات من الهجن للوقوف على الحالة المرضية وتقديم العلاج لها؛ لسرعة السيطرة على أي أمراض معدية قد تنتشر بين الهجن خاصة أن مضمار الهجن الدولي يضم نحو 3 آلاف هجن من السلالات المتميزة.

وتابعت: "هذا إضافة إلى تدريب الأطباء البيطريين بالإدارة البيطرية بشرم الشيخ على الفحص التناسلي للهجن والعلاجات المناسبة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك